دراسة:الأمومة تعجل من شيخوخة جسد المرآة وخلاياها 11 عام

عملية الحمل والولادة تؤثر بشكل ملحوظ على جسد المرآة و ذلك أمر لا جدال عليه بشكل عام، لكن إلى أي مدى يتأثر جسدها، دراسة جديدة تقول أن الأمر قد يفوق أغلب ظنوننا.

بعد تحليل الحمض النووي لأكثر من 2000 امرأة في سن التزاوج و الحمل من مختلف بقاع الولايات المتحدة، اكتشف الباحثون دلالات جينية في طيات الحمض النووي لأولئك النساء تدل أنهم مروا بعملية تسارع في شيخوخة خلايا أجسادهن.

وإلى أي مدى وصل ذلك التسارع؟

يقدر العلماء أن أشهر الحمل و الولادة و الرضاعة يعادلون 11 عام من عمر المرآة، أي أن في خلال عام و نصف فقط، تشيخ خلايا جسد الأنثى 11 عام بأكملهم.

لم نكن في حاجة إلى معلومة مؤثرة إلى ذلك الحد لنقدر الأمهات ودورهن العظيم في مجتمعنا البشري ولكن تلك الحقيقة العلمية الجديدة تسلط الضوء على الصعوبة التي تمر بها أغلب نساء كوكبنا حتى ينجبوا طفلاً.

ويرجح العلماء أنه ربما التوتر المصاحب للحمل و الوضع هو أكثر العوامل تأثيراً على شيخوخة الخلايا ربما أكثر من الضغط الجسدي الذي يضع فيه الجنين أمه.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *