أسوأ شركات الطيران في العالم وحقوقك عند التأخير!

لهن - شركات الطيران تتنافس دائما على لقب “الأفضل”، لكنها بالتأكيد لا تريد أن يظهر اسمها ضمن قائمة “الأسوأ” لأن ذلك يعني ببساطة خسائر هائلة بسبب انصراف المسافرين عن حجز رحلاتهم على خطوطها.

هيئة الطيران المدني الدولية نشرت تقريرا حديثا عن شركات الطيران الأفضل والأسوأ حول العالم فيما يتعلق بتأخير مواعيد الرحلات، وتشير بيانات التقرير إلى أن هناك حوالي 1.3 مليون مسافر ظلوا عالقين في المطارات البريطانية، جراء التأخير في الرحلات الجوية التي حدثت خلال الـ12 شهرا الماضية.

وأجرت الهيئة تحليلا لبيانات الرحلات داخل وخارج المملكة المتحدة، من يونيو 2017 حتى يونيو 2018، ووجدت أن أكثر من 13 ألف رحلة من وإلى مطارات المملكة المتحدة تأخرت لمدة لا تقل عن ثلاث ساعات، أي أن 3500 مسافر يواجهون تأخيرا في اليوم. وبحسب الإحصاءات، فإن شركات الطيران الأسوأ فيما يتعلق بالتأخير، هي نفسها أسوأ الشركات أداء بشكل عام.

ووجدت الدراسة أن شركات “Easyjet” و“Ryanair” و“British Airways” كانت أسوأ الشركات البريطانية فيما يتعلق بالتأخير، حيث تأخرت بنسبة 0.7% من إجمالي الرحلات، وهذا يعني أن أكثر من 630 ألف مسافر على هذه الخطوط الجوية تأخروا بشكل كبير.

وصنف التقرير شركتي الطيران النرويجية “Norwegian” والإيسلندية “Icelandair” بأنهما الأسوأ في التأخير.. أما أسوأ شركات في تأخير رحلات المسافات الطويلة فكانت شركة Norwegian، وتوماس كوك 1.8% وجاءت الخطوط الجوية السعودية ضمن أسوأ شركات الطيران للتأخير على المدى القصير.

وتضمن التقرير مجموعة من الحقوق التي تتيحها قواعد الطيران الدولية للمسافرين في حالة تأخر رحلاتهم، فإذا تأخرت الرحلة لمدة ساعتين، فيجب على شركة الطيران أن تقدم للمسافر إمكانية إرسال رسالتي بريد إلكتروني أو مكالمات مجانية وقسائم طعام أو شراب، وتوفير الإقامة والتنقل إذا لزم الأمر.

وفي حال تأخرت الرحلة ثلاث ساعات، يحق للمسافرين الحصول على تعويض يتراوح بين 287 إلى 470 دولارا للرحلات القصيرة والمتوسطة، و699 دولارا للرحلات الطويلة. وتُعفى شركات الطيران من الدفع إذا ما تمكنت من إثبات وجود ظروف استثنائية، مثل الظروف الجوية القاسية أو إضرابات المطارات.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *