2017-12-09 11:55:23

حاولت أهديها لكنها مصرة ع المعصية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته إنني متزوج من 15 سنة ولدي 4 أطفال . ذات يوم ذهبت لملهى في دبي لرؤية مايدور في هذا المكان . فوجدت إنسانة عربية عمرها 27 سنة فنويت أن أخلصها من عذاب هذا المكان و الإبتعاد عن المحرمات و أعتق رقبتها من النار و بالفعل بعد ما أقنعتها استطعت ان احجز لها تذكرة و ارجعها لأهلها و شريت لها لشقة لكي يستر عليها . وبعد ذلك قمت حوالي من 7 أشهر وانا أبحث عن عمل شريف لها ولكن للأسف لا يوجد لحد الحين وظائف و كذلك هي قامت في البحث عن وظيفة لها في بلدها ولكن لم تجد . وبعد ذلك شعرت باليأس من حياتها وقررت للعودة للترزق من وراء المتعة الحرام بحجة مساعدة أهلها و بعد ذلك بعدما شعرت أنها بعيدة عن ربها فقطعت علاقتي معها . فما هو الحل بنظرك ؟ الحل و المنطق يقول بأن لابد أن ترجع لربها وبعد ذلك الله سبحانه وتعالى يقبل توبتها و يسهل لها أمورها و سوف تجد الوظيفة التي تحميها من هذا كله . ولكن المشكلة أنها غير قابلة للمناقشة و لاتريد أن تغير من سلوكياتها. هذا و كلي أمل أن استمع لرأيكم في هذا الموضوع مع خالص احترامي . ويعلم الله أنني أملك نية حسنة وصافية لإنقاذها من ما هي فيه أمام ربي يوم الحساب . وشكرا .. ع العوضي – الكويت اعتقد انك علمت اللي عليك وأكتر ، هي لو عاوزة تتوب وتعود إلي الله لن تنتظر أحد فيه ناس بتضطرها الظروف للانحراف ، وناس بتهوي الانحراف دون ضغط من ظروف أو ناس او غيره ، خلاص عملت اللي عليك واكتر بإمكانك تجاهد في مكان تاني ، وتكرم ناس تانية وتعطف علي آخرين يستحقون العطف إذا كنت تبحث عن حسنات وثواب وزاد للآخرة فالحياة حولك تلمتليء بمن يستحقون العطف والكرم ابحث عنهم ، دي مش آخر واحدة ، خلاص هي مش عاوزة حد ينقذها مما هي فيه بعض الناس مش بتعتبر دي ذنوب أو سيئات أو عمل يغضب ربنا بل بالعكس بتعتبره أسلوب حياة ، وانت بطريقتك دي ربما تكون بالنسبة لهم رجل رجعي قديم ، ركز في حياتك واعمل خير في اتجاه تاني لأنك لو مش ح تصلح الكون لكن ح تصلح نفسك والأقربون من حولك حاول تركز قليلا في المحيطين بك ، ولا تشغل بالك بمن ضل أو اهتدي ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ(105) في النهاية الله يهدي من يشاء نسأل الله الهداية للجميع