فوائد الحضور بالمؤتمرات العامة

لهن - اللقاءات المفتوحة والمؤتمرات أصبحت وسيلة فعالة ومنتشرة حاليا في دنيا المال والأعمال، بل وفي مختلف قطاعات الحياة، وتتفاوت قدراتنا على المشاركة الفعالة في تلك المناسبات، فضلا عن لفت الانتباه المطلوب خلالها.

ولذلك يقدم خبراء التواصل والتنمية البشرية مجموعة من النصائح المهمة التي تعينك على أن تكون أكثر تواصلا في تلك المناسبات.. ومن تلك الوصايا:
استعد جيدًا:
غالبًا ما يكون وقت الفعاليات محدودًا، فقد يكون أمامك يوم كامل قبل عقد المؤتمر، فإن لم تكن مستعدًا فقد تفوت فرصتك في التواصل وبناء العلاقات المأمولة مع الشخصيات المستهدفة. ادرس الأمر جيدًا قبل المؤتمر، بمعرفة من سيحضر من الشخصيات البارزة وتود مقابلته، وركز على الوجود في نفس مكان وجودهم في الوقت الذي يمكنك فيه أن تقدم نفسك لهم وتتعرف عليهم قليلًا.
أحسِن الإنصات:
ليس هناك أسوأ من محاولة التواصل مع شخص من الواضح أنه يفضل أن يتحدث عن نفسه، فحاول أن تستمتع بما يجري حولك وما يقوم به الجمهور، بأن تسألهم عن أعمالهم، وكيف بدأوا ذلك العمل أيًا كان، وابحث عن أوجه الشبه التي تربطك بهم على المستوى الشخصي، فربما كنت من المدينة نفسها، أو درست في الكلية نفسها، فذلك يساعدك على الاستمتاع بالحديث إلى الجمهور.
أضف قيمة لكلامك:
ركز على إضافة قيمة لكلامك، والتوصيات التي يمكنك مشاركتها، والنصائح التي يمكنك تقديمها من واقع خبرتك، وكيف يمكنك مساعدة من تتواصل معه؛ فذلك كله يجعل جمهورك مستمتعًا.
تدرب على الإلقاء:
لا عيب في أن تتدرب على ما ستقوله عندما يسألك أحدهم “ماذا تعمل؟”، فينبغي أن تكون قادرًا على الرد بسرعة ووضوح قدر الإمكان.
اهتم بتنمية علاقاتك:
بعد نهاية الفعالية، ضع جدولا للمتابعة مع منْ تواصلت معهم، فاستمرار المحادثة وتطوير الوقت الإضافي للعلاقة، يخدمكما على حد سواء، وقد تخرج بشركاء عمل وأصدقاء ومعارف لا تقدر بثمن من تلك المناسبات.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *