أسرار الهوس بعمليات التجميل فى المجتمع
لهن - فاطمة بدار

أوضحت الدكتوره مريم طاهر اسماعيل مدرس استاذ جراحات التجميل بالقصر العيني ان هوس التجميل زاد بالمجتمع المصري و بسبب الطلب الزائد على عمليات التجميل زادت عدد العيادات و مراكز التجميل بجميع فئات المجتمع .

و اشارت د.مريم خلال برنامج ” من جوه مصر ” ان من يعانون من هوس عمليات التجميل لا يقتنعون باي شئ و اذا اجروا عمليه يطلبون غيرها يبغيرها و السبب هنا احساسهم بالنقص فى شخصيتهم و هذا يجعلنا فى اغلب الحالات ندرس الحاله التفسيه للسيده او الرجل الذى يقوم بالعمليه و تقديم النصيحه لهم و خاصه عندما يحضروا بطلب معين لان هناك مقايس عالميه لكل شئ فى التجميل فلا يصح على سبيل المثال القيام بتصغير انف على جبهه عريضه .

وأضافت : د.مريم انه لابد ان الحاله التى تقوم بعمليه التجميل لديها اقتناع بالعيب الذى لديها او ان هناك تشويه معين تعاني منه يتطلب عمليه تجميل ، و اكدت اننا لسنا ضد جراحات التجميل و لكننا ضد الهوس بالعمليات و ان يتم اختيار من هم ذات كفائه عاليه حتى لا تحدث تشوهات او حوادث اخري خاصه عمدما نذهب الى الخارج الى اطباء غير معروفين .

و من جانبه اضاف الدكتور. صلاح دياب رئيس المركز العربي للاستشارات الاجتماعيه ان من يلجأون كثيرا لعمليات التجميل لديهم قصور فى شخصيتهم و انهم يرون ان علاج هذا القصور بالبحث عن التشبه شكلا بالشخصيات المشهور او الفنانين ويعتقدون انهم بذلك ستصبح لهم قيمه اعتقاد منهم ان الشكل هو سبب الشهره و ليس المضمون و انه اذا بحث بداخله سيجد الكثير من المقومات التى تجعله يق بذاته و لا يلجأ الى التجميل .
كما اكد د.صلاح انه ليس هناك رقابه من الدوله على انشاء المراكز الطبيه ولا على الادويه التى يتم الاعلان عنها عن طريق وسائل الاعلان دون ترخيص ، فالكارثه ان الجميع يلجأ الى الحلول السريعه و السهله متناسيين ان الحلول السهله تعود من خلالها المشكله مره اخري بسهوله .

كما اكد الدكتور جمال فرويز استشارى الطب النفسي خلال مداخله بالبرنامج ان الهوس له شقين الاول عدم الثقه بالذات و الشق الثاني عدم الاهتمام بالثقافه العامه و هذا يجعلنا نتجه الى ثقافه القطيع فالبعض يهتم بجراحات التجميل و يغير فى شكله اذا نذهب لنكون مثلهم .

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *