حكاية سلوى أبو النجا التى دفعت حياتها ثمناً لانسانيتها

لهن - لقت السيدة سلوى أبوالنجا 62 عاماً مصرعها إثر نشوب حريق في منزلها بشارع محمد مظهر بحي الزمالك بالقاهرة.

دفعت قوات الحماية المدنية بـ8 سيارات إطفاء للسيطرة علي الحريق لكنها فارقت الحياة سريعاً ، يذكر أن سلوى أبوالنجا هي الشقيقة الكبرى للفنان خالد أبوالنجا ، وكان من الممكن أن تنجو بحياتها وتهرب من الشقة سريعاً فور اندلاع الحريق ، لكنها رفضت خوفاً على أعداد القطط التى كانت تقوم بتربيتها في المنزل ويفوق عددهم 30 قطة.

دفعت سلوى أبوالنجا حياتها ثمناً لرحمتها وانسانيتها وحبها للقطط ، حيث اعتادت على تبني عدد كبير منهم وانقاذهم من الشارع ، وبعد أن جاهدت لاستخراج عدد كبير منهم لم تتمكن من إنقاذ البقية وماتت معهم.

فور علم نشطاء حقوق الحيوان بالحادثة توجهوا إلى الشقة لإنقاذ ما تبقى من القطط ، وذكر الناشط عبده جو على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي أنه تم انقاذ عدد من القطط بمساعدة آخرين وتفحمت بقية القطط تماماً ، وطالب الجميع بالنزول للمشاركة في نقل وإسعاف ماتبقى.

وأكد جو أن الذي أطلق هاش تاج #‏سلوي_ابو_النجا_شهيده_الرحمه‬ أن الراحلة تمكنت من إبعاد قطط عن النار قبل أن يتوفاها الله ، لكنهم لم ينجو بسبب الاختناق ، وأشاد بموقف شقيقة سلوى التى شاركتهم بالانقاذ رغم فاجعتها بفراق شقيقتها.

انتقل فريق الإنقاذ بعد أن تمكن من استخراج بعض القطط الحية والحالات الخطرة إلى عيادات ومستشفيات خاصة وتمكنوا بمساعدة الأطباء والمتخصصين والمهتمين بالأمر من إسعاف القطط.

وأكد نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي أن التحقيقات الأولية كشفت سبب الحريق يعود إلى دخول شرارة نار أثناء لعب الأطفال بالألعاب النارية في الشارع ، مما أدي إلى اشتعال بعض الكراتين والأوراق الموجودة بالشرفة وانتشرت النيران سريعاً في المكان كله.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *