السفارة اليابانية تدعم النساء بالإقراض الجماعي للمرأة المعيلة

لهن خاص - التمكين الاقتصادى للمرأة المعيلة هدف أساسي لأى دولة لتظهر تطورها وتقدمها ونموها، ونحن في جمعية نهوض وتنمية المرأة ومنذ بداية عملنا منذ أكثر من 30 عامًا، نهتم بتحقيق هذا الهدف لتحسين أوضاع المرأة وتعزيز مكانتها في مجتمعاتنا، ومن هذا المنطلق تستمر الجمعية بالتعاون مع “السفارة اليابانية”، في تنفيذ مشروع “الإقراض الجماعي للنساء المعيلات”، الذي بدأ في أغسطس 2016 وينتهي أغسطس2019 بـ منطقة الجيارة بمصر القديمة.

تحسين مستوى المعيشة

وجاء هذا التعاون إيمانًا من الطرفين بأهمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر لتوفير فرص عمل للسيدات المعيلات، وتحويل الطاقات المعطلة القادرة على العمل منهن إلى طاقات منتجة لتحسين مستوى معيشتهن، حيث يتم دعم السيدات المعيلات بالمنطقة المستهدفة لبدء أو تطوير مشاريع إقتصادية من خلال تقديم قروضًا جماعية لهنّ، بما يعمل على تحسين مستوى معيشة أسرهن صحيًا وتعليميًا.

454  مستفيدة في 2018

ويستمر مشروع “الإقراض الجماعي للنساء المعيلات”، في تحقيق أهدافه المرجوة، حيث وصل عدد المستفيدات منذ بداية هذا العام حتى نهايته إلى 454 مستفيدة بإجمالي مليون و266 ألف وخمسمائة جنيه ، من خلال تقديم قروض جماعية لهن، وذلك بعد زيادة قيمة القرض الجماعي للمستفيدة من 2000 جنيه إلى 2500 جنيه مؤخرًا، بناءاً على طلب السيدات برفع قيمة القرض مع ارتفاع ظروف المعيشة، وبهذا يصل عدد المستفيدات منذ بداية المشروع في أغسطس 2016 وحتى الآن إلى 1,028 مستفيدة.

معايير اختيار المستفيدات

وتماشيًا مع أهداف المشروع، تم إختيار المستفيدات بناءًا على مجموعة من المعايير، يأتي في مقدمتها أن تحمل المستفيدة بطاقة رقم قومي سارية، وأن لا يقل عمرها عن 21 عام ولا يزيد عن 62 عام، مع التأكد على أن يكون إقامة المستفيدة ومشروعها في منطقة تنفيذ عمل المشروع “الجيارة”، مع إشتراط أن يكون المشروع قائم بالفعل ، والتأكيد على أن تكون المستفيدة معيلة لأسرتها أو تشارك في الإعالة.

جلسات تدريبية

وللتأكد من إستمرارية المشروع ونجاحه، يتم بصفة دورية عقد جلسات تدريبية للمستفيدات، لتدريبهن على “طريقة عرض مشاريعهن” ، و”كيفية المحافظة على المنتج”، وأيضًا التدريب على “طريقة حساب الأرباح والتكاليف” ، هذا بالإضافة إلى الإهتمام بتبادل خبرات العميلات وبعضهن البعض في المشروعات المماثلة، وبشكل دوري يتم إجراء متابعة للمستفيدات من قِبل منسقات المشروع، وتزوديهن بالدعم الفني أولًا بأول حول إدارة المشروع، ومتابعة موقف إرتفاع الأسعار والقيمة الشرائية للجنيه المصري، وثأثير ذلك على رأس مال المشروعات والأرباح، بهدف مسايرة العميلات مع السوق وتفادي أي خسارة قد تحدث لمشاريعهن.

التنوع في المشاريع

وقد تنوعت المشروعات التي قامت المستفيدات بتنفيذها ما بين مشاريع ( تجارية- صناعية- حرفية- يدوية- غذائية) مثل مشروعات ( دلالة- أدوات تجميل ومكياج- جبنة وزبدة- خياطة- بقاله- مخبوزات- خضار وفاكهه – قهوة بلدي- منظفات- مأكولات- تطريز- أجهزة كهربائية- كوافير- تصنيع أدوات منزلية- بيع طيور وأسماك).

إحدى المستفيدات من المشروع: الشغل ملوش سن.. وقرض الجمعية “طوق النجاة” اللي بيه عديت من محنتي

إسمي هاله السيد محمد عشماوي، عندى 53 سنة، وحاصلة على دبلوم فني تجاري، لما وصلت سن 18 سنة، اتجوزت من شاب خريج بكالوريوس هندسة، وهو عنده دلوقتي 64 سنه، بقالنا 27 سنة متجوزين، كنت باشتغل موظفه علاقات عامه في شركة خاصة، وهو شغال مهندس، ومعانا 5 أولاد ربتهم أحسن تربيه وعلمتهم أحسن تعليم، جوزت 3 شباب منهم، والاتنين المتبقيين بيشتغلوا، ولما خرجت على المعاش أنا وجوزي، فكرنا إزاى نزود دخلنا، خصوصًا إن المعاش مش بيكفينا، ولسه محتاجين مصاريف نجوز بيها باقي الولاد زي ما عملنا مع إخواتهم، ففكرنا نعمل مشروع مناسب لينا، واختارنا نعمل مشروع لبيع الأدوات المكتبية.

وفعلًا فتحت محل أدوات مكتبية، واشترينا بضاعة للمحل، واشتغلنا فترة وكان بيساعد، ولكن بعد فترة لقينا إننا محتاجين نوسع المشروع ونجيب بضاعة أكتر علشان نزود الدخل اللي محتاجينه، ففكرنا ناخد قرض، ولقيت إن لما أخد قرض من جمعية نهوض وتنمية المرأة، وكل 15 يوم أسدد جزء كان مناسب ليا أكتر، وفعلًا روحت فرع الجمعية الموجود في منطقتي بالجيارة، وفهمت منهم تفاصيل الحصول على القرض وشروطه اللي كانت مناسبه ليا.

وعلطول أخدت القرض، واشتريت البضاعة اللي محتاجاها، ومليت المحل أدوات مكتبيه كتيرة، وبقيت ببيع واشتري وأسدد القرض وأخد الربح الزيادة ليا، وكبرت مشروعى، جنب الأدوات المكتبية فتحت جزء بقاله علشان أزود ربحي.

بقول لكل ست مفيش سن معين للشغل، والشغل مش عيب، خدي قرض وأعملى مشروع واشتغلى وخلي قرش في إيدك أحسن ما تكوني مديونه، خليكي واقفه صلبه طولك، والشغل الحاجه الوحيدة اللي هتسندك مهما تيجي عليكي الظروف .

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *