تفاصيل ندوة (بين بحرين) بقومى المرأة
لهن - فاطمة بدار

نظم المجلس القومي للمراة بالتعاون مع هيئة الامم المتحدة للمرأة  حلقة نقاشية حول فيلم” بين بحرين ” ، في اطار حملة ال16 يوم من الأنشطة المناهضة للعنف ضد المرأة ، وبحضور فريق عمل الفيلم، وعضوات واعضاء المجلس ، وممثلين عن هيئة الامم المتحدة للمرأة، والاعلاميين، واعضاء لجنة الاعلام بالمجلس.

و أعربت الدكتورة مايا مرسي عن سعادتها بالنجاح الذي حققه فيلم” بين بحرين ” والذي أهله للحصول علي العديد من الجوائز من المهرجانات الدولية، واثنت علي التعاون القائم بين المجلس القومي للمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ،مشيرة ان هذا الفيلم تم العمل عليه علي مدار اكثر من عامين متتالين للخروج الي النور ، وتوجهت بالشكر الي جميع فريق عمل الفيلم وفي مقدمتهم الكاتبه مريم ناعوم والمخرج أنس طلبة ، وفريق عمل المجلس وهيئة الامم المتحدة للمراة ، مشيرة اننا سعينا من خلال هذا الفيلم تجسيد وتوصيل كل الأحاسيس بصدق وحب لإبراز مدي بشاعة جريمة ختان الإناث.

واوضحت الدكتورة مايا مرسي ان وزارة الثقافة برئاسة الدكتورة ايناس عبد الدايم ستقوم بإتاحة الفرصة لعرض الفيلم في قصور الثقافة بجميع المحافظات . وأعربت عن امنيتها ان يصل الفيلم الي كل بيت في مصر ، مشيرة ان هناك قانون يعاقب علي جريمة ختان الاناث،كما ان المجلس القومي للمراة يقوم بالتوعية من خلال حملات طرق الابواب التي تنفذ حاليا علي مدار ال16 يوم من الانشطة المناهضة للعنف ضد المرأة في 8 محافظات وهي المحافظات التي ترتفع فبها نسبة ختان الاناث ، مشيرة ان الفيلم يناقش قضية العنف ضد المرأة بشكل عام وليس الختان فقط، متمنية العمل علي صناعة المزيد من هذه الأفلام التي لها دور كبير في احداث تغيير داخل المجتمع.

وأشارت أن الفيلم حصد العديد من الجوائز في مهرجانات سينمائية عالمية، ولكننا حريصين علي ان يتم تكريم فريق العمل من المجلس القومي للمراة اليوم في بيت المراة المصرية.

من جانبها توجهت جيلان المسيري ممثلة منظمة الامم المتحدة للمرأة بالشكر للمجلس برئاسة الدكتورة مايا مرسي و فريق عمل المجلس والشراكة القائمة بين الجانبين والتعاون والروح الطيبه متمنية تحقيق مزيد من النجاحات في المستقبل كما توجهت بالشكر للكاتبة مريم نعوم، مشيرة ان الفيلم يطرح العديد من القضايا المهمه من منظور نسوي بقيادة الكاتبة فهو يضم تجارب وخبرة السيدات و مشاكلهن ، معربه عن امنيتها ان يصل الفيلم لعدد كبير من الجماهير ويطرح التساؤلات لديهم بالاضافة الي طرح افكار تؤدي الي تغيير السلوكيات والعادات الخاطئة.

واوضحت ان هيئة الأمم المتحدة للمرأة تعمل مع المجلس في تنفيذ العديد من الانشطة ومنها دعم جهود مكتب شكاوي المراة بالمجلس، وفي مواجهة العنف ضد المراة ، مشيرة ان هيئة الامم المتحدة للمراة تعاونت مع وزارة التضامن الاجتماعي في تطوير مراكز استضافة الناجيات من العنف وتأهيل قدرات وإمكانيات العاملين بهذه المراكز.

وخلال الجلسة الأولى تحت عنوان ” العنف ضد المرأة ما بين الموروث والحقيقة” ، والتى ادارتها الدكتورة سوزان القلينى عضوة المجلس اكدت ان السينما تلعب دورا كبيرا فى تغيير المجتمع و موروثاته واستطاعت ايضا تغيير بعض مواد القوانين .

و اضافت الدكتورة سوزان أن الفيلم متميز فى جميع النواحي احتوى على أداء تمثيلي مبهر و القصة ناقشت الموضوع بشكل متكامل .

واوضحت الكاتبة مريم نعوم ان الفيلم مر بمراحل مختلفة فى الكتابة وصولا إلى الهدف المأمول وهى ان يدخل الفيلم كل بيت ويستطيع أن يؤثر فى المشاهدين ويغير بعض المعتقدات .

كما أشارت الكاتبة مريم نعوم أثناء التصوير كان الفيلم فريق عمل واحد الكل يضيف حسب دوره .

اوضح الفنان محمود فارس أنه احب دوره فى الفيلم مضيفا أن العنف ضد المرأة فى مصر ليس من أخلاق المصريين وان هناك تدخلات أثرت فى تغيير ثقافة المجتمع

واشار الفنان محمود فارس ان كل كلمة داخل السيناريو معبره عن القضية و عملنا كفريق عمل واحد وهذا اتضح على الشاشة

و متمنيا ان يتم عرض الفيلم فى قريته بالمنوفية

اكد الفنان فكرى سليم على أن رضا الجمهور هو أكبر جائزة للفنان وان التأثير فى المجتمع هو أكبر ما يحققه الفن

مضيفا ان دوره فى الفيلم نابع من طبيعته مضيفا أنه اب لثلاث بنات و أنه عاش الدور كأنه يعيش حياته اليوميه .

واشار الفنان فكرى سليم ان الفنانين داخل العمل تقمصوا الأدوار بشكل رائع وتاثروا بأهل الجزيرة بشكل كبير .

وخلال الجلسه الثانيه التي ادارتها الدكتورة لبني خيري عضوة لجنة الاعلام بالمجلس اكدت انها سعيدة بنجاح الفيلم وتناوله لاشكال مختلفة من العنف ضد المرأة مثل ختان الاناث والحرمان من التعليم والعمل.

واكدت الممثلة فاطمة عادل بطلة الفيلم ان جميع أشكال العنف ضد المراة بنفس الدرجة من الخطورة، وهي تعمل علي احساس المراة بالقلة والدونيه و تكسر احلامها، واكدت علي اهمية دور الاهل في دعم الفتيات وحمايتهن من جميع اشكال العنف وتربية الابن علي احترام المرأة .

اكد عبد الرحمان الجروانى المنتج المنفذ بشركة اكسير انه تم التعاون بين شركة اكسير والمجلس القومي للمرأة وهيئة الامم المتحدة للمراة علي مدار اعوام ، فى اكثر من عمل مثل اغنية نور وفيلم مريم والشمس واكد ان الفيلم يناقش جريمة ختان الاناث ودور الجهل والامية في انتشار هذه الآفه في المجتمع وهي من أكبر الكوارث التي نواجهها في مجتمعاتنا.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *