مبادرات تعدد الزواج تُثير غضب المرأة
تحقيق: فاطمة بدار

تُثير جملة تعدد الزوجات، المرأة والمجتمع بأكمله عند سماعها، أو حتى مشاهدتها كمسلسل درامى عبر التلفاز، فما بالك إذا كانت مبادرات تدعو لها النساء والرجال على حد السواء، بل وتُشجع الزوجة على أن تُزوج زوجها بأخرى بتبرير جلب المنفعة والرزق للبيت والقضاء على ظاهرة العنوسة .

وعلى غرار المسلسل الدرامى ( عائلة الحاج متولى) وفيلم (سيداتى أنساتى) وغيرها من الأعمال الدرامية، دعا أنور الملكى خبير تنمية بشرية، إلى فوائد الزواج بأكثر من واحدة .

*جلب الرزق والقضاء على العنوسة أبرز مبررات حملات تعدد الزواج

و يوضح الملكى خلال دعوته للزواج بأكثر من واحدة أن لتعدد الزوجات فوائد عديدة منها: زيادة الرزق ، وكثرة الاولاد ، والتجدد في قلب الرجل وأيضاً زيادة التداخلات في الوسط الاجتماعي، مشيراً ان هذا يخدم المجتمع بشكل كبير لان عدد النساء اكثر من عدد الرجال .

وقال الملكى لـ (لهن):أن كل مشكلتنا في رفض التعدد هي مشكلة اعتقادات ونظرة خاطئة للموضوع كليةً، واستطيع القول ان في السعودية كمثال حقيقي لواقعنا المعاصر يكون هذا مباحا وتختار الزوجة بنفسها في حالات كثيرة الزوجة الاخرى التي يتزوجها زوجها من بعدها لان ادراكها عن الموضوع متغير تماما عن ادراك المرأة المصرية خاصةً والعربية عامة عن نفس الموضوع ذاته .

وعاد خبير التنمية البشرية ليحذر من التعدد اذا سبب للرجل انهيار في بيته القائم ، قائلاً: فإذا وجدت بسبب ذلك تطلب الزوجة الطلاق لانك تريد ان تتزوج عليها فإن لم تستطيع اقناعها بطريقة أو بأخرى فليكن الاولوية للبيت القائم بالفعل .

وفى نفس السياق، نشر عدد من رواد السوشيال ميديا حملات تدعو إلى تعدد الزواج بأكثر من واحدة للقضاء على ظاهرة العنوسة، وطالعتنا الأخبار مؤخراً برجل تزوج من إثنين بموافقة إمرأته الأولى .

وأثارت تلك الحملات سخرية البعض، وغضب المرأة التى ترفض التعدد وزواج زوجها بواحدة أو أكثر عليها، وأن هذا الوفاق الذى نراه بين الزوجات فى الأعمال الدرامية فقط وليس على أرض الواقع إلا نادراً .

ورغم كل التحديات التى يتعرض لها الشباب العربى من بطالة وظروف مادية صعبة لتأسيس عش زوجية، دعت الإعلامية المصرية منى أبو شنب لمبادرة أطلقت عليها (تعدد الزوجات ) للزواج بأكثر من واحدة .

نالت تلك المبادرة سخرية البعض ممن قالوا: ( أنا لاقى أتجوز واحدة لما أتجوز إتنين وتلاتة)، ولاقت ترحاب من الرجال الذين يُفضلون ذلك، وإستنكار وهجوم من المرأة .

لكن تعدد الزوجات ليست جملة أو مبادرة أو حتى حكاية كوميدية تُثير سخرية البعض، ولكنها حقيقة كل الأزمان، قد فرضها الله سبحانه وتعالى بشروط يختلف حولها البعض، ويُفسرها على أهوائه .

وتظل المرأة ومنظمات المجتمع المدنى رافضين لهذه الفكرة التى تأتى بالكثير من الأعباء والضغوط النفسية والإجتماعية على المرأة والرجل أيضاً الذى لا يستطيع التوفيق وتلبية إحتياجات أكثر من زوجة .

*تعدد الزواج فى الشريعة بشروط محددة

 

كما ترتبط كلمة التعدد دائماً بالدين فمن هذا الجانب لا توجد فكرة الزواج بأكثر من واحدة فى الدين الإسلامى فقط ولكن فى بعض الأديان والطوائف المسيحية، ولكن الدين الإسلامى وضع لها شروطاً .

يقول الداعية الإسلامى – الشيخ أحمد البهى – إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية: موضوع تعدد الزوجات هو خيار وضعته الشريعة للرجال للجوء إليه بشروط معينة أهمها العدل بين الزوجات في النفقة والمبيت وغير ذلك من الأمور .

وأضاف الشيخ أحمد البهى: كما وضعت الشريعة للزوجة حق اشتراط عدم الزواج عليها إلا برضاها ويتم تسجيل تلك الرغبة في عقود الزواج الحالية، مشيراً إلى أن هذا الخيار فردي للأشخاص لإستخدامه بقدر الحاجة والضرورة على حسب ظروف كل شخص .

وشدد البهى على أن تحويل الأمر لدعوات جماعية وحملات للمناداة بالتعدد، أمر غير محمود ، وربما يؤدي لأضرار أكثر من المنافع، قائلاً: الظروف الشخصية والعائلية تتغير من شخص إلى شخص ومن أسرة لأسرة، ولا ينبغي أن تكون مثل هذه الأمور وسيلة البعض لتحقيق الشهرة والربح المادى .

وختم البهى بذكر قول الله تعالى فى كتابه العزيز: “وَلَن تَسْتَطِيعُوا أَن تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ ۖ فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ ۚ وَإِن تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا “، وقول الله تعالى: ” وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا” .

*دعوات الزواج بأكثر من واحدة دليل على غياب الوعى بظروف المجتمع

وعلى الصعيد المجتمعى، قالت هبة سامى - محاضر علوم التغيير واستشاري العلاقات الانسانية والصحة النفسية: مسألة التعدد كما نعرف جميعاً حلال ومشرع به في الدين الاسلامي وله ضوابط إذ لابد من العدل بين الزوجات .

وأشارت إلى ضرورة توافر شروط مثل الإستطاعة المادية وتوافر سمات معينة في الرجل الذي يرغب في التعدد والمرأة التي تقبل بذلك، قائلة: هناك نوعيات من النساء يفضلن التعدد لأسباب تخصهن منها استقبالها للدين ومعالجتها لتشريعاته وقبولها بالتعدد عن رضا .. ومنها المرأة التي تحب ان تكون لها مساحة في حياتها وتعرف حدودها ورغباتها ومدى عطائها وتقصيرها وأهدافها الحياتية فتفضل التعدد .

وأضافت هبة سامى: المرأة بطبيعتها لا تقبل أن يشاركها أحد فى حب زوجها وإهتماماته، لذا وضعت الشريعة الإسلامية ضوابط وأحكام تضبط هذه المسألة .

ولفتت هبة سامى إلى أن فكرة حملات تدعو للتعدد سواء كان قادتها نساء أو رجال تدل على ضيق أفق ووعى بمجتمعنا، الذي يعاني إقتصادياً، ويعانى من الجهل والمرض، على حد تعبيرها .

وتابعت: أصبحت بيوتنا هشة كبيوت العنكبوت لغياب الوعي والأخلاق، وكان لابد من شن حملات للإهتمام بالتعليم والتربية الإيجابية وتأسيس بيوت قوية عمودها العلم والعمل .

وعن تبرير القضاء على ظاهرة العنوسة، قالت إستشارية العلاقات الإنسانية هبة سامى: إن كان هناك نية للقضاء على العنوسة فمن الأولى التيسير المادي للشباب والإهتمام بشن حملات تطالب بتأهيل الشباب لسوق العمل وتوفيره والاهتمام بالمشاريع الخاصة وقبول الشاب ايا كان وظيفته طالما يتوافق فكريا مع الفتاة .

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *