لويس موانيه تتألق بإصدار الوقت الفاخر

لهن خاص - نجحت دار الساعات السويسرية “لويس موانيه” في التألق من جديد من خلال إصدار ميموري ريد إكلبس المطور، يتميز هذا التصميم الجديد بعلبة من الذهب الوردي محفورة يدويا بالكامل، بموضوع خسوف القمر، حيث يوازن هذا التصميم بشكل رائع لون الأزرق السائد للرسم النجمي الصغير الذي يزين الميناء.

وتتمتع النسخة الجديدة من ميموري بنفس خصائص الموديلات السابقة: وهي جعل الكرونوغراف الوظيفة الأساسية للساعة، بدلا من كونه مجرد تعقيد. بعد ثلاث سنوات من التطورات، اهتمت لويس موانيه بأمور تماما كما فعل مخترع الكرونوغراف في وقته: اتبعت نهجا مختلفا كليا في صناعة الساعات، بدلا من الاقتصار على محاولة تحسين موديل قائم. في الواقع، هذه هي الطريقة التي اخترع بها السيد لويس موانيه نفسه الكرونوغراف وكان أول من دمج استخدام الترددات العالية - واحد فقط من إنجازاته الرائعة العديدة.

تنقل ميموري وظيفة الكرونوغراف برمتها إلى الميناء، وتبنيه حول ثلاثة مبادئ توجيهية: تحديد مرحلة مركز الكرونوغراف، مما يكسبه ترس عمود المخلب التقليدي؛ ويضيف مونوبوشر - تماما مثل Compteur de Tierces للسيد/ لويس موانيه،، أول كرونوغراف في التاريخ (1816(.

يمكن الاستمتاع بالنظر إلى عمل الكرونوغراف من خلال تفعيل المكبس. ينسق ترس العمود بين التراقص الرشيق لآلية الفولاذ والتروس، ويمرر المعلومات إلى العقربين. يهيمن الكرونوغراف في عزلة رائعة على الميناء، مما يجعل الناظر يدرك بلا شك أنه ليس هيكلا ولا مكونا إضافيا: فقد صُممت الحركة الجديدة كليا من أجل وحول الكرونوغراف. لاستكمال الصورة، طمح لويس موانيه لتحديد موقع الأعمال التقليدية للآلية الأوتوماتيكية على ظهر الحركة، تحت اللوحة. وزنه المذبذب مزين بقمر أحمر بمينا الورقة الذهبية.

الأعمال الداخلية في ميموري
تعمل ميموري بعيار LM54 الذي ينبض بتردد 28,800 ذبذبة في الساعة (4 هرتز)، ويفتخر بـ 302 مكونا - واحتياطي الطاقة لمدة 48 ساعة. وقد تم تصميم وتصنيع أكثر من ستين قطعة للسماح بتقديم للكرونوغراف فوق لوحة حركة مخصصة، وفصلها عن الحركة التلقائية في الأسفل.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *