هل لشيخ مثلي أن يحب فتاة صغيرة؟

أحبتني فتاة بعمر الزهور
وهي بريعان الصبا والجمال
وصارت بيننا محادثات وكلام ما بين شعر ونثر كوننا مهتمين بالادب
هذا عن طريق التواصلات الاجتماعية هي من بلد وانا من بلد اخر
ولكنني مهما حاولت ام اطلعها بانني اكبر منها سنا ولا نتوافق بالعمر
رغم مشاعرنا المتراصة والمتماسكة ببعض وانا اخالف نفسي بكل رغائبها
ولكن عمري لا يسمح لي ان اجازف بحياتها وتدميرها ولكنها مصرة على التلاقي والزواج مهما يكن
رغم ان اهلها معارضين بشدة كونهم يريدون تزويجها من اقرباء لهم كابن العم او الخال
لم تقنع ولم ارغب بتركها مكسورة الجناح ولكنني اسايرها حسب عقلها ولكنها ببعض حين اكتشف انها فاهمة جدا ومثقفة جدا ومدركة لكثير من الامور مما لم اتوقعها كثيرا منها
هل للزواج المسن بالصغيرة مطلب نفسي او ابوي ام انها لا تشعر بالحنان من ذويها
اني لم افكر بالزواج منها ولكنها سحبتني لا اعرف كيف من خلال احاديثها واشواقها وبث اللواعج والشعر والنثر والتعبير الجميل فيما بيننا لم استطع الاستغناء عنها رغم افتعالي الزعل منها تارة وتارة بحجة المرض والخ
ولكنها تسال داما وتسهر معي ليلا ونتكلم طول الوقت تقريبا مما زاد تعلقي بها وتعلقها بي
ومع ذلك بيننا حب عفيف شفيف يغطيه الغزل النظيف لشعوري بانها ابنتي ليس الا وتقضي وقت وتنسى
ولكنها لم تنسى منذ 4 سنين وتزداد تعلقا ربما بسبب اهلها رغم انهم بحالة مادية جيدة ولا ينقصها شيء او ربما الدلال الذي تربت عليه لم اكن بحاجة للنصح اني افهم ما اريد وكيف اتصرف معها ولكن لو شاء القدر واخذ امانته كيف ستكون هي ستتدمر نفسيا ليس الا هذا مما يثيرني ويقلقني بشانها لا غير
تحياتي .

نشات - الكويت

الله يعطيك الصحة والعمر أخي الفاضل ، من الجيد انك متفهم لطبيعة العلاة بينك وبين هذه الصغيرة
ومن الجيد انك ايضاً تتفهم انفعالاتها وتعرف ظروفها ، اظنها متعلقة بك لانك تفهمها وتستجيب لمشاعرها ، فتحنو عليها وتحتويها ، يبدو انها غم كونها مرفهة ومدللة ، لكن حياتها ينقصها الكثير الذي عوضتها أنت عنه ، وبالتاكيد إن انت فكرت بالزواج منها فلسوف تظلمها وتظلم نفسك ،
طبعا العلاقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي الواقع الافتراضي وعلي البعد يكون فيها الكثير من المثالية وتكون مختلفة تماماً عن الحياة علي الارض ، لكنكما لو تجاوزتما هذا الواقع الخيالي نحو الحياة
الحقيقية علي الأرض سيكون هناك الكثير والكثير من الصدامات التي ستواجهونها معاً والاختلافات الكبيرة بينكما بحكم الواقع الحقيقي .
لكن لا عليك ساعدها وكن بجانبها فهي صغيرة مشاعرها مندفعة ، ولن تظل علي هذا الحال طويلاً لكنها ستهدأ شيئا فشيئاً وستعاود التفكير ، وربما انصرفت هي عنك فهي في فترة متقلبة المشاعر متطرفة الهوي ، المهم ألا تندفع انت أيضاً نحوها ، ثم تخسر انت وهي الكثير بالنهاية ، حين تري أنكما لم تكونا مناسبين لبعضكما من كل الزوايا ،حكم ضميرك حيال معاملتك معها ، وبعد فترة ستجد الامور تذهب نحو الاتجاه الصحيح من كل الزوايا ، وإذا استمرت العلاقة بينكما ، فستاخذ شكل علاقة أبوية ، او صداقة محترمة او شيئ آخر بعيد عن الحب والزواج ، كل ذلك بيدك أنت وبإرادتك فأنت الطرف الأقوي والأحكم والأعقل

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 8 + 5
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *