بعد خطيئتنا مات في حادث ..هل يغفر لنا ربنا !!

تعرفت على رجل متزوج كان في البداية استلطاف ومحادثات وهو انسان طيب جدا وانا اعلم ان بحثه عن عشيقه بسبب صاحبه الذي اغراه بالموضوع لانه وفي جدا لزوجته واسرته ولم اخبره بمعرفتي وبعد ذلك تطورت العلاقه الى حب فمقابلات الى ان وقعنا بالزنا نعم زنا اقولها ودموعي تنهمر حزنا ع مافرطت في جنب الله انا مطلقه وهو متزوج ووقعنا في الزنا عدة مرات وقبل فتره ابتعدت عنه لانه لم يعد يهتم مثل بداية العلاقه وفوجئت بخبر اصابته في حادث ووفاته دماغيا الان انا ابكي ولااعلم لماذا اعرف كل شيء عن حياته وزوجته واسرته وابكيه لاادري هل ابكي حبا ام فقدا ام ألما ع ذنبي وذنبه رجعت لربي وكل يوم ابكي على ذنبي ولكني استغفر الله لي وله واطلب من الله ان يعفو عنه ويحلله من ذنبي الان انا لااعلم ماذا افعل اقول لنفسي خلاص صفحة وانتهت عودي لله ولكني اتذكره فيغلبني البكاء ادعو له بالشفاء والرحمه والمغفرة وابكي اذا تذكرت اسرته اعلم ان معرفتي به خطأ وعلاقتي به حرام لكني لم استطع ان اتركه والان هو تحت رحمة ربه قد يعيش وقد يموت وانا نذرت لله اني لن اعرفه مره ثانيه ولن اقترب منه لكن مشاعر الحزن والبكا تقتلني رغم اني اقوم للصلاة والاستغفار واحاول احاول ان اقترب من ربي عله يغفر لي ويرحمني انه ارحم الراحمين ، ارشديني اعطيني كلمات تريح قلبي وعقلي فقد تعبت من البكاء والحزن .

 

هند - قطر

لا حول ولا قوة إلا بالله ، نسال الله ان يشفيه ويغفر له ولكي ، اعلم ما انت به وأشعر بك تمام ، وروبما من رحمة الله به أن ابتعدت عنه فترة لعله قد يكون تاب إلي الله لعلمه بقرب النهاية نسال الله له المغفرة والعفو والعافية ولنا ولك والجميع يارب ،
الحقيقة انتي لا تبكين لفقده فقط ولا لمرضه ووجوده الآن بين يدي الله ولا بسبب أسرته وإن كان كل ذلك يستحق البكاء لكن بكاؤك وندمك بسبب الإثم الفظيع الذي ارتكبتوه
ما أنت فيه ليس بسيئ بالعكس هو بشارة خير علي أنك ندمت وتبت إلي الله احمدي ربك أن امهلك الوقت والعمر والفرصة للتوبة ، ما انت فيه ار عادي صدمة الذنب وصدمة الفقد و الموت ، فعب ذنوبنا فقط يجب أن نبكي لا علي حب ضاع ولا منصب و لا فرصة دنيوية مهما كانت
لقد تأكدت أن الموت قريب جدا منا ولا يمهل أحداً ورغم ذلك لا نحسب له حساب ، لذا اتخذي من الموت واعظاً واستمري في التوبة والاستغفار والدعاء له لعل الله ينقذه ويعفو عنه ويتوب عليه ، ثقي في الله وفي رحمته ، فهو القادر سبحانه وتعالي علي جبر خواطرنا وترميم كسور قلوبنا ، وهو القدار بعفوه ورحمته علي ان يبدل سيئتانا حسنات ، ولا تنسي أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له .

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 9 + 4
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *