د.مصطفى شندى يوضح توقيت الخضوع لزراعة الأسنان
لهن - فاطمة بدار

أكد الدكتور مصطفى شندى إستشارى جراحات الوجه والفكين أن فقدان الأسنان من المشاكل الخطيرة التي تواجهنا حيث يترتب على خلع الأسنان وفقدانها قصور في وظيفة الفم وعدم قدرته على أداء مهامه من تقطيع الطعام لقطع صغيرة وطحنها ليتم بلعها وأرسالها بسهولة للمري ومن ثم المعدة.

وقال الدكتور مصطفى شندى أن نقص الأسنان من الفم ينتج عنه مشاكل خطيرة تؤثر على الجسم ككل من قصور في عملية الهضم و الإخراج و السمنة وروائح الفم الكريهة وأمراض المعدة والأمعاء والمرارة.

وأضاف الدكتور مصطفى شندى أن طبيب الأسنان عليه معرفة الأسباب التي أدت لخلع السن سواء كانت بسبب التسوس أو مرض في اللثة والأنسجة الداعمة أو كسر في السن وذلك لأن إستعادة وظائف الفم تبدأ بإعادة ترميم الأسنان المعطوبة وتعويض ما فقد منها .

وأوضح الدكتور مصطفى شندى أن الاختلاف الجذري بين تركيب الأسنان أو زراعتها يكمن في أسلوب تثبيت التركيبة الجديدة فبينما تعتمد التركيبات الثابتة أو المتحركة على الأسنان المحيطة بها لتحصل على الثبات ومقاومة الحركة والتخلخل أثناء تأدية وظيفتها ويعمل الجزء المغروس في العظم من الأسنان المزروعة على تثبيت السن ودعمه دون المساس بأي من الأسنان أو الأنسجة المحيطة به.

واشار شندى أن عملية زراعة الأسنان تتم بطريقة روتينية في عيادات الأسنان، و تتم على مراحل تبدأ من إعداد المكان المناسب للزراعة بوضع الغرسات المصنوعة من معدن التيتانيوم الخالص في عظم الفك ومكان السن المفقود.

وأكد الدكتور مصطفى شندى أنه لا توجد مخاطر أو مضاعفات ناتجة عن عملية زراعة الأسنان فهي آمنة تماماً كما أن الإعداد الناجح والتخطيط المناسب من قبل الطبيب لخط سير العملية يقي من كل المضاعفات والمخاطر.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *