2018-11-04 12:43:53

أورام الرحم قد تسبب الإجهاض

أورام الرحم الليفية من المتاعب الشائعة لدى النساء، وتتسبب هذه الأورام في الشعور بآلام شديدة أثناء الحيض، وربما تحرم المرأة من الإنجاب أو تُسبب الإجهاض. وتتوفر إمكانيات عدة لعلاج هذه الأورام كالأدوية والجراحة. قالت طبيبة أمراض النساء ياكتيرينا فاسيلييفا إن ورم الرحم الليفي هو نمو غير سرطاني يظهر في الرحم أثناء سنوات الإنجاب، ويُسمى أيضاً الورم العضلي الأملس، أو ورم العضلات الملساء. وتُصاب العديد من النساء بالأورام الليفية الرحمية في وقت ما خلال حياتهن، لكن معظم النساء لا يعرفن أن لديهن أورام ليفية رحمية، لأنها لا تسبب غالباً أي أعراض. وقد يكتشف الطبيب الأورام الليفية بالصدفة خلال اختبار الحوض أو الموجات فوق الصوتية قبل الولادة. وأضافت فاسيلييفا أن العقد، التي تنشأ من العضلات الرحمية، يمكن أن تختلف تماماً في مظهرها، فبعضها لا يزيد عن بضعة مليمترات، ويبلغ قطر البعض الآخر أكثر من 10 سنتيمترات. ويمكن أن تكون هذه الأورام موجودة في الجزء الداخلي من الرحم، أو مباشرة على المثانة، أو الأمعاء. وتتوقف المشاكل، التي تسببها الأورام الليفية على موضعها. آلام الحيض ومن جانبها، أشارت طبيبة أمراض النساء فيرا لوفلر إلى أن الأعراض، التي تستلزم استشارة الطبيب، تتمثل في المتاعب، التي تظهر أثناء التبول، أو التبرز، أو الآلام غير المبررة، إضافةً إلى آلام الحيض الشديدة، وطول مدة الدورة الشهرية، وشدة النزيف، والنزيف البيني. وأضافت لوفلر أن أورام الرحم الليفية قد تمنع الإنجاب، إذ يصبح الحمل صعباً مع العقد، التي تقع في تجويف الرحم مباشرة على وجه الخصوص، كما قد يتسبب الورم الليفي في الإجهاض. أدوية وجراحة وأردفت لوفلر أن ضرورة العلاج وكيفيته تتوقفان على الأعراض ومدى تأثيرها على المرأة، فإذا لم تكن هناك أعراض فيجب مراقبة الورم الليفي في البداية خلال الزيارات المنتظمة لطبيب أمراض النساء. ويمكن علاج أورام الرحم الليفية بالأدوية، مثل الهرمونات، أو المواد الشبيهة بالهرمونات. وقد يستلزم الأمر تدخلاً جراحياً لاستئصال الورم بسبب نموه السريع.