آخر التقاليع..الروبوتات تعمل في قطف ثمار التفاح

لا تزال تكنولوجيا الروبوتات تزاحم البشر في مختلف مجالات الحياة كل يوم، ورغم أن استخدام الميكنة الزراعية كان من المجالات الرائدة في استخدام التقنيات الحديثة، إلا أن التقنيات المطروحة لاستخدام الذكاء الاصطناعي في المجال الزراعي يعد أمرا مذهلا، فعلى ما يبدو ستحل الآلات الذكية محل الإنسان في أداء مهام الزراعة الشاقة، وأحدث تلك الماكينات آلة لتنفيذ عملية التعشيب المعقدة، وأخرى لالتقاط التفاح بعد الكشف عليه بالليزر.

وكشفت شركة “فارم وايز” الأمريكية عن روبوتات مختصة في تنفيذ أسوأ مراحل الزراعة، وهي “التعشيب” والتي تتضمن إزالة الأعشاب والنباتات غير المرغوب فيها من الحقل، وهو ما سيساعد في استبدال العمالة المتنامية في هذا المجال وكذلك مبيدات الأعشاب التي صنعت خصيصا لأن عملية التعشيب مرهقة ومعقدة.

وتهدف “فارم وايز” بالتعاون مع شركة “روش” الأمريكية لصناعة السيارات والمحركات إلى بناء نحو 10 من النماذج الأولية من الروبوت خلال 2019 في ولاية ميتشيجن الأمريكية على أن تتوسع إلى إنتاج المزيد من الوحدات للمستهلكين في 2020، حسب موقع “تيك كرانش” الأمريكي المتخصص في التكنولوجيا.

على جانب آخر، ابتكرت شركة “أبوندنت روبوتيكس” الأمريكية روبوتا يجوب بين أشجار التفاح مستخدما تقنية “ليدار”، التي تصور العالم له بأشعة الليزر وتمكنه من رؤية الثمار والفواكه لإدراك التفاح وإذا كان قد نضج أم لا.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة دان ستير لمجلة “وايرد” الأمريكية أنه عندما يدرك الروبوت أن التفاحة ناضحة يشغل ذلك سلسلة من الأوامر الحاسوبية التي تجعل ذراعه الآلية تلتقط تلك التفاحة عبر “الشفط”، حيث يزود الروبوت بذراع أنبوبية تسحب الثمار بقوة الهواء.

وأضاف أن التفاحة بعد ذلك تنتقل إلى الحزام الناقل الذي يضعها في صفيحة داخل الروبوت، مشيرا إلى أن الماكينة تستطيع الاستمرار على فعل تلك العملية طوال اليوم وكل يوم متجاوزة الثمار التي لم تنضج بشكل كاف لتعود إليها لاحقا تماما كما يفعل الإنسان. وتعد الماكينة حساسة للغاية نظرا لأن التقاط التفاح ليس مثل حصد القمح أو القطن الذي يتم خلاله حصد الزرعة بأكملها عبر اجتياح الماكينات للحقل بأكمله، بل يتطلب حرصا كبيرا لعدم الإضرار بالشجر أو الثمار.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *