سرطانات البحر الحمراء تبدأ مسيرة التزاوج السنوية

كانبرا : بدأت سرطانات البحر الحمراء الرائعة والفريدة في “جزيرة كريسماس” النائية الصخرية التي تقع في قلب المحيط الهندي، مسيرتها السنوية الطويلة للتزاوج من جديد، حيث تسير من الغابة إلى الساحل للعثور على أقران للتزاوج ولكي تضع بيضها. ويتم ذلك الحدث في كل موسم أمطار، خلال الفترة بين نوفمبر وإبريل، وهي الفترة التي تتميز بالطقس الحار الرطب، وبالأمطار والعواصف.

ولكن نظرا لعدم سقوط أمطار على الجزيرة الواقعة على بعد 350 كيلومترا جنوب جزيرة جاوه في إندونيسيا، لم تحدث هجرة تزاوج سرطان البحر (السلطعون) في شهر نوفمبر هذا العام. وقالت جانا لوك، وهي مسؤولة في شركة “كريسماس آيلاند للسياحة” في حديث

لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ): “لم تبدأ هجرة سرطانات البحر الحمراء إلا هذا الاسبوع فقط. لقد كانت بداية متأخرة هذا العام بسبب عدم هطول الامطار المطلوبة لسرطانات البحر من أجل بدء رحلتهم.” وكان سقوط الامطار بمنسوب يبلغ بضعة مليمترات في وقت سابق من الأسبوع الجاري، يعني أنه من الممكن أن تترك سرطانات البحر الراحة في منازلها في الأدغال وأن تبدأ السير إلى الساحل من أجل التزاوج ووضع البيض.

ولا توجد تلك السرطانات النادرة ـ التي يبلغ عرضها 116 ملليمترا ـ إلا في جزيرة كريسماس وجزيرة كوكوس القريبة. وهي تعيش في جحور وشقوق صخرية في الغابات المطيرة الكثيفة في الأراضي الخارجية الأسترالية، على بعد 1500 كيلومتر من البر الرئيسي.

ويقول العلماء إن الغابة والنظام البيئي للجزيرة هما “نتاج لما قامت به سرطانات البحر لملايين السنين.”

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *