الملونون أكثر عرضة للإصابة بالكورونا

قال خبراء إن المتحدرين من أصول أفريقية وآسيوية عرضة لتداعيات صحية أكبر بعد إصابتهم بفيروس كورونا مقارنةً مع غيرهم، لأسباب اجتماعية وثقافية وبيولوجية.
وتظهر بيانات المصابين بكورونا في المركز الوطني للتدقيق والبحث أن نسبة المتحدرين من أصول إفريقية أو آسيوية، في وحدات العناية المركزة، أو الذين ماتوا بالفيروس، أكبر من غيرهم، مقارنة مع نسبتهم في المملكة المتحدة.
وقال دنكان يونغ، أستاذ طب العناية المركزة في جامعة أكسفورد، إن نسبة الأفارقة والآسيويين المصابين بالفيروس، تفوق نسبة السكان الأصليين في المملكة المتحدة.
وحسب الدكتور يونغ، فإن احتمال وجود سبب وراثي غير واردٍ، لأنه يقتصر على مجموعتين عرقيتين مختلفتين، مرجحاً العوامل الاجتماعية أو الثقافية المختلفة.
من جهته قال الدكتور رياز باتل، أستاذ أمراض القلب في جامعة كلية لندن: “قد يكون سبب ذلك، عوامل اجتماعية واقتصادية، ومن المرجح أن المصابين يعيشون في مناطق مزدحمة بالسكان، وعائلات متعددة الأجيال في نفس المنزل، ويشغلون وظائف يضطرون فيها للتعامل مع الكثير من الأشخاص ما يجعلهم أكثر عرضة للفيروسات والأمراض الخطيرة” وفق صحيفة ميرور البريطانية.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *