2019-03-19 02:42:18

مدربة الويندو أمانى عبد العال لـ(لهن):واجهى التحرش أنتى قوية
لهن - فاطمة بدار

العقل السليم فى الجسم السليم..ليست مقولة مأثورة فحسب، لكن إتبعها أجيال كثيرة وساروا على هذا النهج بالإهتمام بالرياضة، و مع تطور الوقت تنوعت الرياضات من الجرى والسباحة والرماية..وغيرها حتى ظهور رياضة جديدة وهى الويندو. رياضة الويندو التى ظهرت مع ظروف العصر، التى تساعد الفتيات والنساء من الدفاع عن أنفسهن و إزالة الرهبة والخوف عند التعرض للمواقف الحياتية الصعبة من إيذاء جسدى ومعنوى . و تألقت فى هذه الرياضة مدربة الويندو أمانى عبد العال التى قالت لـ (لهن): الويندو كلمة معناها يحمل جزأين الوين إختصار للمرأة، و دو كلمة يابانية تعنى الطريق، والويندو معناها طريق المرأة ، وهذا لأنه تدريب للبنات فقط . وأضافت أمانى عبد العال: الويندو هو سر الدفاع عن النفس للفتيات متنوع مابين جوانب جسدية وجوانب نفسية ، تتعلم البنت خلال الويندو كيفية الدفاع عن نفسها عن طريق صوتها ونظرة عينيها ولغة جسدها ، و أيضاً تكنيكات تستطيع تواجه بها مواقف التحرش أو الخطف، و تدافع عن نفسها بأمان وسلام . و عن بدايتها كمدربة ويندو، قالت أمانى عبد العال: أنا إخصائية نفسية جامعة عين شمس وإستشارية تدريب مدربات ويندو، مدربة معتمدة من وزارة الشباب والرياضة، منذ 2014 دربت حوالى 2500 بنت على مستوى الجمهورية . وبسؤالها عن أبرز النصائح التى تقدمها للفتيات، قالت مدربة الويندو أمانى عبد العال: ثقة البنت بنفسها تنعكس على من أمامها، ولغة الجسد ونظرة العين مهمة جداً وطول ما هى واثقة بنفسها ومصدقة نفسها أنها قوية يصل للناس ، ونعلم البنت أيضاً أن تسير فى الشارع واثقة بنفسها ومدركة لما يدور حولها ولا تكون مشغولة بالموبايل أو غيره . وأضافت: وفى المواصلات تستطيع أن تبتعد عن الزحمة وأن تبحث عن الأماكن الآمنة وعلى الرصيف إمشى دائماً فى منتصف الطريق، وإذا تعرضت لموقف تحرش فى المواصلات يمكنك التعامل بدبوس الطرحة أو فضحه أمام الناس فطلب المساعدة كفاءة. وختمت المدربة أمانى عبد العال حديثها قائلة: المتحرش إنسان ضعيف وجبان، و آخر طريقة نلجأ لها العنف البدنى، كونى قوية وإطلبى مساعدة المجتمع فى أى موقف تتعرضى له، فالعنف يحتاج لتكاتف المجتمع .