جارتي غررت بي وهي مثل أمي ..هل يسامحني ربي !!

السلام عليكم ، أنا شاب عمري 29 عام أعاني من مشكلة خطيرة على وشك تدمير حياتي و تسببت لي في إدمان الخمر و الإسراف الشديد في التدخين ، بدأت قصتي منذ أكثر من عام و ذلك عندما إتصلت جارتنا بأمي لكي أتي لأصلح حاسوب إبنها ؛ فذهبت لمنزلها و أستقبلتني و كانت بمفردها حينئذٍ و عندما فتحت الحاسوب وجدته يعمل و لا مشكلة فيه ؛ فأخبرتني أنها إستدعتني لكي أمارس الجنس معها ؛ فنهرتها و هممت بمغادرة المنزل فورا لكنها هددتني أنني إذا غادرت ستبدأ بالصراخ في العمارة و تتهمني زورا أنني كنت أحاول الإعتداء عليها و أخبرتني أنني لن يصدقني أحد في حال نفذت تهديدها لأن سمعة عائلتي في الحي سيئة للأسف
و أنني سأطرد من عملي الذي عثرت عليه بشق الأنفس . أمام وابل التهديدات هذا حدث ما حدث لكنه لم يتطور لعلاقة كاملة بل فقط ممارسة سطحية، لأنني قمت بالبكاء و أخبرتها أني أعتبرها بمثابة أمي الثانية ، و عندما إنتهى الأمر أخبرتني أن لا أخبر أحد و أن لا أحد سيصدقني ذكرتني بسمعة عائلتي السيئة و خاصة أن أخي في السجن بسبب السرقة و أبي سكّير و قد دخل هو الٱخر السجن عدة مرات في حياته ،
فلم أخبر أحدا إلى اليوم . المشكلة أنه بعد ماحدث و إنجراح كرامتي و غضبي الدائم أصبحت أدخن بشراهة و إسراف (أكثر من 25 سيجارة يوميا) و أصبحت أشرب الخمر و تعرفت على أنواع مختلفة منه و أصبح راتبي البسيط لا يكفيني و ذلك لتكاليف الخمور و السجائر . و ظروف عائلتي صعبة فأنا و أمي فقط من يعيل العائلة و أبي عاطل لمرض الكبد . حاولت في رمضان الفائت أن أحسن الوضع فقللت من شرب الخمر و التدخين بشكل ملحوظ لكن سرعان ما أعود له أقوى من ذي قبل !
بل وصل بي الأمر أني دخنت في نهار رمضان 3 مرات و العياذ بالله فكرت أن أذهب إلى طبيب نفسي لكن لا أملك المال الكافي لعلاج هذا الإدمان إضافة أنه سيكتشف ما حصل مع جارتنا و عندها تكون الفضيحة . و مشكلتي الأخيرة هي أنه تنتابني أفكار إنتقامية من جارتنا لأنها سبب هذا الإدمان الذي حصل لي لكن سرعان ما أتراجع لأنها إعتذرت لي و إعترفت أن ما حصل كان خطأ كبيرا و إستأمنتني أن لا أخبر أحدا بما حصل و قوّت علاقتها بوالدتي لكن مازال في قلبي غيظ كبير و جرح لم يندمل بعد لأنه تم إجباري على التعرّي التام غصبا عني . أحيانا أفكر بإخبار والدتي بما حصل حتى أفرغ قلبي و أرتاح لكن أتراجع تجنبا للمشاكل ، فهل أفعل حسب رأيكم أم أكتم هذا السر إلى الأبد عِلما أني وعدت جارتنا بذلك بعد أن حسنت علاقتها بعائلتي ؟ و كيف أتخلص من الإدمان و خاصة الخمر؟ فالظروف المالية لي و عائلتي أصبحت سيئة جدا و أختي مازالت تدرس و لا تعمل ، ساعدوني أرجوكم

 

فريد - بيروت

 

شاب عمرك 29 سنة وتعي جيدا ما فعلته وتعي ظروفك العائلية ، وتعلم تمام مالذي يجب عليك أن تفعله لتصلح كل ما وقعت فيه من أخطاء وا اقترفته يداك من آثام ومعاصي وذنوب

لقد وقعت في الخطأ وبدلا من أن تسارع بالتوبة وتلجأ إلي الله فعلت كما يقعلون بالأفلام لجأت إلي الخمر والمعاصي ، حتي صرت مدمنا وزادت مشكلاتك فلكي تهرب من مشكلة أوقعت نفسك في مشكلتت عدة وزدت عليك وعلي عائلتك المشاكل ولم تجني شيئا سوي الخسارة وضياع العمر

والآن بعدما جربت طرق الضياع ووجدت أنها خاسرة فقد حان الوقت لتسلك طريقا آخر طريق صحيح سليم لا فيه ندم ولا ألم بل طريق للنجاة والصلاح والفلاح وهو طريق الله
فقد جربت طريق الضلال ووجدته مظلما ، عد إلي الله واحدة واحدة وخطوة خطوة وأصلح ما بينك وبين الله ينصلح ما بينك وبين الناس دون جهد وعناء منك فطالما أنك في كنف الله ومعيته فهو متكفل بك يرعاك أينما كنت ومتي كنت
لا تتأخر في العودة إلي الله فليس أمامك طريق آخر إلا ذاك الطرق “فمن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ” وليس هناك من معيشة ضنكا وكدرا اكثر مما أنت فيه
داوم علي الاستغفار والتوبة وابحث عن عمل شريف تتكسب منه ويملأ فراغك واملأ حياتك بالأعمال الصالحة والنافعة ستجد أن حياتك اختلفت تمام وصرت أكثر ثقة وأكثر تفاؤلا وأكثر قوة وصلابة ولن يسهل كسرك أو التاثير عليك والتغرير بك مهما كانت المؤثرات والمغريات
اما جارتك فسامحها الله وغفر لها فستتحمل وحدها وزر نفسها ووزر التغرير بك وعقابها عند الله نطلب لها الهداية والنجاة .

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 8 + 1
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *