قبضة اليد مؤشر على الصحة

هناك حقيقة شائعة لدى أطباء الأطفال أن قبضة اليد يمكن ان تكون مؤشرا على مدى صحة الطفل، لكن مع تقدم العلم وتطور أجهزة التشخيص والاختبار تراجعت تلك المقولة، لكن يبدو أن الدراسات الحديثة ستعيد الاعتبار لتلك المقولة القديمة، فقد كشفت دراسة علمية حديثة عن إمكانية استخدام قبضة اليد لتقييم الحالة الصحية لدى أي شخص.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية حول تلك الدراسة فإن “قوة قبضة يدك يمكن أن تشكّل أداة أو طريقة تقيس مدى قابليتك للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان الرئة والثدي والقولون والمستقيم وغيرها، أو النجاة منها”.

وأوضحوا أن قوة قبضة اليد بمثابة وسيلة تقيس قوة الجسم كله وكتلة العضلات اللتين تتراجعان مع التقدّم في السن.
كما يرى الباحثون أن ميزة قياس قبضة اليد واعتمادها مؤشرا تتمثّل في كونها ملائمة وتكلفتها بسيطة، ما يجعلها مهمة وفاعلة لذوي الدخل المحدود ومن يعجزون على نيْل الرعاية الصحية.

وأفاد ستيوارت جراي، محاضر في التمارين الرياضية وصحة التمثيل الغذائي بمعهد القلب والأوعية الدموية والعلوم الطبية في جامعة جلاسكو الاسكتلندية أنه بالرغم من أن قبضة اليد ليست الوسيلة المثالية لقياس قوة العضلات الكلية، إلا أنها طريقة جيدة، لا سيما أن فقدان كتلة العضلات يرتبط بكثير من الأمراض، ويمكن أن تكون مؤشرا على العجز في مرحلة متقدمة من الحياة.

ولقياس قبضة اليد، يستخدم الباحثون جهازا بسيطا تكلفته 200 دولار، ويُسمَّى “دينامومتر” أو مقياس قوة التقلص العضلي، ويقوم الأشخاص بالضغط عليه عبر إحكام قبضة اليد، لتقييم كمّ القوة.

وتوصّل الباحثون خلال الدراسة التي أجريت عام 2018، وشملت معلومات عن 500 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاما، إلى أن انخفاض قوة العضلات يرتبط بمعدل أعلى للإصابة المرضية، كما أثبتوا أن الضعف والوهن لا يتعلقان فقط بكبار السن، لكن أيضا بعدد كبير من البالغين، الأصغر سنا.

ويجري حاليا تنفيذ دراسة جديدة بالتعاون بين معهد أبحاث صحة السكان في جامعة هاملتون للعلوم الصحية، وجامعة ماك ماستر في كندا، يشمل 142 ألف شخص من 17 دولة، من أجل التحقّق من أن قوة قبضة اليد وسيلة لتقييم واكتشاف النوبات القلبية أو السكتات أو الوفاة، نتيجة أمراض القلب والأوعية الدموية.
ويفترض البحث أن كل خسارة من قوة القبضة بمقدار 11 باونداً يقابلها 17% ارتفاع خطر الوفاة بسبب أمراض القلب و9% جرّاء السكتات و7% إثر النوبات القلبية.
وينصح العلماء بالتركيز على تحسين كتلة العضلات عبر ممارسة التمارين الرياضية، واتّباع نظام غذائي صحي، لتقليل خطر الإصابة بكثير من الأمراض عند التقدّم في العمر.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *