ودع الإحباط .. كن إيجابياً وابتسم

هل تتأثر تأثيراً كبيراً بالأشخاص السلبيين في حياتك ؟ هل تنظر للحياة بمنظار أسود دائماً ، هل نظرك يتجه دائماً إلى نصف الكوب الفارغ ؟
أنت في حاجة إلى تنشيط الطاقة الإيجابية لديك ، هذا ما أكده رائد التنمية البشرية د.إبراهيم الفقي رحمه الله في أحد محاضراته مؤكداً على أهية مراعاة بعض الأمور أهمها :

- حاول التفكير بما تملك وبكل صفاتك الجيدة، وبعائلتك وأصدقائك المُحبّين عوضاً عن التفكير بما لا تملك وبكل الأشخاص الذين تركوك في حياتك.

- حاول أن تُحدّد أهدافك وطموحاتك، وتخيّل نفسك دائماً في المكان الذي تحلم به كي يُصبح لديك دافعٌ يساعدك على النهوض كلّما سقطت. قف يومياً أمام المرآة وامدح نفسك، وقل كلماتٍ تشجيعيّة مثل “أنا أستطيع فعل ذلك”، أو “أنا استحق فرصةً ثانية”.

- تفكّر دائماً بأننا نعيش في حياةٍ فانيةٍ وزائلةٍ، وأننا جميعنا بيد الله الرحيم بعباده والذي يختبرنا عندما يمرّ علينا ظرفٌ صعب، وأنّ علينا أن نصبر وندعو للأفضل كي تزول الصعاب.

- ابحث دائماً عن شيءٍ جيدٍ في كل موقف تمر به، وإن لم تجد اقنع نفسك بأنّك مررت بهذا الموقف كي تتعلّم منه درساً، ولا تمر به مرةً أخرى.

- استبدل أفكارك السلبية بأفكارٍ إيجابية، واجعل الأفكار السلبية دافعاً لك بالتقدم والمساعدة؛ كأن تجعل فكرة عدم نجاحك في أمرٍ ما دافعاً لأن تقوم بتعلمه، أو أن تجعل فكرة وجود الكثير من الأطفال الفقراء في حيك دافعاً لأن تقوم بمساعدتهم.

- شارك الآخرين بالإيجابية وقم بتشجيعهم، وساعدهم كلّما أمكن؛ لأنّ رؤية الابتسامة على وجوه الآخرين تجعلك تؤمن بالفرص الثانية للسعادة. تجنّب الكلام السيء والكلام المحبط؛ فالكلام غالباً يتحوّل إلى أفعال..

- تجنب المكوث مع الأشخاص السلبيين؛ لأن الطاقة السلبية معديةٌ لمن حولها.

- ابتسم كثيراً، حتى ولو لم يكن لديك سبب يدفعك للابتسام فذلك كفيل بتغيير مزاجك السيء.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *