مكتوب كتابي وخطيبي مش عاجبني ولا مالي عيني !!

انا بنت عمري 19 سنة وتم كتب كتابي من حوالي سنة لابن خال امي. هو شخص طيب وخلوق ومتعلم ويحبني كثيرا لذلك قبلت به. الان انا لا اعرف اذا كنت قد اتخذت القرار الصحيح فشكله لا يعجبني كثيرا هو ناعم جدا ولكن قصير القامة يعني طوله حوالي 170 سم هاذ الشي سبب لي عقدة لا استطيع التاقلم معه واغلب مشاكلنا حدثت لانني لا اتقبل طوله واخجل منه. غير ذلك امي بدأت بانتقاد اهله وكانها لا تحبهم زغم انهم اناس طيبين كثيرا ويحبونني جداا. لكن رأي امي بهم وكلامها عنهم يؤثر كثيرا على رأي فهي أحيانا تقول لي أنهم أناس طيبين واحيانا اشعر انها تلمح انهم بخلاء وهكذا. انا حقا محتارة ولا استطيع اتخاذ القرار الصائب فمن ناحية هناك اخلاق الشاب واهله وحبهم لي ومن ناحية اخرى هناك امي وكلامها وطوله الذي يؤثر بشكل سلبي على قراري
انا تعبت حقا ولا اعرف ماذا علي ان افعل. أتمنى منكم مساعدتي وشكرا.

 

ميسون - الرياض

كل ذلك لم تدركينه إلا مؤخراً بعد كتب الكتاب ، لذلك لا يفضل الزواج للبنات أو الأولاد في مثل هذه السن الصغيرة فمشاعرهم تكون مذبذبة ، ومتأرجحة وغير حقيقية فتتغير وتتبدل بسرعة البرق
بخلاف أن السن الصغير يكون الشاب أو الفتاة سطحيين جداً وأحكامهم تميل نحو الماهر والعواطف لا يحكمون بعقولهم
وذلك كله ما حدث معك ، فقد كان يجب أن تتريثي وتنتظري بعد التخرج ، وبعدها تبدأي في البحث عن عريس لا أدري سر اللهفة الغريبة التي تجعل البنات الصغيرات يلهثن وراء أول عريس يتقدم ثم بعد ذلك ومع قليل من التفكير يبدأ الندم وتكون النتيجة إما زواج فاشل وحياة تعيسة أو فسخ خطوبة

ورأيك الآن ليس هو المشكلة لكن المشكلة في رأي والدتك وكأنها مراهقة أكثر منك إذ أنها اكتشفت فجأة أن العريس وأهله غير مرغوب فيهم وفيهم كل العيوب والعبر
علي كل حال طالما انك غير مقتنعة فلست مضطرة لاستكمال التمثيلية خاصة ان سنك صغير جدا وبالتالي فلست قادرة علي الاختيار السليم إما أن تصبري علي خطيبك وتؤجلي الزواج سنوات قليلة حتي تنضجي وتتعرفي علي مزاياه
أو أن تنفصلي عنه قبل أن تجتمعي معه في زواج فاشل وتكوني تعيسة وهو أيضاً
إن كنت قادرة علي التفكير السليم ، فكري وتأني واصبري وإن كنت غير قادرة علي التفكير واتخذت القرار فلا بأس من إنهاء الموضوع الآن قبل أن يصبح في المستقبل مجرد التفكير فيه صعب .

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 1 + 3
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *