رفضني بعد ما تركته من أجل زير نساء

الاستاذة -عواطف
ارجو ان تجدى حلا لحالتى التى يئست منها ومن ظلم الزمان لى ؟ ابلغ الان 45 عام حكايتى اعتقد مكررة كثيرا لكن اظن احداثها نادرة التكرار .. كنت فى الجامعة عندما تعرفت على زميل لى واصبحنا اصدقاء مقربين جدا .احبنى بجنون وهو على خلق ومن عائلة محترمة جدا عرض على الزواج بعد التخرج فوافقت .ولكن اثناء دراستنا تقرب منى زميل اخر يعرف قصتنا واننى مرتبطة وهو زير بنات واغوانى بكلامة المعسول يوما فيوم واقنعنى بترك من احبنى فتركتة فورا وصدمته بلا رحمة ..وعشت حياتى فسح وخروج وتجاوزات اخرى ..كل هذا تحت مرأى وسمع الجميع عدا اهلى طبعا ؟ صدمت يوما عندما تركنى هذا الخائن وتزوج بأخرى بعد ان اضاع منى من احبنى واضاع سمعتى هذا الحقير ؟ مضت السنيىن لن تصدقى 25 عام ..ولم اتزوج وعنسنت حتى ضغط والدى علي . فقبلت الزواج من متزوج 65 عام حتى لا اظل عانس ارانى من العذاب الوان من سوء الخلق والمعاملة الفظة ؟طلبت الطلاق بعد شهر فوافق بشرط دفع مبلغ مالى كبير نظير ذلك ؟فوافقت وتم الطلاق ..قابلت بالصدفة زميل دراستى القديم يوما وعرفت من احد زميلاتى انه لم يتزوج بعد قصتى القديمة معه ؟واننى اول واخر حب فى حياته ؟ انتهزت الفرصة واتصلت به وعرضت علية ان نحى قصة الحب القديمة فاعترف لى اننى اول واخر حب فى حياتة ؟ واننى مازلت معشوقته للابد ؟ لكنة لن يتزوجنى ومستعد غفران اى شىء لى ماعدا السقطات الاخلاقية التى ارتكبتها فى الماضى مع زير البنات السابق .. صدمت لرده هل يضيع حب عمرة وسعادته من اجل كلام فارغ ؟ اين المغفرة والتسامح والرحمة ؟ الله يغفر الذنوب وهو لايغفر ؟اين العدل ؟ما هذا الظلم فى الدنيا ؟لماذا فعل ذلك ؟وانا اريد الزواج منه؟ كيف اقنعه ؟ماذا افعل ؟
داليا – القاهرة
اي ظلم هذا الذي تتحدثين عنه يا عزيزتي ، الظلم الذي جعلك تشترين الرخيص بالغالي ،
جعلك تضيعي حب حقيقي لرجل محترم مقابل نزوة وتسلية لزير النساء كما وصفته
معذرة يا عزيزتي ما حدث معك ولك هو منتهي العدل ،
الكلام الفارغ الذي تتحدثين عنه أساء إليك وجعلك رخيصة في نظر زير النساء وجعله يتخلي عنك

لم يظلمك أحد لكنك أنت من ظلم نفسك با استهتارك وها أنت تدفعين الثمن الآن
اتركي الرجل وشانه لو أراد الزواج منك فكري في نفسك في حالك انقذي الباقي من حياتك وعيشي الحياة صح فكري حياتك كيف تملأين فراغها باعمال مفيدة ، فكري في نفسك كيف تعيشي حياتك بشكل يسعدك وفي نفس الوقت لا تضاري منه ، فكري في رجل تكملين معه ما بقي من عمرك يؤنسك ويملا فراغ روحك ، ويسعدك
لا تعيشي دور الضحية المظلومة التي لم تأخذ نصيبها من الدنيا ، انت أخذت نصيبك وحقك حتي لو
كان اقل مما تمنيت لكنه نصيبك في النهاية لم يفرضه عليك أحد بل أنت من اختار وتمسك به
لكن لأن أغلبنا يميل للرثاء لنفسه واغلبنا يحب دور الضحية المظلوم فانت تتصورين ذلك
والحقيقة أن الله لا يظلم الناس ولكن الناس انفسهم يظلمون ،
لا داعي للتفكير الكثير في الماضي القصة انتهت وعليك التفكير في الحاضر عليك إنقاذ ما بقي لك من العمر تعيشينه في استقرار وراحة بال دون أن تشعري بالحقد علي أحد او تلقي باللوم علي أحد
انتي مش مظلومة وأحد لم يظلمك كفي عن الشكوي ، وعيشي حياتك كامرأة
ناضجة خبرت الحياة وفهمتها خذي الأمور ببساطة واعترفي بخطأك وابداي حياتك من جديد

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 9 + 5
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *