قصة ملك المكرونة (ميمو) وسر نجاحه بإيطاليا
لهن - فاطمة بدار

أصبح ميمو روما وهو اسم الشهرة للشيف المصري مسعد محمد للو أشهر شيف مصري موجود في إيطاليا وذلك بعد أن أطلق عليه عدد كبير من الإيطاليين الذين أكلوا من يديه في المطاعم العديدة التي عمل بها لقب “ملك المكرونة ” كونه يستطيع أن يصنع ما يقرب من 1000 طبق متنوع من المكرونة بـ 1000 طريقة مختلفة وهو رقم كبير للغاية قد يدخله موسوعة جينيس للأرقام القياسية قريبا.

وكما أطلق الطليان لقب ميمو روما على مسعد محمد للو، أطلق عليه المصريون لقب “شيف الغلابة” نظرا لأنه أطلق برنامج يظهر فيه مرتين إسبوعيا على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يقدم فيه وصفات لأكلات تبدأ من 5 جنيهات والتأكيد على أن مذاق الأكل لا يعتمد أبدا على مكوناته باهظة الثمن كالأسماك واللحوم بل تعتمد على طريقة طهيه وتقديمه، ومن أبرز حلقات هذا البرنامج “300 جم لحمة وكيلو مكرونة تصنع صنية كافية لـ 10 أشخاص”، و”ازاي توكلي 8 أشخاص فرخة واحدة”، وغيرها من الحلقات التي يصل عدد مشاهدي الواحدة منهم فقط إلى ما يقرب من 5 مليون مشاهد.

ميمو روما أو مسعد للو هو مثال يحتذى به فقد خرج من مصر وبالتحديد من محافظة كفر الشيخ عام 1993 تاركا مهنته كتاجر موبيليا متوجها إلى إيطاليا كي يكون نفسه فيعمل عامل بسيط في مطعم، يغسل الصحون الفارغة، وخلال 6 أشهر فقط وبتعليم من شيف إيطالي أصبح هو الشيف الرسمي للمكان بعد أن تعلم أصول وفنون الطهي في وقت قياسي .

جاب “ميمو” مطاعم روما حتى استقر به الحال في واحد من أهم المطاعم هناك وهو مطعم مارنيجا الموجود في روما.

ميمو روما، طالب مؤخرا وزارة التربية والتعليم بضرورة تدريس أصول وفنون الطبخ ضمن مناهجها لتأهيل الشباب الصغير على سوق العمل في هذا المجال حال رغبتهم بأن يكون الطبخ هو مستقبلهم، هذا بجانب تأهيل الفتيات الصغيرات ليتعلموا شيئا في شيء أصول الطبخ والمطبخ وهو ما يساعدهم بعد الزواج.
دعا الشيف مسعد محمد للو، أشهر شيف مصري في إيطاليا، وزارة التربية والتعليم إلى ضرورة تدريس أصول وفنون الطبخ ضمن مناهجها لتأهيل الشباب الصغير على سوق العمل في هذا المجال حال رغبتهم بأن يكون الطبخ هو مستقبلهم، هذا بجانب تأهيل الفتيات الصغيرات ليتعلموا شيئا في شيء أصول الطبخ والمطبخ وهو ما يساعدهم بعد الزواج والإنجاب.

ورأى للو أن الطبخ ليس مجرد صناعة لأكل مذاقه جيد بل فن وثقافة من شأنه أن يعلم النشء الذين يتعلمونه العديد من الأشياء الهامة مثل الصبر، واتخاذ القرار المناصب، وكيفية التعامل مع المواقف الصعبة.

وأبدى “ميمو روما” سعادته البالغة بالتطوير الكبير الذي تشمله منظومة التعليم المصرية في عهد وزير التربية والتعليم الحالي الدكتور طارق شوقي، متمنيا أن يكون من ضمن التطوير إضافة مناهج جديدة كمنهج تعليم فنون الطبخ بشكل أكثر قوة عما كان يحدث في السابق في مادة التدبير المنزلي والتي رغم بساطتها أخرجت جيلا من الأمهات يعلمون أصول المطبخ.

مسعد للو أكد على تقديمه كتاب قريبا في أصول الطبخ من الصفر للاحتراف بطريقة جديدة ومبتكرة بحيث تراعي جميع الأعمار ويكون مناسب من سن 13 سنة.

يذكر أن مسعد محمد للو هو شيف مصري يعمل بإيطاليا منذ عام 1993 ويلقب بعدة ألقاب منها “ميمو روما” بجانب “ملك المكرونة” كونه يستطيع تقديم أكثر من 1000 طبق مختلف من المكرونة.

مسعد للو أول ملك المكرونة يستعد خلال الأيام القادمة لتقديم برنامج جديد سيبدأ تصويره في ديسمبر القادم، كما يستعد لإطلاق كتاب جديد هو الأول من نوعه في مجال الطبخ حيث يصلح لكل الأعمار وسوف يتسبب في ثورة كبرى في عالم الطهي فور نزوله الأسواق مطلع العالم القادم.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *