متلازمة حساسية الصوت قد تؤدي للانتحار

الميزوفونيا حالة يعاني فيها الشخص من كراهية لأصوات معينة، وبالنسبة إلى الكثير من المصابين قد تكون هذه الحالة سيئة إلى درجة أنهم قد يفكرون في الانتحار. وتختلف الأصوات التي تثير الميزوفونيا من شخص لآخر، ومنها الأصوات المرتبطة بالفم كالمضغ أو التنفس أو السعال أو الأكل أو الأصوات الصادرة عن الأنف أو الأصابع أو اليد أو أشكال أخرى كالصوت الناتج عند الكتابة على لوحة المفاتيح وصرير القلم.
وهذه الحالة تؤثر على الناس من جميع الأعمار، وهي شائعة جدا لدى الأطفال، حيث تشير أدلة إلى أن مرض كراهية الصوت يتطور في مرحلة الطفولة ويميل إلى التفاقم مع مرور الوقت. وقد يجد الأشخاص المصابون بالميزوفونيا الأصوات أكثر حدة إذا صدرت من قبل أفراد العائلة عوضا عن الغرباء، وقد تجعل هذه الحالة تناول وجبة طعام عائلية مشكلة.
وتشمل ردة فعل المصاب القلق أو الاشمئزاز، وأيضا زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والتعرق وتقلص العضلات. وتؤثر أعراض المرض على أنشطة المصاب اليومية وذلك وفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.
وذكرت صحيفة الأندبندنت البريطانية، أن الباحثين قد درسوا ما إذا كانت الميزوفونيا ترتبط بظروف نفسية أخرى مثل طنين الأذن والوسواس القهري واضطرابات الأكل أو اضطراب ما بعد الصدمة.
وتشير أدلة إلى أنه رغم وجود بعض الارتباطات فإن أيا من هذه الاضطرابات لا يمكن أن يفسر تماما الأعراض الصوتية، مما قد يشير إلى أن الميزوفونيا هي حالة مستقلة في حد ذاتها. يشير الموقع الألماني، دويتشه فيله، إلى أن العلماء يميزون بين مرض “الفونوفوبيا” وهو الخوف المرضي من الأصوات المرتفعة، وبين مرض الميزوفونيا.
وهناك عدد كبير من البشر الذين يعانون من هذه المشكلة. ويعدّ عالما الأعصاب الأميركيان باول ومارغرت جاستربوف أول من وصف هذا الشعور “بالاشمئزاز والغضب” تجاه أصوات ما، وفق ما جاء في موقع “في.دي.آر” الألماني، حيث قام الزوجان ببحث حول هذه الظاهرة مطلع تسعينات القرن العشرين، وأطلقا عليها هذا الاسم.
وأوضح الباحثان أن هذا المرض لا يتوقف على حدة الصوت أو تردده، وأنه متعلق فقط بتجارب شخصية مرتبطة بصوت ما، قد سببت للمرء هذه الحالة من الإحباط والاشمئزاز والغضب، ووفق نظريتهما فإن هذه المشاعر السلبية تتولد عند الاستماع لهذه الأصوات مرة أخرى.
ويرجع بعض الباحثين بمركز أمستردام الطبي هذا الاضطراب للنزاعات بين الآباء والأبناء، والتي عادة ما تكثر أثناء تناول الوجبات، وهو ما قد يربط المشاعر السلبية بأصوات طبيعية مثل أصوات مضغ الأكل.
ونقل موقع “في.دي.آر” أن لدى مرضى الميزوفونيا عدة استراتيجيات لتفادي التعامل مع هذه المواقف السلبية، ومن بينها مثلا القيام بضوضاء أخرى لتفادي الاستماع لهذه الضوضاء، أو الاستماع للموسيقى لتحويل التركيز عن هذه الأصوات المستفزة. بينما في بعض الأحيان لا يكون مفيدا إلا تجنب هذه الأصوات والابتعاد عن مصدرها والانعزال.
وحتى الآن لا توجد طريقة واضحة لعلاج المرض، ومازالت هناك عدة مراكز أبحاث للاضطرابات النفسية تقوم بدراسات حول هذا المرض. كما اكتشف علماء بجامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة وجود تغيرات في الدماغ لدى الأشخاص المصابين بالميزوفزنيا (كراهية الصوت)، مما قد يسهم في فهم هذه الحالة وتفهم المصابين بها.
وتتفاوت الميزوفونيا من حالة إلى أخرى، فبعض الناس يجدون الأصوات الصاخبة مزعجة، والبعض الآخر يزعجه ضجيج معين. كما قد يصاب الشخص بالخوف من الضوضاء، في حين يشعر البعض بألم عند سماع أصوات عادية. ووجدت الدراسة اختلافا في النشاط الدماغي في منطقة معينة بالدماغ لدى المصابين عند سماعهم الأصوات غير المرغوبة.
كما وجد الباحثون أن هناك منطقة أخرى كانت أصغر حجما لدى المصابين بالميزوفونيا، مقارنة بالأشخاص العاديين. وتكمن أهمية الدراسة في أنها أظهرت وجود تغيرات حقيقية واختلافات في البنية الدماغية بين الذين يعانون من هذه الحالة وبين الأشخاص العاديين.
وأجرى عدد من الباحثين دراسة على مجموعة أشخاص، لمعرفة سبب ذلك الغضب، ليتبين لهم أن حالة الغضب والقلق الذي يصاب بها الشخص عندما يسمع أصوات مضغ الآخرين للطعام والتي تسمى حالتهم بالميزوفونيا، تعود إلى زيادة نشاط أجزاء المخ التي تعمل على معالجة العواطف وتنظيمها.
وفي دراسة أخرى، أجرى العلماء بحثا على 20 شخصا يعانون من الميزوفونيا و22 شخصا عاديا، قاموا بتعريضهم جميعا لأصوات مختلفة، كصوت سقوط المطر، ونحيب طفل، وأصوات مضغ الطعام والتنفس.
وأوضح المسح الدماغي بالرنين المغناطيسي، أن المجموعتين تفاعلتا مع الأصوات بنفس الطريقة، ولكن من يعانون الميزوفونيا استجابوا بشكل أكبر لأصوات المضغ والتنفس، إذ ظهر لديهم نشاط أكبر في القشرة المخية الجزيرية الأمامية، والتي تسهم في عملية المعالجة العاطفية، كما تبينت أيضا معاناتهم من زيادة معدل ضربات القلب وحساسية الجلد.
وقال أحد الباحثين المشاركين في الدراسة ويدعى سوخبيندر كومار، إن الأصوات التي يتجاهلها أغلب الناس تتسبب في استجابة عاطفية قوية لدى من يعانون من الميزوفونيا، إذ تمنح عقولهم أهمية إضافية لأصوات بعينها. ويعني هذا أن المصابين بالميزوفونيا يعانون فعلا من مشكلة حقيقية، وهم لا يتصنعون هذه الحالة أو يتدللون.
تشير بعض الدراسات أن هذه الحالة لها علاقة بالوسواس القهري أو القلق العام، وأن المصابين بالميزوفونيا عرضة للاكتئاب والقلق بشكل أكبر. في عام 2013، توصل باحثون من أمستردام إلى معيار تشخيصي يصنف كره الأصوات كاضطراب نفسي جديد.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *