بصرف علي خطيبي ورغم كدة لا أعجبه !!

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولاً: اشكرك لكم رحابة صدوركم في تلقي رسائلنا ومساعدتنا في حل مشاكلنا.
عمري 24 سنة جامعية وأرسم ومن أسرة معروفة في البلد ومخطوبة من شخص من سنتين وكنت احبه لمدة سنتين من قبل خطبني وأعلم انه يحبني جداً هو لازال طالباً وأنا تخرجت هو اكبر مني بعامين ولكن كان يدرس في كلية فغّير لكليةٍ اخرى.
اتفقت معه لعلمي بظروفه ان اساعده في جمع المهر ولا احد بالتاكيد يعلم بذلك وعلى الرغم من أني أضحي لأجله إلّا أنه لا يحترمني البته إلّا متى ما اراد لا أخفيكم أنه يقوم بضربي لأتفه سبب كان عندما يراني سواء عندما نتغدى سوياً أو حتى يأتي لمكان عملي ويقوم بإهانتي، لم أعد استطيع التحمل، كان عاقداً من قبل على أخرى وفسخوا العقد حيث أن أهل من كانت زوجته طلبوا مهراً أكثر مما كُتب في العقد وهذا حسب كلامه وكلام والدته، المهم يقارنني كثيراً بأخريات ويقارنني بمن كانت زوجته وعندما نكون على وفاق يدللني لدرجة أعجز عن وصفها لكن ليس هذا ما أريده بلإضافة إلى انه شكّاك جداً ويقول بأني على علاقة مع كل من ألتقيه وحتى زملائي في العمل أنا حقاً تعبت!
يريد أن نتزوج لكن أعتقد لأنه تعب من العزوبية ويريد الزواج بأي واحدة يعدني بأنه سيبحث عن عمل وفعلاً يبحث ودائماً كنت أساعده في معاملاته بالمال حتى تتسهل المعاملة حد قوله لكن لم أرى أي نتيجة مؤخراً اشتريت بدلة طقم ذهب وأُصيب بورم حميد في الرقبة فقمت ببعها وأنا كنت أخبرت امي أنه من قام بشرائها كجزءٍ من المهر، فرح اني الوحيدة التي ساعدته حيث أن أهله لم يساعدوه بشيء حتى ان والده ووالدته أتوا لزيارته فقط يوم خروجه من المستشفى واتت والدتي وأختي قبلهم لزيارته وكنت يومياً اذهب وأحضر كل ما يحتاجه هو ومرافقه للمستشفى، عملت الكثير لأجله اتفت معه أن نجمع المال للزواج اتصلت به اليوم وهوه يعمل في الشرطة العسكرية ولكن لا يستلم أي مرتب لأن معامته لم تنتهي بعد ذهب ورجع في وقتٍ قصير قلت له ألم نتفق أنك ستذهب للبحث عن عمل أو تُكمل معاملتك قال ذهبت ورجعت ماذا تريدين الآن، إذهبي لا أريد الزواج!!!
راهنت عليه أمام أهلي كثيراً على الرغم من أنهم لا يرتاحون له وأحبه جداً ولا أتخيل أني سأعيش مع غيره وهو يحبني ولكن لا يترك كلمة سيئة يقولها في حقي وحق أهلى!
لماذا لا يحترمني يذكر الكثيرات أمامي، على العلم وليس مجاملة لنفسي أن الكثيرون يشيدون بجمالي ومؤخراً دخلت النادي حتى يكون جسمي اكثر جمالاً لأجله!
لم أعد أعرف ما يريد كيف يحبني ويهينني ولا يتحمل المسئولية؟!، أبي مغترب وحدد له سنتان حتى نتزوج وقاربت السنتان على الانتهاء ولم يقم بأي شيء، هو يهُم كثيراً وأعلم أنه يريد أن نتزوج لكنه لا يعمل بالأسباب، هناك الكثير من الحديث الذي تعبت أن أذكره، تعبت من شكِه تجاهي ويشهد الله العلي العظيم أني لم أخنه لحظة واحدة وهو خانني من قبل! ومع هذا تناسيت وحاولت مسامحته لم أستطع النسيان لكن كل ذلك ان راهنت عليه أمام الآخرين جميعاً ولأنه يعلم بذلك يستمر بإهانتي!
أهله يحبونني ويحترمونني كثيراً لكن لا ينفع إحترامهم إن كان من سأتزوج منه ( إبنهم) لا يحترمني ولا يقدر تضحياتي!
ساعدوني كيف اتصرف تعبت جداً أنا مصابة بمرضٍ في القلب ولم أعد استطيع تحمل الضغط النفسي الذي يلحقه بي، ذهبت من قبل للطبيب النفسي وقال اني لا أعاني من أي مرض نفسي وقال لي هو شخصٌ لا يستحقكِ فاتركيه لكني لم أستطع،أخبرت امه وأخته وبخوه كثيراً وأمه كانت تدعي عليه بسببي لانه لا يحترمني وأخته قالت لي أتركيه لأنه لا يحترمك ( أصبحت بين المطرقة والسندان- بين حبي له ومراهنتي عليه وبين عدم احترامه لي وعدم تحمله للمسئولية) أرجو مساعدتكم حيث أنها بلغت الحلقوم!
لكم خالص شكري وامتناني.
يارا - الأردن
عندما تكون الحقيقة واضحة امامنا ، نحاول ونكابر ونلف وندور لنخفيها عن أعيننا قبل أعين الناس ، عندما يكون البناء آيل للسقوط ومتهدم تماماً هل يجدي معه الترميم والتجميل وهو من الخارج اجوف متصدع ضعيف غير قادر علي تحمل حتي محاولة تجميله
هذا الشخص يشبه تماما النباء المتصدع الآيل للسقوط ، فرغم محاولاتك تجميله والإنفاق عليه
إلا أنه يترنح أمامك فهو عرضة للانهيار في أي وقت ، ازواج مسئولية كبيرة لا يدقر عليها امثال هؤلاء الاتكاليين
من يمد يده لفتاة ليأخذ منها المال ليس برجل ومن يقبل أن تنفق عليه امرأة ليس برجل ، كيف لم تري الصورة واضحة أمام ناظريك ، كيف لم تفكري في أن أهلك الذين يحبونك ويحترمونك لا يرضيهم أن يكون هذا الشاب هو زوج المستقبل ، إن مثل هذه النوعية من الشباب لا يمكنهم فتح بيت أو الإنفاق علي زوجة ، ومثل هلاء لا يرتفع مستواهم فلا طموح لهم ولا مستقبل طالما انهم كسالي لا يفكرون إلا في الراحة والكسب غير المرهق ، فهم غير مستعدين لبذل أي جهد في سبيل أي شخص طالما أنهم لم يفعلوا ذلك من اجل أنفسهم فلن يفعلوه من أجل أي شخص آخر
لا تتمسكي بالوهم ، وفكري في ان العلاقة التي لا ترضيكي أو تشعري خلالها بالسعادة هي علاقة فاشلة ، والعلاقة القائمة علي العطاء من جانبك فقط هي علاقة لا معني لها ، خاصة إذا كان الشخص الذي يأخذ باستمرار ولا يعطي لا يقدر قيمة ما يبذل من أجله
اتركي هذا الشاب فهو ليس آخر الرجال ، أنت لم تقابلي بعد الرجل الذي يستحق أن تحترميه وتعطيه دون مقابل ، أنت بكل أسف محبة ودودة ذات قلب كبير لكن عطاؤك كله في الاتجاه الخطأ
تماماً كمن يسكب الماء في إناء مثقوب ، لا الإناء ينتليء ولا الملؤ يتوقف ، هكذا عطاؤك ذاهب في الاتجاه الخاطيء مع الشخص الخطأ ، فأي سعادة يمكنك أن تشعرين بها طالما انك لا تأخذين شيئا ، وطالما انه لا يسعي لتغيير ظروفه والنهوض بنفسه نحو الأفضل .
إنه يستغلك ويبتزك عاطفياً فهو يعرف كم تحبينه وتضحي في سبيله فاستكان ورضي بما تنفينقه عليه ، دون أن يبحث عن عمل مناسب أو يتغلب علي ظروفه الصبة أو يحسن دخله أو يفعل أي شيء مما يفعله أي شاب في مثل سنه تحركه رجولته ونخوته ، لكن من أين له كل ذلك وأنت لا تبحثين عن ذلك فقط تبحثين عن شخص تحبينه وتنفقي عليه حتي لو كان دون المستوي
فقولي لي بربك كيف تستقيم الحياة علي هذا المنوال الخاطيء والمنطق المعوج وكيف يمكن لك أن تشعري بالسعادة في حياة أنت فيها لا شيء ولا قيمة فقط مجرد واحدة تخشي ان يتركها فتاها فتفعل المستحيل لإرضاؤه وهو لا يرضي ، قلت كل ما عندي بقي لك ان تفكري بالعقل وتقرري وفق مصلحتك .

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 4 + 7
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *