ما هي قوانين مورفي التي تحكم حياتنا

ريهام ابوالخير

يحدث معنا أشياء نسميها سوء حظ، وعلى الرغم من أنها تحدث بشكل دوري إلا أننا لا نستطيع أن نقول عنها قوانين، فعندما نريد اختصار الوقت ونذهب لطابور آخرغير الطابور الذى نقف فيه، يتعطل الطابور الجديد ويسير الآخر الذى تركناه بشكل أسرع.
هذه الحوادث الصغيرة صاغها الغرب فى شكل قوانين واسموها “قوانين مورفي”
إليكم بعضًا من هذه القوانين
أي سلك تقطعه حسب طول معين سيكون أقصر من اللازم.
لو سار كل شيء على ما يرام، فأنت لم تلاحظ الخطأ.
احتمال حدوث خطأ يتناسب طرديًا مع الضرر الذى سيسببه هذا الخطأ.
اذا كنت تنتظر مكالمة هامة، فلن تأتيك إلا عندما تكون فى الحمام.
عندما تذهب إلى مراكز الصيانة لتريهم أن جهازك لا يعمل، فأنه سيعمل بالتأكيد .
الرجل الذي يبتسم عند الفشل، يعرف رجلاً آخر يلقي باللوم عليه.
الأمر يستغرق وقتًا أكثر مما توقعت له مهما فعلت.
الطفل لا يقيء وهو في الحمام أبدًا.
الأشياء تتلف حسب قيمتها.
الشيء الذي يقع، يقع في المكان الذي يسبب فيه أكبر ضرر ممكن.
بعد شرائك بديلاً للشيء الذي بحثت عنه في كل مكان ولم تجده، يظهر الشيء الأصلي.
بمجرد شراء تلك السلعة النادرة سوف تجدها معروضة في كل مكان وأرخص مما اشتريتها.
كل شيء ممتع في الحياة غير قانوني أوغير أخلاقي أويسبب السمنة.
لابد أن تقع الشطيره على الجانب الذى دهنته بالزبد وهذا يتناسب طرديًا مع ثمن السجاده .
كل شيء يقع في الحمام لابد أن يسقط في المرحاض.
أي شيء تضعه في مكان أمين، لن تجده أبدًا ثانية .
الأفكار العظيمة لا نتذكرها أبدًا، والأفكار الغبية لا ننساها أبدًا.
الغسالة لا تبتلع إلا فردة واحدة من كل زوج من الجوارب.
الضوء في نهاية النفق قطار قادم.
عندما تطلب رقم خاطىء مستحيل أن تجد هذا الرقم مشغول.
قوة الحكة التى تشعر بها تتناسب طرديًا مع صعوبة الوصول إلى هذا الموضع.
إذا تلوثت يداك بالشحم وأنت تصلح شيئا فأنك ستشعر برغبة ملحة فى حك أنفك.
الرجل الذي يسبقك مباشرة في طابور المصرف، يقوم بأعقد إجراءات ممكنة.
كل المخترعات العظيمة اكتشفت بالخطأ.
إذا نجحت التجربة، فهناك شيئًا ما خطأ.
لن يسمعك أحد وأنت تتحدث فى مكان عام إلاعندما تقول شيئا خاطىء، ستجد أن الكل قد سمعك.
لو كتبت مقال لتنتقد الدقة اللغوية أوالتحريرلكتاب ما، فأن ما تكتبه لابد أن يحمل خطأ لغويًا شنيعًا.
سبب تسميتها بهذا الاسم
نسبة إلى “كابتن إدوارد مورفي” والذى كان يعمل مهندسًا فى قاعدة جوية فى الولايات المتحدة، و فى عام 1949 كان “إدوارد مورفي” يُشرف على مشروع، و قام أحد الفنيين بإرتكاب خطأ في التوصيلات الكهربية، فنهره “مورفي” وقال له ” لو هناك احتمال حدوث خطأ ما فسوف يحدث “، فضحك العمال على هذه الجملة التى لا معنى لها.
وتحولت منذ ذلك الحين هذه الجملة و بشكل ساخر إلى اسم “قانون مورفي” بين العاملين فى المشروع، و فى المؤتمر الصحفي الذى عُقد بعد نهاية المشروع، تحدث أحد العاملين وقال إن السبب الرئيسي في ارتفاع معدل السلامة في المشروع يرجع إلى قانون “مورفي”.
بعد ذلك تبنت الصحافه الأجنبيه هذا القانون، وبدأ الناس فى كتابة قوانين أخرى تشبه قوانين “مورفي” بشكل كوميدي متشائم وساخر، وبعد ظهور الإنترنت أصبحت هناك مواقع متخصصة فى استقبال عبارات من الناس تشبه قوانين “مورفي” وإذا نالت إعجابهم يقوموا بضمها إلى قوانين “مورفي”.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *