2020-03-08 01:10:31

ختام فعاليات المنتدي الاقتصادي العالمي السنوي بالقاهرة بحضور وفود من 75 دولة
لهن _فاطمة بدار

اختتمت فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي للمرأة الذي عقد لأول مرة في القاهرة تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، واستمر على مدار يومين، ويشرف على تنظيمه المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع شركة ذا وركس، وترأسه الدكتورة هاربين أرورا مؤسسة المنتدي الاقتصادي العالمي للمرأة. وفي كلمتها الختامية قالت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة : " كل الشكر إلى كل من شارك في انجاح المنتدى والخروج بهذه الصورة المميزة"، معربه عن امتنانها لكل من آمن بالفكرة، وأشارت إلى أن عقد هذا المنتدى رغم كل العقبات والتحديات والظروف التي يمر بها العالم دليل على أن المرأة قادرة علي القيام بكل شيء ولا يقف أمامها شيء، مشيرة أن جميع من شاركوا فى المنتدى لديهم روح رائعة وإيمان بقدرتهم على النجاح والثقة في أن مجتمعاتنا لديها القدرة علي العمل معا، معربة عن سعادتها بأن جميع رائدات الاعمال المشاركات هذا العام واللاتي جئن بأفكار رائعة هن جزء من هذا المنتدى الذي لم يكن لينجح بدونهن ، معربة عن أمنياتها باستضافة المنتدى في مصر العام القادم، مشيرة أن شهر مارس هو شهر الاحتفالات بعيد المرأة المصرية. " شكرا لكى يا مصر لاستضافتنا ومشاركتنا الحب والتاريخ العظيم " بهذه الكلمات استهلت الدكتورة هاربين آرورا كلمتها فى ختام المنتدى، معبرة عن سعادتها بنجاح المنتدى الذى استضافته مصر الجميلة على مدار اليومين الماضيين ، مؤكدة أن مصر هى أرض الملكات وهو ما أدركته خلال هذه الزيارة لمصر، لافتة إلى أن جميع السيدات المميزات من مختلف أنحاء العالم اجتمعن خلال المنتدى رغم بعد المسافات لإبراز قوة ونجاح المرأة حول العالم. وخلال نعمات خليل رئيس شركة ذا وركس منظمة المنتدى، قالت: " نحن فعلناها، وأنا سعيدة للغاية، بنجاح المنتدى خلال اليومين الماضيين، وإنه لشرف لنا جميعاً استضافة هذا الجمع من السيدات المميزات من ٧٥ دولة على مستوى العالم على منصة المنتدى وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة. من جانبها، وجهت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة الشكر لمنظمي المنتدى، والدكتورة مايا مرسي ووصفتها بأنها نموذج ملهم لكل امرأة مصرية، وقالت خلال كلمتها : المرأة المصرية تتمتع بفرصة مواتية للوصول إلى أعلي المناصب مع الدعم الذي تحصل عليه من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ودعمه لتمكين المرأة والدفع بنا إلى الأمام واصراره على إتاحة الفرصة للمرأة لتولي حقائب وزارية هامة. واستعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد جهود الوزارة في دمج المرأة في برامج حماية البيئة والحفاظ عليها، ودور المرأة الكبير في مواجهة السحابة السوداء التي استمرت لسنوات نتيجة المخلفات الزراعية وحرق قش الأرز، وفي إعادة تدوير المخلفات والاستفادة منها، وأشارت إلى أن المرأة بجميع مستوياتها قادرة علي إحداث تغيير وتحقيق الكثير وصنع المعجزات فقط إذا آمنت بنفسها. وفى جلسة بعنوان "دعم مستشفى الناس لمبادرة من القلب للقلب"، عبرت النائبة الدكتورة أنيسة حسونة المدير التنفيذي لمستشفى الناس عن بالغ سعادتها لمشاركتها فى المنتدى، وقالت: " أحب منتديات النساء فهى مليئة بالحب والدفء والكثير من القصص الملهمة"، وأكدت أن لديها قصة ملهمة لدعم النساء لبعضهن البعض، ليس فى مجال العمل فقط ولكن خلال رحلة الحياة. وتحدثت حسونة عن رحلة عملها بوزارة الخارجية ومجال العمل الأهلى فى مجال الأطفال، وأشارت إلى رحلة إصابتها بمرض السرطان، حتى بدأت مشروع متعلق بالأمراض المزمنة للأطفال فى أفريقيا والشرق الأوسط، ومرحلة انضمامها إلى فريق العمل بالمستشفى. وأشارت حسونة إلى إطلاق مبادرة لنشر الوعى بالاسعافات الأولية للأمراض القلبية، من خلال تنظيم مجموعة من الندوات بالقرى والمدن لتوعية الأمهات بالاسعافات الأولية اللازمة لأمراض القلب عند الاطفال. وسيتم قريبا التوعية بين أوساط الرياضيين والنشء والشباب بإجراءات تنشيط القلب فى حال حدوث أزمات قلبية وصحية خاصة خلال التدريبات والأنشطة والمنافسات الرياضية، وفى مداخلة للدكتورة هاربين آرورا، أعلنت زيارتها لمستشفى الناس ضمن برنامج المنتدى الاقتصادي العالمي. وخلال جلسة حول دور المرأة في صنع القرارات عبر الحضارات، أكدت دينا حسين عضو المجلس القومى للمرأة أن مصر تعتبر الأولى في العالم التي أطلقت إستراتيجية وطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة، لافتة إلى أن هذا يعكس إيمان الدولة بدور المرأة المصرية في النهوض بالمجتمع، واهتمامها بتمكين المرأة سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا. وأوضحت أن المرأة المصرية تشكل 25 % من الحكومة المصرية، وتم كسر الحاجز الزجاجى بتعيين أول مستشارة للأمن القومى وأول قاضية مصرية على منصة فى المحكمة الاقتصادية كما ارتفعت نسبة تمثيل المرأة في البرلمان المصري إلى 15 ٪ ثم جاءت التعديلات الدستورية الأخيرة لتصبح 25% بالإضافة إلى وجود كوته للشباب بنسبة 20% والتى تستفيد منها السيدات أيضا بدءاً من الانتخابات البرلمانية القادمة. أما رائدة الأعمال عزة فهمى خلال مشاركتها في جلسة " قصة نجاح اسم ماركة عزة فهمي، أكدت أن إعطاء الخبرات إلى الجيل القادم من أهم الأشياء التى تجعلنا نخدم المجتمع ونعمره، وأشارت إلى أنها عندما ترى شخصاً يريد أن يغير من نفسه ويعيد رسم مستقبله، فإنه يستحق حينها الدعم والتمكين. وأوضحت نجلتها أمينة غالى رائدة أعمال أنها تعلمت من والدتها عزة فهمى الكثير واستفادت من خبرتها فى مجال صناعة المجوهرات مؤكدة أنها قررت تعلم صناعة المجوهرات من نابع داخلي وحب لتلك الحرب وأكملت ذلك بالدراسة. وفى جلسة بعنوان "ابنة سيناء" تحدثت، سهام جبريل عضو المجلس القومي للمرأة ومقررة لجنة المحافظات عن تجربة المرأة السيناوية فى استثمار المنتج التراثى فى مشروعات صغيرة، وقالت: هذه التجربة بدأت منذ تحرير سيناء، حيث تم تحويل البيت السيناوى إلى وحدة إنتاج متكاملة داخل المجتمع، تضم جميع مراحل الإنتاج من تصميم وصناعة وتغليف، وتم تطوير الأشكال والخيوط والالوان ومزجهم بالأحجار الكريمة، حتى أصبحت منتجات عصرية وصلت للسوق العالمى، ونسبة المشروعات الصغيرة للنساء فى سيناء كبيرة جدا، وتم إطلاق برامج تدريب تحويلى من خلال المؤسسات المختلفة والجمعيات الأهلية، مما ساهم فى تحويل المرأة المعيلة إلى منتجة بالتدريب وتنمية مهاراتها. وأشادت بجهود المجلس القومى للمرأة بفروعه فى جميع المحافظات فى تبنى قضية تمكين المرأة اقتصاديا وقالت إن شمال سيناء وسيوة نموذجا فى هذه التجربة.