دراسة علمية .. كورونا لم ينتقل من سوق ووهان

كشفت دراسة علمية بارزة أجراها باحثون أمريكيون أن ادعاءات الصين بأن وباء فيروس كورونا ظهر من سوق للحيوانات البرية في ووهان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي ليست دقيقة.
وقال باحثون من معهد برود، وهي وحدة بحثية تابعة لمعهد هارفارد وماساتشوستس للتكنولوجيا، وجامعة كولومبيا، إن فيروس كورونا لم يظهر في سوق ووهان كما تقول التقارير الرسمية الصينية، بل تم نقل الفيروس من شخص مصاب بالفعل إلى السوق.
ويقول الباحثون أيضاً إنهم “فوجئوا” لاكتشافهم بأن الفيروس تم تكييفه مسبقاً لينتقل بين البشر.
وتأتي هذه الأخبار وسط محاولات بكين لإحباط الجهود العالمية لتحديد مصدر الفيروس، ويتوقع أن تثير مخاوف بشأن تستر الحكومة الصينينة على الأخبار منذ ظهور المرض أواخر العام الماضي في وسط الصين.

وقالت ألينا تشان، عالمة الأحياء الجزيئية، وشينغ زان، عالمة الأحياء التطورية في بيان مشترك “البحث الجديد واضح في نتائجه، إن البيانات الجينية المتاحة للجمهور لا تشير إلى انتقال الفيروس عبر الحيوانات التي تباع في السوق”.
ويعد الوصول إلى المصدر الأساسي للفيروس أمراً أساسياً لفهم المرض وتطوير اللقاحات ووقف تفشي الوباء، وأثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضجة كبيرة في وقت سابق، بعد أن قال إن الفيروس خرج من مختبر ووهان الذي يعمل على الأمراض المنقولة بالخفافيش، وردت الصين بإلقاء اللوم على الجنود الأمريكيين المشاركين في مسابقة رياضية.
وأصرت السلطات الصحية في بكين على أن الفيروس جاء بشكل شبه مؤكد من حيوان في سوق هوانان في ووهان، وقال المسؤولون إنها “مسألة وقت فقط” قبل أن يحددوا الأنواع المتقاطعة وراء انتقاله من الخفافيش إلى البشر. وساندت منظمة الصحة العالمية هذا الرأي بسرعة.
وأغلق المسؤولون السوق على الفور، وتم أخذ عينات من الحيوانات، ولكن بعد أربعة أشهر، لم تتم مشاركة النتائج مع المجتمع العلمي الدولي، مما أثار تكهنات بتعمد الصين إخفاء الأدلة الحاسمة.
وقال جوان يي الخبير بجامعة هونج كونج “مسرح الجريمة اختفى تماما. كيف يمكننا حل قضية بدون دليل؟”.
الدراسة الجديدة تفحص عينات وراثية من مرضى فيروس كوفيد-19، إلى جانب عينات مأخوذة خلال وباء السارس 2002-2004، وهو فيروس تاجي ينتقل من الخفافيش إلى البشر.

ويقول الباحثون إنهم فوجئوا باكتشاف أن الفيروس الجديد ظل مستقراً جداً بدلاً من التكيف بسرعة مع البشر، وهذا يشبه الفيروس السابق خلال المراحل اللاحقة من الوباء، وقد اتضح ذلك من عينة أخذت من مريض في ووهان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
وتقول الدراسة إن الفحص الجيني لأربع عينات تحتوي على الفيروس من السوق، أظهر أنها متطابقة مع تلك المأخوذة من مريض ووهان بنسبة 99.9%، وهذا يشير إلى الفيروس جاء من الزوار أو البائعين المصابين، ولا يوجد دليل على انتقال الفيروس من الحيوانات إلى البشر في السوق.
واستشهد الباحثون ببحث أعده علماء صينيون، نُشر هذا الشهر في مجلة أبحاث علم الحيوان، والذي استنتج أيضاً أن الفيروس تم إدخاله إلى السوق، وتتوافق هذه النتائج مع دراسة سابقة نشرت في مجلة ذا لانسيت في وقت سابق من هذا العام، وجدت أن 27 حالة فقط من أصل 41 حالة كانت على اتصال مع سوق الحيوانات في أول أسبوعين من ديسمبر (كانون الأول).
وقال الباحثون إنه على الرغم من أن استقرار الفيروس كان “خبراً جيداً” لمطوري اللقاحات والعلاجات، إلا أن من المثير للقلق عدم معرفة المصدر، مع احتمال وجود بؤر أخرى قد تظهر منها أمراض مماثلة في المستقبل، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *