مش عارفة هو عاوز مني إيه !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على خدماتك وارشاداتكم
أنا فتاة عمري 31 سنة محجبة ومحافظة وجامعية، تتمثل مشكلتي في اني التقيت في مكان عملي بشخص كان دائما ينظر الي ويختلق الفرص للحديث معي ولكن لم اتجاوب معه كثيرا، شاء الله ان ابتعدت عن ذلك المكان مدة 6 اشهر ثم عدت والتقيت به فوجدت انه سعيد جدا برؤيتي وتواصلت نظراته الي ومحاولاته للفت انتباهي
كنت اشعر انه يغار كثيرا كلما يكلمني احد الزملاء او عندما يراني امسك الهاتف واتحدث بل ويصل به الامر الى ان يغضب ويتجاهلني ، ولكن بعدها يعود ويهتم بي، كل هذه الامور كنت افهمها من لغة جسده دون ان يكلمني او اكلمه
استمرينا على هذا الحال ما يقارب خمسة اشهر، كان يتابعني بنظراته وينتظر مروري كل صباح فقط حتى يراني ثم بعدها يبدأ عمله، عندما أتحدث معه في مجال العمل كان يرتبك كثيرا ويحمر وجهه ولا يستطيع حتى مجرد النظر في عيني، عند انتهاء العمل كان يقف بالقرب من مكان عملي فقط حتى يراني ثم ينصرف، عندما اتغيب عن العمل ثم أعود كنت ارى نظرات الشوق والسعادة بعودتي،حتى ان اصدقائه الرجال لاحظوا اهتمامه بي، وكلما مررت من امامه ينظرون اليه ثم الي، لقد شعرت بحبه ولكنني كنت خجولة جدا ، فأحيانا ابادله الامر واحيانا كثيرة اتجاهله
في الشهر السادس، لا حظت وجود زميلة لي تنظر اليه دائما وتحاول استمالته بشتى الطرق وتقوم بمكالمته بحجة انها تريد ان تستشيره في امور تخص العمل، ولكن هي في الحقيقة تريد ان تستميله، علما ان هذه الفتاة جريئة جدا وتحاول دائما اغراء الشباب بطريقة كلامها ولباسها ومكياجها وهي ذلك لتلفت نظره، ونتيجة لهذا الأمر اصبح دائما يحاول تجاهلي ولكن عندما يراني لا يستطيع ان يبعد عينيه عني حتى وهو معها حتى انها لاحظت اهتمامه بي، ولكنها واصلت طريقها في غوايته واستمالته، وكنتيجة لذلك تناقص اهتمامه بي واصبح يتحدث معها (وهنا اؤكد انها هي من استماتت في استمالته وجذبه، لانه في اول العلاقة كان دائما يريد ان يثبت لي انه لا توجد امرأة اخرى في حياته غيري)، الى ان جاء اليوم الذي سمعت فيه هذه الفتاة تحدث صديقتها وتقول لها بأن فلان معجب بي ويريد ان يكون علاقة حب معها، ولكن الذي فهمته انها رفضت ( لست متأكدة من الأمر لأنها عندما رأتني قطعت الحديث لانها تعرف ان هذا الرجل يميل الي وقد لاحظت هي ذلك)، صدقا شعرت بالصدمة من هذا الخبر ،وانتابني شعور بالخيبة وانعدام الأمان..
أرجوكم ارشدوني، ماذا كان هذا الرجل يريد مني؟ هل نظراته وتصرفاته تدل أنه كان يحبني وتدل على صدقه معي ولكنه لم يستطع ان يعبر عن نفسه الى ان جاءت من اخذته مني،أم أنه كان يتلاعب بي وينتظر فرصة أفضل حتى يتركني ويتجاهلني ويغتنمها مع غيري؟ هل يمكنني ان الومه على طلبه انشاء علاقة مع تلك الفتاة واعتبر ذلك خيانة لي ام أنه ليس لدي الحق ان ألوم او أغضب منه؟ علما ان تلك الفتاة كانت على علاقة بشخص اخر وهي على ابواب انفصال وتصرفها ذلك نابع من كونها ترغب في سد الفراغ والدليل انها رفضت هذا الرجل؟
انا ابتعدت حاليا عن اي مكان يمكن ان التقي فيه به، وهي كذلك ابتعدت عن ذلك المكان، ولكن انا قد يجمعنا نفس المكان بعد شهرين، فن وجدت منه تلك النظرات وذلك الاهتمام فكيف اتصرف معه؟ هل اتجاهله؟
أما انا فقد صرت ادعو في صلاتي واقول اللهم ان كان فيه خير فٱجمعني به وان كان فيه شر فابعده عني
ارشدوني بارك الله فيكم، وعذرا على الاطالة ولكن احببت ان ان اتحدث عن كل الظروف المحيطة بالعلاقة .

نجوي - دمشق

لا عليك عزيزتي وأهلا بك ، الحياة ليست بهذه الصعوبة ولا هذا التعقيد ، نظرات وتنهيدات من بعيد لبعيد شهور بتمر ومفيش جديد ، لماذا كل هذه العقد لو كان يريدك لم لم يتحدث معك لو كنت تريدينه لم لم تقتربي منه
في الحقيقة أنتوا الاتنين مخطئين ، وهو أكثر منك لانه رجل والمفروض أن الكرة في ملعبه وعليه
أن يبدأ الخطوة الاولي ماذا كان سيحدث لو صارحك بمشاعره ، لو كشف لك رغبته بالارتباط بك ، وسواء وافقت او رفضت ، لن تهدم الدنيا وتقوم القيامة ، في الحقيقة هوشخص سلبي جدا وإن ظل علي هذا الحال فأنصحك بالابتعاد عنه، وعدم التفكير فيه، لأنه ممكن يظل غلي هذا الحال سنوات طوال واقف محلك سر ، لا هو بيبعد ولا هو قادر علي الاقتراب ، مش بس كدة ده كمان معندوش شخصية هو منتظر من
يقترب منه ، يجعل نفسه لعبة في يد من تأخذ زمام المبادرة
يا عزيزتي سيبك منه ، هذا الزمن لا يحتمل رجالة من هذه النوعية، وحتي لو أعانه الله وقدر ينطق ويعبر عن مكنون قلبه ، من ادراك انه لن يكن طوال حياته بهذه السلبية وهذا لاستسلام ، وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا ، ابتعدي عنه تماما فربما بعدك عنه يكون جرس إنذا له ، ربما يفيق ويعرف انك بضيعي منه ووقتها يتحرك ، وإن لم يتحرك فلا تندمي عليه لانه في الحالة دي مش ح ينفعك ، الافضل لك أن تصرفي نظرك عنه لانه مش الرجل الأخير في الكون الحياة تمتليء حولنا بالرجال الإيجابين الناضجين ، والعمر لا يحتمل المزيد من الفرص الضائعة والانتظار المميت بلا أمل
نحن نعيش حياتنا مرة واحدة ، فلماذا نعيش كل هذا التكدير ، وكل هذه التعاسة ، علي امل انتظار فرصة نظنها جيدة ، عيشي حياتك وانسي ونصيبك سيأتيك إن كان هو او غيره ، المهم ألا تضيعي وقتك في الفاضي انتبهي لنفسك ولحياتك ، في النهاية هي اقدار ونصيب يقدره الله لنا فاطلبي من الله الخير فقط ، وربنا يسعدك ويريح قلبك ويرزقك ما تتمني فهو القادرعلي كل شيئ

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 3 + 5
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *