أبرز أسباب وأعراض تشنجات الحمل

أكد الدكتور أحمد عاصم الملا إستشارى الأمراض والمناظير النسائية والحقن المجهرى أن بعض النساء الحوامل تواجه عدة أعراض ومضاعفات خلال فترة الحمل بعضها يكون خطيراً فيما البعض الآخر يكون عرضياً ولا يستلزم العلاج ولا يشكل خطراً لا على صحتها ولا على سلامة الجنين.

وقال الدكتور أحمد عاصم الملا عادة ما تحدث تشنجات الحمل خلال الثلث الأول كنتيجةٍ طبيعية للتغيرات التي تطرأ على جسم الحامل والناتجة عن نمو وتطور الجنين في الرحم.

وأضاف الدكتور أحمد عاصم الملا يمكن وصف تشنجنات الحمل بأنها عبارة عن تقلصات وشعور بالسحب على أحد جانبي البطن أو كلاهما، وعلى الرغم من عدم اعتبار هذه التشنجات من العلامات المبكرة للحمل إلا أنها من الأعراض الطبيعية المصاحبة لمعظم الحالات ولا تستدعي القلق إلا في حالاتٍ استثنائية.

وأشار الدكتور أحمد عاصم الملا في معظم الحالات يكون التشنج خلال الحمل جزءاً طبيعياً منه ولكن هناك بعض الحالات التي يمكن أن يكون فيها التشنج مصدر قلق للأم التي عليها المسارعة إلى طبيبها وهو يحدد مدى صعوبة أو سهولة الحالة التي تمر بها.

وأوضح الدكتور أحمد عاصم الملا قبل الدخول في مرحلة تشنج الحمل، تشعر الحامل غالباً بالصداع وغثيان وآلام حيث تلاحظ الحامل شعورها بصداعٍ استثنائي وغثيان وقيء بالإضافة إلى اضطرابٍ في الرؤية مرفق بآلامٍ في الجهة اليُمنى من البطن كما يجب أن تتبع الحامل كل أساليب وسبل المراقبة والوقاية الأولية المعروفة لتجنّب الوقوع في نوبات تشنجٍ عضلية وأن تحرص على السيطرة على ضغط الدم المُرتفع عن طريق قياس ضغط الدم كلّ فترة زمنية معينة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *