لغز (راسبوتين) الغامض .. قديس أم باع روحه للشيطان؟
بقلم - محمد عبدالمحسن

محمد عبدالمحسنفي يوم ما من ١٩١٦ كان مريض جدًا وبيموت في سريره، كتب خطاب للإمبراطورة بيقولها فيه “بعد سنتين من دلوقتي مش هيبقى ليكي إنتي وجوزك أي وجود فالبلاد، وبعد ٢٥ سنة من دلوقتي مش هيكون في روسيا ولا نبيل واحد .. وأنا ؟ أنا هموت يوم ١ يناير ١٩١٧”.

يوم ١ يناير ١٩١٧ الصبح كان في اتنين عُمّال رايحين شُغلهم الصبح، كانوا معدّيين من على كوبري بيتروفسكي الّلي بيمر فوق نهر نيفا في روسيا لمّا لقوا آثار دماء عالتلج مجهولة المصدر، تتبّعوها عشان يلاقوا فردة حذاء مرمية تحت نصف مفدونة فالتلج الناعم فقرّروا إنّهم يبلّغوا شُرطة النهر الّلي حُم بسرعة وبدأوا يمشّطوا الشطّين عشان تقريبًا على بُعد ٢٠٠ متر من الكوبري يلاقوا جُثّته ، أشهر علامة في تاريخ روسيا الحديث ومن أشهر شخصيات عالم الغرابة والغموض ، جثّة جريجوري يفيموفيتش راسبوتين !.

معتقدش إن في حد مسمعش عنّه أو قرا جزء من حياته أو حتّى شاف اسمه في رواية أو فيلم سواء درامي أو كرتون ، علامة من أشهر علامات الغموض والسحر وسايب وراه علامات استفهام كتير جدًا ، غير إنّه كان “بيتنبأ” بالأحداث قبل وقوعها، إتقال عنّه إنّه بيقرا الأفكار، بيلاقي الحيوانات الضايعة، بيشفي الأمراض، أمراض مهما كانت صعوبتها واللّي فشل الطب في علاجها، كان علاجها عنده هو ، من غير ما يمسك مشرط ولا يدّي حقنة ، بيدعي ويصّلي، ويستخدم قدرته غير المفهومة حتّى ليه هو شخصيًا !.

بدايته بالنسبة لنا بمثابة ثقب أسود منعرفش عنها بس نعرف إنّه إتولد في سيبيريا في عيلة من الفلّاحين في ١٨٦٩ وكان أمّي لا بيقرا ولا بيكتب، ومدخلش مدارس غير فترة صغيرة وهو صغير وخلاص كدة، وإنتشر بين جيرانه الفلاحين قدراته الخارقة وإنّه كان بيعرف أماكن الحاجات الضايعة ويعرف مين بيسرق إيه ويخبّيه فين ، لحد ما قرّر ينضم لدير عندهم هناك اسمه “Verkhoture” عشان يبقى راهب بس بعدها بفترة قصيرة سابه بنيّة إنّه يتجوّز عشان بالفعل وهو عنده ١٩ سنة يتجوّز بروسكوفيا فيودوروفنا ويخلفوا اتنيت يموتوا بعد الولادة على طول والباقي يعيشوا ، ويسيبهم بعدها راسبوتين ويسافر لليونان والشرق الأوسط في رحلات حج للأراضي المقدّسة هنا وهناك طلبًا للإرتقاء بروحه وطاقته الروحية.

أكتر ناس كانت مؤمنة بيه هم النساء، فلسفة راسبوتين كانت قائمة عالخطيئة ، لما تُخطئ وتتوب وترجع تُخطئ وتنغمس فالشهوات والملذّات إنت كدة بتسمو بروحك ، وطبيعي عقلية زي دي بالنسبة لها ممارسة الجنس دا واجب مقدّس، وخصوصًا لو كان حد زيّ راسبوتين اللّي النساء كانوا بيحلفوا بفحولته وقوته المُفرطة ، ودي حاجة كان مؤمن بيها جدًا، عايز تنشر حاجة بين الناس؟ إدّي المهمة لواحدة ست، وعليها النساء كانوا بيحكوا لبعض عنّه وعن قدرة الشفاء السحرية اللّي عنده وعن اللي بيعملوا في سرايرهم لدرجة إن آلاف النساء كانوا بيروحولوا مخصوص شايلين عيالهم المرضى عشان يعالجهم في مقابل إنّه يستبقي كام واحدة على ذوقه ، كتير أوي !.

مفيش واحدة شافته غير وإتسحرت من نظرته الثاقبة الّلي إتقال إنّها بتنفذ للروح من جوا بالرغم من إنّه مش وسيم ولا يحمل ريحة الجمال، بس بردو كان ليه كاريزما لا تُقاوم، لدرجة إن في راهب ما أثناء وعظه فالكنيسة كان بيحذّر النساء منّه ومن شرّه وبيقولهم إنّ الشيطان إتجسّد في شكل إنسان واسمه راسبوتين ولو شوفتوه إبعدوا عنّه ، النساء حبّوا يشوفوا مين اللّي بيتقال عنّه كدة دا ، راحوا ، وأول ما شافوه إتروموا في أحضانه ، وبقوا رسل ليه ! وغرقوا معاه في الملذّات والخمور والمعاصي ، الغير ة عمت الناس لدرجة إنّه إتضرب بالنار وإتطّعن بالسكينة ودخل المستشفى وخرج زي ما هو ممتش ولا حصله حاجة ! ودا زوّد الهالة المخيفة حواليه !.

كل السُمعة دي وصلت للبلاط الملكي وسمع بيه تسار روسيا الإمبراطور نيكولاس الثاني والإمبراطورة أليسكاندرا الّلي كان عندهم ٤ بنات، وإتولدلهم ولد أخير .. أليكسي .. الّلي إتولد عنده مرض الملكة فيكتوريا ألا وهو الـ hemophilia أو سيولة فالدم، ودا معناه إنّه لو إتجرح الجرح مش هيلّم وهيفضل ينزف لحد ما يموت .. ودا طفل .. فطبيعي هيجرح نفسه وهو بيلعب .. ودا الّلي حصل .. ودخل طبيب العائلة كشف عليه وقالهم للأسف هيموت ومفيش حل .. بس صيت راسبوتين كان وصل بيهم فإستدعوه وهو داخل بيقولها فين الطفل الّلي شُفي دلوقتي دا؟ ودخلوا كلّهم عليه لقوا النزيف إتوقّف والولد بقى كويس .. !

دي كانت بداية إستيلاء راسبوتين على عقول البلاط الملكي وخصوصًا الإمبراطورة اللّي سلب لُبّها تمامًا ومبقتش بتقدر تستغنى عنّه لدرجة إنّها كانت بتدافع عنّه قدّام باقي الحاشية الوزراء والنبلاء الّلي بدأوا يحسّوا بمدى خطورة الشخص دا عليهم وإنّ إزّاي في وقت قصير بدأ نفوذه يكبر وممكن يُطيح بيهم كلّهم، دا غير الإشاعات الّلي طلعت إنّه على علاقة بالإمبراطورة نفسها وبعض نساء وزوجات النبلاء ذات نفسهم لدرجة إنّها كانت بتسيبه يدخل عليها الأوضة وهي لسه صاحية أو لسه خارجة من الحمّام وتاخد رأيه في أمور الإمبراطورية خصوصًا بعد إنشغال نيكولاس بأمور البلاد الخارجية ..

إنتشرت الحكايات عن كراماته وقدراته الغريبة في كل مكان .. الناس بدأت تحكي عن إنّ إزاي أليكسي إبن الإمبراطورة إتجرح تاني وكان بينزف وراسبوتين مكنش في العاصيمة ساعتها فالإمبراطورة بعتتله برقية تقوله يرجع بسرعه، فما كان منّه إلّا إنّه رد عليها وقالها متخافيش ولي العهد في أمان خلّيه يلمس البرقية دي وهيخف على طول .. ودا اللّي حصل بالظبط .. !

دا غير المرّة التالتة اللّي بردو إتجرح فيها أليكسي وهو بيلعب وطلبوا فيها راسبوتين بس المرّة دي تقل بقى عليهم .. حبّ يحسّسهم إنه مش تحت الطلب .. إنّهم لازم يتعبوا عشانه .. فإتأخر مُتعمدًا وراح بعدها لقى ملامح الحزن عالوجوه .. وإتقاّله إن أليكسي مات .. ودا رأي الطب مش رأي شخصي .. سابهم ودخل عالولد أوضته وركع قدّامه وفضل يدعي ويصلّي ويتمتم ويعرق ويتهزّ .. شوية والولد صحي .. قام يقول لأمه “هو مين دا يا ماما .. شوفته فالحلم بيدّيني أكل .. ” .. !

كدة الموضوع بقى خارج عن حدّه بالنسبة للنبلاء والوزراء الّلي جابوا آخرهم من نفوذ راسبوتين وكلام الناس عنّه وعن قدراته السحرية وعن إنّه متفق مع الشيطان وعامل عقد معاه عشان يبقى خليفته في الأرض ويستولي على عرش الإمبراطورية .. ومنا هنا بدأت الخطّة تتبلور في أدمغة بعضهم .. ! .. وعليها اتفق الأمير فيليكس يوسوبوف مع الدوق ديميتري بافلوفيتش والسياسي فلاديمير بوريشكيفيتش على القضاء عالشيطان .. !

تفاصيل اللي حصل بالظبط فاليوم دا محدش يعرف بيها .. كلّ الّلي نعرفه داعرفناه من مذكرات يوسوبوف اللّي ظهرت بعدها وبيحكي فيها الآتي :
يوسوبوف دعا راسبوتين للقصر بتاعه بعد منتصف اللّيل وودّاه للقبو بتاعه بدعوى إنّه عايز يتكلم معاه بعيدًا عن الأعين والآذان .. عزمه على كيك وشاي، راسبوتين رفض الأكل فالأول عشان كان شاكك فيه بس كل منّه بعد كدة .. مكنتش يعرف إنّ يوسوبوف بالفعل مغرّق الأكل سم السيانيد .. لدهشة يوسوبوف الوقت عدّى عادي وراسبوتين زي الجحش مبيبيّنش آثار إعياء ولا تعب لدرجة إنّه طلب منه نبيذ .. فراح يوسوبوف جابله النبيذ وغرّقه هو كمان بالسيانيد، راسبوتين شرب 3 كاسات .. وفضل زي ما هو .. !!

على حوالي الساعة ٢:٣٠ بعد منتصف اللّيل، إستأذن يوسوبوف إنّه يطلع فوق يجيب حاجة، وطلع لأصدقاءه المستنيّين، خد مسدّس من بافلوفيتش ورجع لراسبوتين .. طلب منّه يبصّ عالصليب المتعلّق ويقول أي صلاوات يحب يقولها عشان هينهي حياته دلوقتي .. وأطلق النار على صدره ووقع راسبوتين على الأرض في ثواني .. ! .. عليها راح يوسوبوف مع أصدقاءه المتآمرين لشقّة راسبوتين وواحد منهم لابس عباية راسبوتين السودا الطويلة وقبعة على راسه عشان يدّي إيحاء للناس إن راسبوتين رجع شقّته باللّيل وهو سليم مُعافى .. وخرجوا تاني بسرعة رجعوا لقصر يوسوبوف اللّي نزل جري عالقبو عشان يشوف هيعملوا إيه فالجثّة .. عشان يقوم راسبوتين من “موته” ويهاجم يوسوبوف تاني في عُنف !!

بالعافية قدر يوسوبوف إنّه يخلّص نفسه من راسبوتين اللّي وصفه بإنه قوي زي التور وقدر يهرب على فوق، ووراه راسبوتين اللّي قدر يوصل للبوابة الخارجية للقصر، بس يلحقه بوريشكوفيتش ويضربه طلقة تانية عليها يقع راسبوتين وسط التلج ميت بجد المرّة دي وييجي عليه التلاتة يلّفوه في قطعة قماش وياخدوه على كوبري بيتروفسكي ويرموه من عليه .. !

الأخبار إنتشرت بسرعة عن موته لدرحة إنّها وصلت لأوروبا، وبعد ما طلّعوا جثّته شرّحوها والطب الشرعي فحصها ولقوا إنّه كان مضروب ٣ طلقات منهم واحدة من مسافة قريبة جدًا في جبهته (غالبًا واحد من التلاتة ضربهاله عشان يتأكد من موته للمرّة الأخيرة) وفي طعنات وجروح في جسمه كتير جدًا بس كلهم مكانوش سبب موته .. ومكنش في أثر لميّا في رئتيه فدا معناه إنّه مكنش مرمي فالميّا زي ما قصة المعروفة عنّه بتقول .. وملقوش أي آثر للسم !! .. يُقال إن راسبوتين كان عايش حياته في شك إنّ حد هيحطله سم في الأكل وبما إنّ السيانيد كان هو الوحيد المُنتشر فكان وهو عايش بيحطّ لنفسه جرعات بسيطة محسوبة فالأكل عشان يخلّي جسمه يكوّن ناعة ضدّه فميتأثرش بيه .. !

راسبوتين بعدها إتّدفن في كنيسة صغيرة في Tsarskoye Selo وجنازته محضرهاش غير بعض أفراد العائلة المالكة .. وبعض النساء .. محدش من عيلته كان موجود .. وبعدها بعض الجنّود استخرجوا جثّته تاني وحرقوها ووزّعوا رُفاته في كل مكان عشان محدش يبني عليها مقصورة ويعبدوه أو يقدٍوه على إنّه قدّيس زي ما كان بيتعمل مع أصحاب الكرامات .. !

ناس بتقول إن إغتياله دا كان بتخطيط من المخابرات البريطانية عشان سيطرته على البلاط الروسي دي كانت هتخلي نيكولاس الثاني دا يبعت جيوشه للجانب الغربي من أوروبا ودا هيخليهم يقفوا في وجه بريطانيا فالحرب فقتلوه عشان الإمبراطور ميسمعش كلامه ويسيب قوّاته عالجانب الشرقي من أوروبا ويسيب قوّات بريطانيا الحربية بدون تهديد مباشر .. وكلّها إحتمالات .. !

بعد إغتيال راسبوتين بسنتين في ١٩١٩ قامت الثورة الروسية وأطاحت بالإمبراطور الروسي ومراته ومئات من الحاشية وحُكم عليهم بالإعدام كلّهم .. وبعد ٢٥ سنة أثناء الحرب العالمية التانية هجم الجيش النازي على المدن والقرى وخاف النبلاء وهربوا على أوروبا بممتلكاتهم .. ودي كانت آخر دليل على صدق “نبوءة” راسبوتين وإنّه كلامه إتحقّق بعد وفاته .. !!

ناس كتير أوي إتكلمت عنّه .. شخصيّته ظهرت في أفلام .. أغاني حتّى إتعملت عنّه .. أنيس منصور الله يرحمه إتكلم عنّه.. الراجل دا علامة غامضة ..

مين كان راسبوتين؟
ساحر ؟
درويش ومخاوي ؟
واحد باع روحه للشيطان ؟
مجرد دجّال ومُحتال قدر يضحك على إمبراطورية كاملة زي روسيا ؟
كل ما سبق ؟

سواء بتصدّق أو مبتصدّقش ، سواء دا حقيقي أو جزء منّه تأليف ، راسبوتين هيفضل لغز غامض في تاريخ البشر ! كفاية نظرته!

 

*نبذة عن الكاتب : محمد عبدالمحسن ، خرّيج آداب آثار جامعة عين شمس، يعمل حاليًا English Instructor، قارئ نهم وباحث هاوي، له هوايات متعددة كالكتابة والرسم والتصوير وجمع عملات وطوابع .. دايمًا يقول إن “الميت هو الذي توقف عن التعلم”.

راسبوتين

راسبوتين

جثة راسبوتين

جثة راسبوتين

راسبوتين مع معجباته

راسبوتين مع معجباته

القبو الذي تم فيه استدراج راسبوتين

القبو الذي تم فيه استدراج راسبوتين

يوسوبوف

يوسوبوف

الكوبري مكان اكتشاف الجريمة

الكوبري مكان اكتشاف الجريمة

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *