أموت هماً وكمداً بسبب رفضها !!

السلام عليكم ورحمة الله بركاته وبعد: اريد ان اكتب لكم لما ارجو منكم ان تساعدوني لحل مشكلتي . انا شاب اتعذب بسبب الحب من طرف واحد ولا اعرف ماذا افعل ، احب فتاة تعمل معي وهي اصغر مني بـــ 4 سنوات وهي تحب شخصا آخر ، وانا مستعد بان اضحي بحياتي من اجلها ، و أرسلت لها فتاة تعمل معنا لتخبرها بالموضوع ، لكنها أخبرت الفتاة أن هناك شخصا آخر في حياتها ، و أنها تتمنى لي أن أعثر على الفتاة التي تناسبني ، أنا لا ألومها في أي شيء ،
لكن أنا محبط لدرجة كبيرة ، و أحاول أن أنسى هذه الفتاة ، لكني لا أستطيع ، أنا أراها كل يوم ، و صورتها لا تفارق ذاكرتي ، أراها في كل لحظة ، لكن أشعر بضعف شديد ، و أحيانا أتمنى الموت ، أعرف أنه ابتلاء عظيم ، لكن لم أتخيل يوما أني سوف أضعف كل هذا الضعف أمام حب فتاة ، تقدمت للكثير من الفتيات قبل هذه الفتاة لكني دائما أقابل بالرفض ،
و أنا أعلم أن سبب هذا الرفض هو لأسباب مادية فقط ، و لله الحمد و المنة ، لم يتعلق قلبي بفتاة أبدا ، لكن هذه الفتاة أمر مختلف جدا ، أشعر أنها اذا تزوجت رجلا آخر ربما سوف أموت هما و غما وحزنا ، رغم كل هذا الفتاة ليست ملامة أبدا ، وانا لا استطيع العيش بدونها واكثرمن مرة حاولت ان انساها ولكن لم استطع ذلك . دعيت ربي ان اكرهها واتخلص من العذاب الذي اعاني منه ولكن يوم بعد يوم يزداد حبي لها ، اريد حلا لهذه المشكلة ، واتمنى من الله ان يجمعنا واياكم في جنات الفردوس والسلام عليكم ورحمة الله بركاته.

محمد - عمان

لماذا نوقف حياتنا علي شخص واحد وحيد ، الدنيا لا تقف علي احد يا عزيزي ، أنت فقط غير قادر علي رؤية أحد غيرها لانك لا تحاول ولا تريد ولا تفعل شيئا سوي التفكير فيها ، لم تحاول ان تبحث عن اخري ، لكن لا بأس سيأتي النسيان مع الايام ، وإن كان رفضها لأسباب مادية فلتجتهد وتعمل وتنجح و وتحقق ذاتك ، وإن لم تجد هذه الفتاة ستجد الف غيرها بل وأفضل منها تتمناك المهم أن تعمل بجد ان تحسن صورة ذاتك أن ترضي انت عن نفسك ، الحياة لا تتوقف ابدا عند من لم يكونوا يوما من نصيبنا ، ومن ادراك لا زال هناك وقت ولا زال في حياتك الكثير لتعمله .
اجتهد وانجح وسيأيتك نصيبك علي طبق من فضة ثق في اختيار ربك ، وفي عطاؤه لك وفيما يدخره عنده من قلب المحن تولد المنح والعطايا الربانية انت لا تدركها الآن بسبب ما تحيط به نفسك من ياس وإحباط
لكن في مقتبل الأيام ستعرف كم كان اختيار ربك عظيما وكم كان عطاؤه كريماً ، وسوف تنسي كل هذا الألم ، وتعيش الحياة سعيدا راضياً ، المهم الا تقف مكتوف اليدين تندب حظك ، الحياة أمامك فعشها واترك همومك فعليه قصد السبيل وهو القادر بفضله علي ان يبدل يأسك وحزنك فرح وسرور وحبور

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 6 + 3
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *