محاباة الرجال تعوق تمكين المراة بالكويت

أكدت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية، وزيرة المالية بالوكالة، مريم العقيل، ان مشروع دعم الكويت لتنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة لتمكين المرأة الكويتية، حقق نجاحات في مجالات عدة، منها المجالان السياسي والاقتصادي، والحد من العنف ضدها.
وأشات العقيل، خلال افتتاح برنامج المنتدى الاقليمي والمؤتمر السنوي التاسع، الذي يقيمه مركز دراسات وأبحاث المرأة بكلية العلوم الاجتماعية في جامعة الكويت، تحت شعار «تطبيق الهدف الخامس للتنمية المستدامة.. الانجازات والتحديات على الصعيد الاقليمي»، امس، الى الجهود المبذولة لإشراك مؤسسات أكاديمية لتنفيذ أجندة الأمم المتحدة لأهداف التنمية المستدامة 2030، مما يوفر الفرص لتعزيز مشاركة الشباب والشابات ليكونوا شركاء في صنع القرار ووضع السياسات والاستفادة من الخبرات.
وتابعت: رغم حصول النساء الكويتيات على حقوقهن السياسية منذ عام 2005، فإن فرص ترشحهن تواجه المعتقدات الاجتماعية التي تحابي وصول الرجال الى مناصب رفيعة، مما دفع المشروع الى عقد سلسلة من الورش المتخصصة بتطوير مهارات قيادية لعدد من المرشحات المستقبليات.
حاضنة سياسية
وأعلنت عن دعم المشروع خلال العام الجاري لإنشاء حاضنة سياسية في جامعة الكويت، لتعزيز المهارات وتبادل الخبرات، بالتعاون مع البرلمانيات في المنطقة للإسراع في تعزيز مشاركة المرأة بالمجال السياسي.
وأعلنت عن وصول القوى العاملة النسائية في الكويت إلى أعلى النسب في المنطقة، الا أن النساء يواجهن قلة التمثيل في المناصب العليا في القطاعين العام والخاص، حيث تبلغ نسبتهن في شغل المناصب القيادية في القطاع الحكومي %13، كما تبلغ في القطاع الخاص %15، هذا وتقوم الحكومة من خلال المشروع بالإعلان عن التزامها الكامل في دعم وصول المرأة الى مناصب قيادية في المجال الاقتصادي من خلال تشجيع الشركات على التوقيع وتأييد المبادئ المعنية بتمكين المرأة.
سد الفجوات
من جهته، قال أمين عام المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية، د. خالد مهدي، على هامش الافتتاح، ان التنسيق والتعاون بين «التخطيط» و«المالية» يشهدان مستوى مرتفعا في الخطة المقبلة مقارنة بالسابق، حيث نسعى الى سد الفجوات.
وأكد مهدي ان الخطة المقبلة متناغمة مع الميزانية، حيث جرى تحديد اولويات الجهتين، وتقييم المشاريع المدرجة بالتنسيق والتعاون بين الامانة والمالية، مما ساهم في حل الفجوات التي كانت تشهدها المشاريع المدرجة في السابق.
الخطة المقبلة
واشار الى ان الخطة الخمسية 2020 ـــ 2025، ارسلت إلى الوزراء، للاطلاع وإبداء الرأي بشأنها، تمهيدا لأخذ ملاحظاتهم، ومن ثم أخذ ملاحظات المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية، للوصول الى صيغة توافقية واستقرار في الخطة.
تمكين
وشدد على التوسع في مشاريع تمكين المرأة، فضلا عن متابعة المؤشرات المعنية بهذا الشأن دوليا، وتزويدها بالبيانات الدقيقة لتعزيز مكانة الكويت في هذه المؤشرات، عبر معالجة الثغرات، مما يسهم في تعزيز التنافسية للبلاد دوليا.
وعن تمثيل المرأة في القطاعين العام والخاص، قال مهدي ان نسبة تمثيل المراة لا تزال منخفضة، حيث تهدف خطط التنمية الى نسبة تمثيل تصل الى %30، مبينا ان الشركات الخاصة المتعاونة في هذا الجانب ارتفعت 10 اضعاف، حيث كانت هناك 3 شركات عملت مع الامانة لتمكين المرأة، بينما الآن اصبح عددها 30 شركة.
الوصول إلى البرلمان
أشار مهدي الى ان العمل جار لرفع تمثيل المرأة في كل القطاعات، العامة والخاصة والبرلمان، مبينا انه وفقا للدراسات المتنوعة كلما زاد تمثيل المرأة زاد الاثر الايجابي على الاقتصاد المحلي.
وبيّن ان تمكين المرأة من الوصول للبرلمان يكمن عبر مدها بالمهارات وتدريبها، لتتمكن من ترشيح نفسها والفوز بالمقعد البرلماني، عبر ما يسمى بالحاضنة السياسية.
معدلات التعليم
أكدت نائبة مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للدول العربية، سارة بول، أن الالتزام بأجندة 2030 للمنظمة الدولية أصبح أقوى من أي وقت مضى وسط التقدم، الذي يحرزه العالم في مجال تمكين المرأة، مبينة أن النساء يتقدمن كقائدات، كما أن معدلات التعليم للنساء في تصاعد مستمر، مبينة أن البرنامج الإنمائي يعمل مع الشركاء الوطنيين لوضع معيار شامل للقوانين والسياسات، التي تؤثر على تمكين المرأة والحماية من العنف في البلدان المختلفة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *