2015-12-17 15:24:45

أكره زوجتي وعاوز أتجوز

السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي ان زوجتي كثيرة الادعاء علي بالكذب منذ تزوجتها وهي تخبر اهلها عني اشياء ليست حقيقيه والله يشهد مثل ان كنت السبب في سقوط حملها وان امي تتجسس عليا واني اجبرها علي خدمة امي. كل ذلك كان في خيالها. للاسف من سنتين وقع في يدي رساله منها لاخوها تقول فيها اني سرقت بطاقتها البنكية لاعرف كم تملك من المال واني اعامل عيالي معامله سيئة وكثير من الافتراءات والادعاءات. واجهتها بالرساله فبكت وولولت وقالت لي سامحني عقل حريم. فعلا سامحتها وقلت انسي الموضوع . نسيت اقول ان اهلها يقفون معها في اي مشكله ولا يقفون موقف المحايد ابدا واعتقد بسبب حكايتها المزعومه عني. المهم فوجئت هذi الايام بعودتها مرة اخري ولكن في شكل جديد وهو السخريه مني مع اخيها الذي يشاركها ذلك.وللاسف فانا اتلصص علي رسائلها مع اخيها ووجدت انهم فعلا يسخرون مني بطريقه غريبه والاثنين وكانهم متفقين عليا. واخر موقف سخروا مني وراء ظهري في بيتي ورايتهم وواجهتها فقالت اني انسان مريض واحتاج لعلاج نفسي وسبتني وسمع بناتي سبابها.الله وحده يعلم اني اقول الصدق . انا تعاملت مع سبابها باني لم ارد عليها وهجرتها في الفراش ولا أحدثها حاليا. انا عندي ثلاث بنات وافكر بطلاقها عندما يكبر البنات ولكن ذلك عليه وقت طويل. فانا سامحت في الافتراء ولكن الان كبر سني ولا استطيع ان اقبل ان من تنام في فراشي تتمسخر علي مع اني في وظيفه مرموقه وكل من يعرفني يتبادل معي الاحترام. وهي واخوها امامي ملائكه مقربين ومن خلفي كما شرحت ويسبون في اهلي مع ان اهلي لا يحتكون بهم كونهم في بلد اخري . ما الحل برايك؟ هل انتظر فعلا حتي يتزوج البنات وذلك ممكن بعد عشر سنين ان احيانا الله ام اطلقها لاني فعلا اكرههها تمام الكراهيه.. حمدي - مصر  مشكلتك علي بساطتها معقدة وعلي تعقيدها تبدو بسيطة ، لا أعرف هل العيب في طيبتك وتسامحك ، ام في أن اهل زوجتك من هواة النممية والسخرية من البشروإلقاء اللوم علي الجميع كونهم لا يعجبهم العجب علي كل حال أنت وحدك من يستطيع حل المشكلة بان تكون أقوي قليلً في مواجهتهم وحاسماً إزاء أي تصرف لا يعجبك وسلوك تراه غير لائق من زوجتك او من أهلها أو حتي من أي شخص آخر يتجاوز حده معك ولا يمنحك قدرك من الاحترام والتوقير أنت رجل والرجل قوة واحترام غالباً ، وطالما أنك نفسك جدير بالاحترام وتبذل كل جهدك لتحظي باحترام الجميع ، فتحترم الكل وتراعي الحدود ولا تقصر في الواجبات فمن حقك أن تعامل بالمثل فلا ينقص من قدرك أحد ولو كان من خلف ظهرك ، رغم أن ما يقال من ورائك ليس دائماً شهادة علي ضعفك بل هو دليل قوة فمن لا يجرؤ علي مواجهتك بما يقوله من خلفك هو شخص جبا منفر والاولي له أن يخجل من نفسه فدع عنك كل ما يقولون طالما انه لا يقال لك بل يقال عنك فلا تبتئس ولا تلقي لكل ذلك بالا لا مانع من أن تنبه زوجتك إلي خطأها في التعامل معك بهذه الطريقة لأنها تسيء لنفسها قبل ان تسيء إليها ، وما تفعله لا ينقص من قدرﻻك بقدر ما ينقص من قدرها علمها ونبهها مرة ومرات ، وتعامل معها بحزم خالي من العصبية فناقشها بهدوء كي لا تخسر المناقشة لا مانع من أن تناقش زوجتك في في كل ما يقلقك وتنبهها إلي انها بطريقتها تلك تخسرك مقابل أن ترضي أهلها وقل لها أن تتراجع عن طريقتها وتعود إلي رشدها وتتوقف عن الطرق الصباينية في التعاطي مع امور حياتكما وأن تكبر وتحفظ اسرار البيت فمن الخطأ أن تكون حياة اي زوجين مشاع بين الناس حتي لو هءﻻء الناس هم اهلك او أهلها فالبيوت حرمات وعليها ان تحفظ حرمة بيتها وراقبها لتري النتيجة إن تراجعت وعادت إلي صوابها فخيراً وإن لم تتراجع فيمكنك ان تهددها بأنك تفكر في الانفصال عنها أو الزواج باخري لأنك تري صعوبة في عشرتها وهي علي هذه الحال من السخرية والتهكم واللامبالاة وأنها لا تستحق أن تضيع معها العمر والوقت جرب كل الطرق التي يمكنها أن تعينك علي ضبط إيقاع حياتك وترتيبها بالشكل الذي يحقق لك الراحة والاستقرار ، المهم وأنت تفكر وتتصرف كن هادئ لتحقق هدفك ولا تخسر ما يمكنك ان تكسبه ومن يمكنك كسبه في صفك .