التمكين الإقتصادى للمرأة شعار المؤتمر الاقليمى الافريقي لصاحبات الأعمال والمهن
لهن - فاطمة بدار

شاركت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمراة اليوم في المؤتمر الاقليمي الافريقي للاتحاد الدولي لصاحبات الأعمال والمهن تحت شعار التمكين الاقتصادي للمرأة والشباب لتحقيق اجندة التنمية المستدامة للقارة الافريقية 2063 واهداف التنمية المستدامة للامم المتحدة وتفعيل منطقة التجارة الحرة الافريقية والمنعقد في الفترة من 27 الي 29 اكتوبر 2019.

وأعربت الدكتورة مايا مرسي عن سعادتها في دعم جمعية صاحبات الاعمال والمهن سواء في مصر او علي المستوى الدولي ،مشيرة ان الدستور المصري لعام 2014 يتضمن 20 مادة تنص علي حقوق المراة في كل مناحي الحياة وحماية المرأة من كافة اشكال العنف الموجه ضدها وتمكينها اقتصاديا ودعم وصولها الي المناصب القيادية.

واشارت مايا مرسي انه في عام 2017 عام المراة المصرية اطلق السيد الرئيس استراتيجية تمكين المراة المصرية 2030 والتي اعلنها كوثيقة عمل للحكومة خلال المرحلة القادمة وهي جزء من رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030، مشيرة ان استراتيجية تمكين المرأة لا ترتكز علي الهدف الخامس فقط من اهداف الاستراتيجية للتنمية المستدامة ، ولكن علي جميع اهداف للتنمية المستدامة التي من بينها الوصول الي تحقيق العدالة والمساواة والقضاء علي الفقر والجوع.

واوضحت الدكتورة مايا مرسي ان المجلس القومي للمرأة يتبع السيد رئيس الجمهورية مباشرة وهو أمر يسمح لنا بجمع تقارير من كافة الوزارات والجهات الحكومية المختلفة حول كل ما يتم تنفيذه في ملف المرأة وهذا يساعدنا في المتابعة التأكد من اننا نسير علي الطريق الصحيح.

واشارت ان الدولة اصدرت العديد من القوانين للنهوض بوضع المرأة من بينها قانون الاستثمار الجديد الذي يخصص (المادة 2) لضمان تكافؤ فرص الاستثمار لكل من الرجال والنساء.، بالاضافة الي تغليظ عقوبة جريمة التحرش، وقانون تجريم الحرمان من الميراث.

واضافت انه تم تخصيص 250 مليون جنيه مصري لخدمات رعاية الطفل من الموازنة العامة للدولة لمساعدة المراة في الخروج الي سوق العمل مشيرة الي توقيع المجلس القومي للمراة على بروتوكول تعاون مع البنك المركزي المصري ، حيث يتعاون الطرفين في نشر مفهوم الشمول المالي بين السيدات، ومحو الامية المالية و زيادة مشاركتها في مجال ريادة الاعمال، مشيرة الي ان نائب محافظ البنك المركزي في مصر سيدة.

واشارت الي حملة التاء المربوطة التي وصلت الي 121 مليون متابع علي وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت الدكتورة مايا مرسي انه علي المرأة ان تكون كتله حرجه داخل مجتمعها ولا تسعي فقط الي مجرد التمثيل ، مشيرة ان البحوث العلمية اثبتت ان مشاركة المرأة في في قطاع الأعمال هو جزء من الإقتصاد الذكي، كما أن التمكين الاقتصادي له عائد اكبر علي المساواة بين الجنسين ، مشيرة أن التحدي الأكبر في دخول المراة الي المجال الاقتصادي هي عمليه تحقيق التوازن بين العمل والاسرة. واوضحت ان علي المرأة المشاركة في صنع واتخاذ القرار،والعمل علي وضع القواعد المناسبة لادوارها المختلفة في المجتمع ، مشددة علي أهمية دعم الشابات ومساندتهن حتي يستطيعن تحديد الطريق الصحيح الذي يسرن فيه، مشيرة ان هذه سيؤثر علي حياتهن للابد .

واشارت أنه اذا كانت الاسرة تأتي اولا فهذا لا يعني ان العمل يأتي في المقام الثاني،فالاسرة والعمل علي نفس المقدار من الاهمية، مشيرة الي ضرورة احترام الأمومة ودعم عمل المرأة من المنزل مشددة علي اهمية دعم الادوار المتعددة التي تقوم بها المرأة.

وأكدت الدكتورة مايا أن عدم ادراج المرأة في سوق العمل لا يؤثر بالمرأة فقط ولكن على اقتصاد الدولة بوجه عام ، مشيرة الي اهمية استغلال كافة الموارد البشرية غير المستغلة، ولابد من انتهاج السياسات التي تراعي النوع الاجتماعي في القطاع الخاص وقطاع الأعمال،ومعاملة المرأة بعدالة نتيجة لأدوارها المتعددة وهو مايجب ان نركز عليه خلال الفترة القادمة ، وعلي المراة الإستمرار في المثابرة ومواجهة التحديات والعطاء ومساعدة الاخرين، وعدم التوقف عن التعلم.

وفي الختام قامت الاستاذه اماني عصفور رئيس الاتحاد الدولي لسيدات الأعمال، بترشيح الدكتورة مايا مرسي عضو فخري للاتحاد الدولي لصاحبات الاعمال والمهن.

جدير بالذكر ان المؤتمر يعد اكبر تجمع للمراة علي مستوي القارة الافريقية وتشارك فيه كوكبة من صاحبات الاعمال والمشروعات فضلا عن وفود من كافة انحاء القارة الافريقية يمثلون الحكومات والوزارات ومؤسسات المجتمع المدني.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *