فيروس الورم الحليمي يحمي من سرطان الثدي

قد تساعد بعض سلالات فيروس الورم الحليمي البشري عن غير قصد في حمايتنا من سرطان الجلد، وفقاً لدراسة جديدة مفاجئة.
وتسبب هذه العائلة من الفيروسات، الكثير من الإصابات بالأمراض المنقولة جنسياً، وسرطانات عنق الرحم والرأس والرقبة، والكثير من الأمراض الأخرى.
وتساءل بعض العلماء، عما إذا كان فيروس الورم الحليمي البشري يمكن أن يسبب سرطان الجلد أيضاً، لكن الأبحاث الجديدة لمستشفى ماساتشوستس العام تشير إلى عكس ذلك.
ووجد العلماء، أن وجود هذه الفيروسات التي تعيش على جلد بعض الأشخاص، تنشط جهاز المناعة بالفعل، بطريقة تساعد بشكل غير مباشر على الحماية من سرطان الجلد.
ويوجد أكثر من 100 سلالة من فيروس الورم الحليمي البشري يمكن أن تؤثر على البشر، وسيصاب كل فرد نشط جنسياً بسلالة أو أكثر من سلالات الفيروس في مرحلة ما من حياته، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.
وفي معظم الحالات تسبب هذه الفيروسات ظهور الثآليل التناسلية، التي يمكن إزالتها أو علاجها ولكن ظهورها قد يتكرر.
وبحلول الثمانينات من القرن الماضي، أثبت علماء ألمان، وجود صلة بين ثلاث سلالات من فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم. ومنذ ذلك الحين، اكتشف العلماء أن حوالي 12 سلالة من أصل 100 أو نحو ذلك تسبب سرطان عنق الرحم، ومن المحتمل أن تسبب سرطان الرأس والرقبة والحنجرة.
ويحمي لقاح فيروس الورم الحليمي البشري المتوفر حالياً ضد أربع سلالات من الفيروس، وفي أعقاب هذا الاكتشاف الأخير، وفي مفارقة بيولوجية عجيبة، قد يتم إعطاء المرضى قريباً سلالات أخرى من الفيروس نفسه كقاح ضد أنواع أخرى من السرطان، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *