السبت .. إحياء اليوم العالمي للطيور المهاجرة

يحيي العالم يوم السبت المقبل، اليوم العالمي للطيور المهاجرة، ويأتي الاحتفال هذا العام 2020 تحت شعار “الطيور تربط عالمنا”، حيث يسلط الضوء على أهمية الحفاظ على الاتصال البيئي واستعادة النظم البيئية التي تدعم الدورات الطبيعية الضرورية لبقاء ورفاهية واستعادة طيور مهاجرة.

ويؤكد الموضوع أيضا على حقيقة أن الطيور المهاجرة هي جزء من تراثنا الطبيعي المشترك وتعتمد على شبكة من المواقع على طول طرق هجرتها للتكاثر والتغذية والراحة والشتاء.

فمن بين 11 ألف نوع من الطيور على الكوكب، يهاجر واحد من بين كل خمسة طيور، 40 % منها في انخفاض، حيث يتعرض 80% منها لخطر الانقراض العالمي.

وتشمل التهديدات الرئيسية ضياع الموائل وتدهورها بسبب التنمية الزراعية والساحلية، والاصطدام بطواحين الهواء التي وضعت بشكل سيئ في طريقها وأسلاك الكهرباء، والصيد غير القانوني.

ويوافق الاحتفال باليوم العالمى للطيور المهاجرة السبت الثانى من شهري مايو وأكتوبر من كل عام، ليشمل مسارات هجرة الطيور وعودتها إلى مواطنها.

وقد أشارت “إيمي فرانكل” السكرتيرة التنفيذية لاتفاقية الأنواع المهاجرة (CMS) إلى أن العديد من أنواع الطيور في انخفاض في جميع أنحاء العالم، كما أن استمرار فقدان الطبيعة وتدميرها مرتبط أيضًا بأنواع الأمراض المعدية التي نكافحها الآن.

وأضافت فرانكل، إلى أنه يمكننا استخدام هذا الوقت للتفكير في الطبيعة وإعادة الاتصال بها والالتزام بمساعدة الطيور المهاجرة أينما وجدت. ويذكرنا اليوم العالمي للطيور المهاجرة أننا الآن أكثر من أي وقت مضى، نحتاج إلى تكثيف إجراءات حماية الطيور المهاجرة وموائلها.

وقد اتفقت اتفاقية الأنواع المهاجرة(CMS) ؛ واتفاقية الطيور المائية الأفريقية - الأوروبية الآسيوية (AEWA)؛ وبيئة الأمريكتين (EFTA)، على تعزيز الاعتراف والتقدير العالمي للطيور المهاجرة.

ويشير الربط البيئي وأهميته إلى أن الاتصال ضروري للأنواع المهاجرة، وهو مهم لمجموعة متنوعة من الوظائف البيئية، وهي تصف الحركة الطبيعية والضرورية للأنواع وتدفق العمليات الطبيعية التي تحافظ على الحياة على الأرض.

ومع وجود مليون نوع يواجه خطر الانقراض في جيلنا، أصبح الاتصال موضوعا محوريا للتنوع البيولوجي والاستدامة.

وتنتقل الأنواع المهاجرة في جميع أنحاء العالم، أو تجري، أو تسبح، أو في حالة الطيور التي تطير، حيث تربط بالبلدان والأشخاص والقارات من خلال طرق هجرتها.

ولا يمكن تحقيق هذه الهجرة إلا عندما تكون الحيوانات قادرة على الوصول إلى المواقع والموائل المختلفة التي تعتمد عليها على طول مساراتها. وتتجاوز هذه المسارات الحدود الوطنية والخطط الوطنية وأولويات الحفظ لأي بلد بمفرده.

ويربط مسارات الطيران التي تستخدمها الطيور المهاجرة موائل مختلفة، وغالبا ما تعبر مسارات الطيران لمسافات طويلة تضاريس غير مضيافة، مثل الصحاري والبحار المفتوحة.

وتعتبر الموائل المناسبة لفصل الشتاء، حيث أن مواقع التوقف والتناسل والتكاثر ضرورية لبقاء هذه الطيور. وتعتبر الترابط الإيكولوجي لهذه المواقع مهمة لبقاء الطيور المهاجرة، ولكن هذا مهدد بفقدان الموائل وتدهورها.

ويمكن أن يكون لفقدان أو تدهور موقع التوقف الحرج للطيور المهاجرة تأثير مدمر على فرص بقاء الطيور المهاجرة ويؤدي إلى إلغاء التجزئة الذي يمكن أن يكون له تأثير مدمر على السكان.

أما التهديدات الأخرى التي تواجة الطيور المهاجرة مثل التسمم، والاستخدام غير المستدام، والاصطدام بالأشياء التي من صنع الإنسان، وتغير المناخ له أيضا تأثير سلبي على الطيور المهاجرة في جميع أنحاء العالم.

وتعتبر الممارسات الزراعية غير المستدامة وضغوط البنية التحتية التي تؤدي إلى تقلص موائل الأنواع المهاجرة، حيث تعتمد الطيور المهاجرة على موائلها الطبيعية في الغذاء والمأوى والتعشيش.

ومع استخدام سطح الأرض للزراعة، تصبح الزراعة غير المستدامة تهديدا مؤثرًا على بقاء الطيور المهاجرة، فهو لا يتعدى على طعامهم ومأواهم فحسب، ولكن استخدام المبيدات الحشرية يمكن أن يكون خطيرًا، وأحيانا مميتا للطيور المهاجرة، وعلاوة على ذلك، شهدت المواقع المتوقفة منافسة متزايدة، خاصة عندما تكون كثافة الطيور عالية ونفاد الإمدادات الغذائية.

ومع استمرار تعرض مواقع التوقف للتدهور والتوسع البشري، من المرجح أن تزداد هذه المنافسة، مما يضر الطيور المهاجرة بشكل كبير. وقد شكلت الاصطدامات مع الهياكل الاصطناعية التي من صنع الإنسان تهديدًا لأكثر من 350 نوعًا من الطيور المهاجرة، خاصة تلك الطيور المهاجرة التي تحلق في الليل.

ويمكن أن تتسبب الهياكل المصنوعة من الزجاج والمواد العاكسة الأخرى في وفاة الطيور أكثر من أي عامل وفاة آخر مرتبط بالإنسان تقريبا، إلي جانب زيادة بناء توربينات الرياح في مسارات الطيران خاصة بالقرب من الأراضي الرطبة، وتوسيع خطوط الكهرباء بالقرب من المواقع التي تتجمع فيها الطيور مما أدى أيضًا إلى ارتفاع معدلات وفيات الطيور.

وكشف تقرير حالة الطيور في العالم لعام 2018، إلى أن من بين 11000 نوع من الطيور المتواجدة في العالم، نوع من كل خمسة أنواع هو من الطيور المهاجرة، وأن 40 % منها تقريبًا في انخفاض، في حين نجد أن نوعا من كل ثمانية أنواع مهدد بالانقراض. وتتسم هجرة الطيور بدرجة عالية من عدم الاستقرار وقابلية التغير، ويعتقد أن هذه الخاصية تطورت في العديد من سلالات الطيور بشكل مستقل بعضها عن بعض.

وعلى الرغم من أن التكيف السلوكي والفسيولوجي اللازم للهجرة يخضع للسيطرة الجينية، إلا أن بعض المؤلفين لا يجدون أن التغير الجيني مهم في تطوير سلوك الهجرة في الأنواع المستقرة، لأن الإطار الوراثي موجود في جميع سلالات الطيور تقريبًا. وهذا يفسر ظهور سلوك الهجرة بسرعة بعد الذروة الجليدية الأخيرة.

وتظهر التحليلات النظرية أن الطرق الالتفافية التي تزيد من مسافة الرحلة بنسبة تصل إلى 20% عادة ما تكون قابلة للتكيف وفقًا لمبادئ الديناميكا الهوائية- فالطائر الذي يحشو نفسه بالطعام لعبور حاجز طويل يكون طيرانه أقل كفاءة.

ومع ذلك، يظهر بعض الأنواع مسارات دائرية للهجرة تعكس الامتدادات النطاقية التاريخية وهذا السلوك ليس مثاليًا من الناحية البيئية. مثال علي ذلك، هجرة طيور “سمنة سوانسون” عبر القارات حيث تطير شرقًا عبر أمريكا الشمالية قبل أن تتجه جنوبًا عبر فلوريدا للوصول إلى شمال أمريكا الجنوبية، ويعتقد أن هذا المسار كان نتيجة لتوسيع النطاق الذي حدث قبل حوالي 10،000 عام. وقد تكون المسارات الالتفافية ناتجة أيضًا عن حالات الرياح التباينية ومخاطر الافتراس أو عوامل أخرى.

وذكر التقرير أنه من المتوقع أن يؤثر الاحتباس الحراري واسع النطاق على مواقيت الهجرة. وقد أظهرت الدراسات وجود مؤثرات متنوعة، بما فيها تغير مواقيت الهجرة، والتكاثر، وتناقص الأعداد. وقد سعت العديد من أنواع الكائنات نطاقاتها كنتيجة محتملة لتأثير الاحتباس الحراري، ويكون هذا التوسع في بعض الأحيان بشكل عودة انضمام الطيور المشتتة المنفردة إلى الأسراب المهاجرة وانتظامها في المجموعات.

وفي الوقت الحالي، لا تزال التشريعات وآليات حماية الطيور تعاني بطأ في إدراك مفهوم تحولات نطاقات الطيور المهاجرة جراء تغييرات المناخ. وتساعد هجرة الطيور حركة أنواع كائنات أخرى أيضًا، بما في ذلك انتقال الطفيليات مثل لبوديات الشكل والقمل، والتي تحمل بدورها الميكروبات بما فيها تلك التي تؤثر على صحة الإنسان.

ونظرًا لانتشار إنفلونزا الطيور عالميًا، تمت دراسة هجرة الطيور كآلية محتملة لانتقال المرض، لكن لم يثبت وجود خطر منها؛ بل أن استيراد الطيور المحلية والحيوانات الأليفة يشكل تهديدًا أكبر في هذا السياق.

وبعض الفيروسات التي تنتشر في الطيور دون أن تؤثر عليها بصورة فتاكة مثل فيروس غرب النيل قد تنتشر عن طريق الطيور المهاجرة. وقد يكون للطيور دور في نشر حبوب لقاح النباتات والعوالق. وتستفيد بعض المفترسات من كثافة أعداد الطيور أثناء الهجرة، وتتغذى الخفافيش الضخمة على الطيور المهاجرة ليلًا أثناء طيرانها، كما تتخصص بعض الطيور الجارحة في اقتناص الطيور الخواضة المهاجرة.

وللطيور دور كبير في النظام البيئي فهي مؤشر للتغير بالتنوع الإحيائي والبيئات، فزيادة أعدادها أو نقصها ممكن أن تدل على التغيرات الحاصلة للتنوع الإحيائي وبيئات المنطقة، فهي تتغذى على الحشرات والقوارض وهذا يوفر مبالغ كبيرة يمكن أن تصرف في المبيدات الحشرية، فمثلًا هناك “صقر الأميور” التي تهاجر من وسط آسيا عبر القارة الهندية لتقضي الشتاء في جنوب إفريقيا، وتقوم بالتخلص من أكثر من 2.5 بليون نملة بيضاء خلال تواجدها بمناطقها الشتوية بجنوب إفريقيا والتي تصل مدتها من 3-4 أشهر بالإضافة للحشرات الأخرى كالجراد الصحراوي وأنواع من الديدان والتي تؤثر على المزروعات، ولكن مع الصيد الجائر على هذه الطيور في شمال الهند والذي قدره بعض الباحثين بحوالي 120-140 ألفًا بين عام 2006- 2012، فإن المشاكل البيئية والاقتصادية ارتفعت لجنوب إفريقيا وطرحت أعباء اقتصادية كبيرة على جنوب إفريقيا للتخلص من هذه الحشرات الضارة، أو بسبب تأثر الإنتاج الزراعي بسبب زيادة أعداد النمل الأبيض والحشرات الضارة الأخرى.

ومن الدراسات الأخرى التي تشير أيضًا لأهمية الطيور البيئة وأثرها الاقتصادي هو ما حدث في الهند نتيجة تناقص النسور، فبعد تناقص أعداد النسور السمراء الهندية ذات الظهر الأبيض والنسر الأسمر ذي المنقار الطويل بنسب تصل إلى 95 %، وهذا النقص أدى إلى زيادة أعداد الكلاب الضالة حيث قدرت أعداد الزيادة للكلاب الضالة إلى 7 ملايين كلب، وهذه الزيادة في أعداد الكلاب الضالة نتج عنه انتشار مرض داء الكلب بالمناطق الريفية والذي أصبح من أكثر الأمراض القاتلة بالهند بالسنوات الأخيرة، حيث وصلت حوالي 40 مليون إصابة، وعليه فإن خسارة خسارة الحكومة الهندية نتيجة تدهور أعداد النسور قدرت بحوالي بمليارات الدولارات.

وتحتاج الطيور المهاجرة إلى شبكة من الموائل السليمة على طول طرق هجرتها بأكملها من أجل البقاء. وتعد الإجراءات العالمية المتزايدة من خلال المعاهدات البيئية متعددة الأطراف مثل اتفاقية الأنواع المهاجرة، واتفاقية الطيور المائية الأفريقية - الأوروبية الآسيوية،ضرورية لحماية الطيور المهاجرة في رحلاتها الدولية. كذلك إن إنشاء ممرات للموائل المحمية العابرة للحدود سيكون مفيدا للغاية للطيور المهاجرة وغيرها من الحيوانات البرية المهاجرة، على وجه التحديد على نطاق المناظر الطبيعية. وبالإضافة إلى ذلك، يجب حماية شبكات المواقع المهمة الرئيسية للهجرة وإدارتها بشكل صحيح.

إن دعم مناطق الطيور والتنوع البيولوجي الهامة، كما هو موضح من قبل “منظمة حياة الطيور الدولية”، والتي تقوم بتوفير بمساعدة الطيور المهاجرة ما يلزم من مناطق التغذية والتربية والتعشيش والإيواء اللازمة خلال رحلاتها الطويلة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *