نصائح لتجديد هواء منزلك خلال فترة العزل

يلعب تلوث الهواء سواء كان خارج أو داخل المنزل دوراً كبيراً في نشر الأمراض والأوبئة.
وفي الوقت الذي يصعب التحكم بجودة الهواء في الخارج، يمكن تحسين هذه الجودة داخل المنزل، وخاصة خلال العزل الصحي المفروض حالياً في العديد من دول العالم لمنع انتشار فيروس كورونا.
وفيما يلي مجموعة من النصائح لتحسين جودة الهواء في المنزل خلال العزل الصحي، بحسب موقع كونزيرف إنيرجي الإلكتروني:
1- تركيب المرشحات
تستخدم مرشحات الهواء في الهياكل السكنية والتجارية، وهي أدوات مهمة عندما يتعلق الأمر بتنظيف الهواء في المبنى من الغبار والشوائب. ويمكن شراء هذه الفلاتر وتغييرها على أساس شهري، وهي ضرورية بشكل خاص للأفراد الذين يعانون من مشاكل الحساسية.
2- ضبط الرطوبة
من المهم أن يكون هناك توازن للرطوبة في مساحات المعيشة، وهذا يعني مستوى رطوبة صحي بين 30-50%، حيث ينمو العفن وعث الغبار في المناطق التي تزيد فيها الرطوبة عن هذا الحد. ومن المهم مراقبة مستوى الرطوبة في كل من المنازل والشركات لتحسين جودة الهواء الداخلي.
3- تجنب التدخين
غالباً ما يعاني سكان الأماكن التي يجري فيها تدخين السجائر من سوء نوعية الهواء. ولايبقى هذا الدخان في الهواء، بل يتم امتصاصه من قبل الأثاث والسجاد والفراش. وهذا يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من مشاكل التنفس والصحة.
4- مكيفات الهواء
تلعب وحدات التكييف في المنزل دوراً كبيراً في نشر الجراثيم والبكتيريا في المنزل، لذلك من الضروري تنظيف الفلاتر في هذه المكيفات بشكل منتظم، وإفراغ أوعية التنقيط لتجنب نمو العفن.
5- كاشفات الدخان
كاشفات الدخان مهمة للغاية لأي بناء، فهي ليست مفيدة فقط في التنبيه عندما يكون هناك حريق، بل تخبرك بوجود أي دخان سام في الهواء، وهي أداة جيدة لضمان جودة الهواء في أماكن المعيشة.
6- تدوير الهواء
تدوير وتحريك الهواء بانتظام في أماكن المعيشة أمر ضروري، ويمكن استخدام مراوح السقف أو المراوح الأرضية لهذا الغرض. والفائدة من تدوير الهواء هي طرد الهواء الفاسد والسماح للهواء النقي بأن يحل محله.
7- النباتات المنزلية
بعكس دورة التنفس لدى الإنسان، تأخذ النباتات ثاني أوكسيد الكربون من الجو، وتطلق غاز الأوكسجين، وبالتالي تلعب دوراً هاماً في تحسين جودة الهواء.
8- تجنب معطرات الهواء
على الرغم من أن معطرات الهواء تمنحك شعوراً بالانتعاش، إلا أنها تلعب دوراً سلبياً في تلوث الهواء، لاحتوائها على مواد كيماوية أثبتت العديد من الدراسات أنها يمكن أن تسبب الإصابة بالسرطان، كما تؤدي إلى مشاكل تنفسية، وخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية.
9- تنظيف الأثاث
يمكن للأثاث الاحتفاظ بالروائح وامتصاص الجراثيم والفيروسات والملوثات ووبر الحيوانات الأليفة، وتنظيف الأثاث على أساس منتظم مهم جداً لتحسين جودة الهواء الداخلي في المنزل.
10- تنظيف الجدران
ما ينطبق على الأثاث يمكن تطبيقه على الجدران، حيث يمكن للجدران أن تحتفظ بالجراثيم والفيروسات لوقت طويل، وهناك منتجات تنظيف مناسبة لا تسبب أي ضرر للجدران، وتسمح بالحفاظ على هواء داخلي نقي وصحي.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *