الطلاق بعد الخمسين ليس ظاهرة

أوضحت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للمرأة في ردها على ما نشر في أحدى الصحف المحلية حول ما يسمى بظاهرة الطلاق في سن الخمسين بأنه لا أساس له من الصحة ولا يستند إلى احصائيات وأرقام دقيقة.
وبينت السيدة رنا أحمد مديرة مركز معلومات واستراتيجيات المرأة بالأمانة العامة للمجلس الأعلى للمرأة بأن متوسط نسبة عقود الطلاق للرجل والمرأة للفئة العمرية في سن الخمسين وما فوق 5% فقط من إجمالي حالات الطلاق في البحرين وذلك خلال الفترة (2014 - 2016)، حيث تشكل عقود طلاق الرجل للفئة العمرية خمسين فما فوق حوالي 13%، وتشكل نسبة المرأة المطلقة 6% للفئة العمرية ذاتها، وهو ما يتنافى تماماً مع ما نشر حول تحوّل الطلاق في الفئة العمرية (في سن الخمسين) إلى ظاهرة.
وأكدت مديرة مركز معلومات واستراتيجيات المرأة على ضرورة تجنب الازدواجية والتكرار فيما يصدر من مختلف الجهات التي تنشر أرقام واحصائيات غير دقيقة حول حالات العنف الواردة لها، دون ذكر لأية أرقام تعكس الحلول التي قدمتها هذه الجهات للحالات المعنفة، مؤكدةً أن نسبة العنف الاسري الواقع على المرأة البحرينية لم تتجاوز 1% منذ العام 2010 وحتى الان، ففي العام 2017 بلغت نسبة العنف الأسري الواقع على المرأة البحرينية من إجمالي البحرينيات (0.37%)، كما بلغت نسبة الزوجات البحرينيات المعنفات من اجمالي النساء البحرينيات المتزوجات (0.77%) خلال نفس العام.
وأوضحت على هذا الصعيد بان المجلس الاعلى للمرأة بالتعاون مع وزارة الداخلية، أطلق قاعدة البيانات والاحصائيات الوطنية لحالات العنف الاسري “تكاتف”، وذلك بهدف توحيد الجهود ورصد جميع الاحصائيات ذات العلاقة بالعنف والخروج بإحصائيات دقيقة وموثقة للعنف الاسري في البحرين.
وأشارت السيدة رنا أحمد إلى الاستراتيجية الوطنية لحماية المرأة من العنف الاسري والتي اعدها المجلس الاعلى للمرأة بالتعاون مع جميع المؤسسات الرسمية والاهلية المعنية والتي تعتبر احد الملفات الهامة وذات الأولويات في عمل المجلس كونه اختصاص اصيل للمجلس وفقاً للأمر السامي بإنشائه باعتباره المؤسسة المعنية بشئون المرأة على الصعيد الرسمي وبوضع السياسات والخطط والبرامج لإدماج جهود المرأة في برامج التنمية الشاملة مع مراعاة عدم التمييز ضدها وحل المشكلات التي تواجهها في كافة المجالات.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *