في يوم المرأة العالمي، إطلاق أول موقع إلكتروني يدعم السيدات في بدء مشاريعهن

لهن  - تزامنا مع احتفال العالم بيوم المرأة العالمي، تطلق اكسبيها، وهي منصة إلكترونية لدعم السيدات والفتيات في بدء مشاريعهن، يوم الجمعة ٨ مارس، أول موقع إلكتروني في مصر والوطن العربي يقدم نصائح وأفكار مبتكرة يمكن أن تتبعها السيدات اللاتي ترغبن في تأسيس مشاريعهن الخاصة أو التوسع فيها.

وتقول يسرا الشرقاوي، مؤسسة مشروع اكسبيها، أن الموقع الإلكتروني سيعرض أيضا قصص نجاح لرائدات أعمال مصريات وعربيات ومقالات عن الإدارة والتسويق والمبيعات واختيار فريق العمل وغيرها لمساعدة السيدات اللاتي ترغبن في بدء مشاريعهن أو اللاتي لديهن مشاريعهن الخاصة بالفعل ويريدن إنجاحها.

وتضيف الشرقاوي التي تعمل صحفية: “عندنا حلم.. إن كل ست أو بنت تقدر تشتغل وتعمل لنفسها مصدر رزق علشان تبقى مستقلة مادياً.”

بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني، تقدم منصة اكسبيها ورش عمل ودورات تدريبية في مجالات عدة كالطبخ والخياطة وتصميم الإكسسورات والملابس وتنظيم الأفراح والمكياج وغيرها وذلك لمساعدة السيدات في التعلم والاستفادة من ذلك في تكوين مصدر رزق لهن.

وتقول منة فاروق، مؤسس مشارك في مشروع اكسبيها وتعمل أيضا صحفية، أن هناك العديد من السيدات في مصر والوطن العربي اللاتي ترغبن في التعلم والاستقلال المادي ولكن لا يجدون منصة تعمل على أرض الواقع أو من خلال الانترنت تساعدهم في تحقيق ذلك.

“علشان كدة بدأنا مشروع اكسبيها ... علشان نساعد الستات دي في انهم يحققوا استقلالهم المادي ويقدروا يبدأوا مشاريعهم وكمان نوجههم ازاي ينجحوها.”

وقد كشف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء عام 2016 أن نسبة مساهمة المرأة فى سوق العمل بلغت 22.9% من إجمالى قوة العمل من سن 15 – 64 سنة، وتمثل تلك النسبة حوالى ما يقرب من ثلث مساهمة الرجال التى تبلـغ 73.4%، فيما تبلغ نسبة الأمية للإناث 33.5 % فى مقابل 18.5% للذكور، كما ارتفعت معدلات البطالة للإناث من 22.7% عام 2011 إلى 24.2% عام 2013، بينما سجل 8.9% للذكور عام 2011، 9.8% عام 2013.

وأضاف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، وبلغت نسبة البطالة بين الإناث 24.2% مقابل 9.4% للذكور عام 2016، بينما بلغت نسبة النساء اللائى يعملن عمل دائم 84.7% فى مقابل 60.7% للذكور، كما أن حوالى 30% من الأسر المصرية تقوم المرأة بإعالتها، ويعود ارتفاع نسبة المرأة المعيلة فى المجتمع المصرى إلى انخفاض معدلات التنمية وتفشى البطالة.

 

لمعرفة ا

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *