حزب شباب مصر يطالب بإغلاق مواقع التواصل الإجتماعى

لهن - دعا حزب شاب مصر لإغلاق مواقع التواصل الإجتماعى وفى مقدمتها الفيس بوك وتويتر مؤكدا أن المخابرات الأمريكية نجحت فى خلق هذا المجتمع الإفتراضى الذى أنفقت عليه مليارات الدولارات للحظة كانت تخطط لها جيدا من أجل تحقيق أهدافها فى إختراق عقل وفكر وأراضى شعوب المنطقة .

 

أوضح الدكتور أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر أنه كان قد طرح أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية فى اللقاء الذى  عقد مؤخرا مع رؤساء الأحزاب ضرورة قيام مصر بتشكيل وزارة مختصة بشئون الإنترنت لإدارة والتعامل مع الواقع الإفتراضى الذى أقامتة شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت)  وإدارة المعارك التى تدار ضد مصر داخلها .

 

وأشار إلى أنه أكد للسيسى لحظتها أنه وعلى الرغم من أن مصر كانت هى الدولة العربية الوحيدة التى كانت سباقة فى دعم وتطوير منظومة الإنترنت إلا أنها فشلت فى إستغلال هذه الواقع الإفتراضى لصالحها وصالح الشعب المصرى حتى الآن فى نفس الوقت الذى تقوم فيه أمريكا ودول غربية بشن هجمات غير عادية ضد مصر وإستغلال هذا الواقع الإفتراضى لتحقيق أهدافها فى تدمير بنية المجتمع المصرى وتنفق المخابرات الأمريكية مليارات الدولارات من أجل إدارة المعارك الإلكترونية على شبكات التواصل الإجتماعى لهدم مقومات الإستقرار فى مصر .

 

أكد رئيس حزب شباب مصر على أنه قد حان الوقت الذى يتم فيه إتخاذ قرار إستراتيجى تحتمة التحديات التى تواجهها مصر حاليا والذى يتضمن إغلاق مواقع التواصل الإجتماعى إسوة بدولة الصين التى أغلقت هذه المواقع حماية لأمنها القومى ومنحت للشباب الصينى مواقع بديلة أكثر أمانا على فكر وعقل الشباب الصينى وتصديا للحروب الإلكترونية التى تواجهها .

 

وأشار إلى أن مواقع التواصل الإجتماعى ومنذ حوالى عام وبعد أن تجمع فوق صفحاتها مليارات من العقول والأفكار فى المنطقة العربية بدأت فى دعم صفحات التنظيمات الإرهابية وتحذف الكثير من الصفحات الفاعلة فى مواجهتها وتنشر عشرات الأفلام والبيانات المتعلقة بهذه التنظيمات الإرهابية وتعمل على سرعة نشرها بآليات ومقومات إلكترونية تتيح لها سرعة الإنتشار فى اللحظة المناسبة عبر تكنولوجيا فائقة السرعة مما تسبب فى إرباك المشهد فى مصر ودول المنطقة.

 

فى نفس التوقيت الذى جذبت فيه هذه المواقع ملايين من الشباب ممن تبث فى عقلهم وحياتهم وفكرهم كافة الأفكار الهدامة . وتعمل على مساعدة كل القوى الإرهابية ودعمها لتحقيق أهدافها التحريضية والتخريبية فى مصر وفى الكثير من دول المنطقة .

 

وقال أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر أن إشكالية غالبية دول المنطقة العربية ومنها مصر أن أجهزتها السيادية لاتعى المخططات التى نجحت أمريكا وكافة الدول المعادية فى تنفيذها عبر مواقع التواصل الإجتماعى والتى كان آخرها دعم إنتشار تنظيم داعش الإرهابى وتنفيذ مخططاته والتى كان آخرها ذبح 21 مصرى وزعزعة الوضع فى مصر عبر فيديوهات ساهمت مواقع التواصل الإجتماعى فى نشرها هى وعشرات البيانات الصادرة عن داعش فى نفس الوقت الذى تقوم فيه هذه المواقع الإجتماعية بحذف كل الفيديوهات والافكار الفاعلة التى تتصدى لهذا التنظيم الإرهابى .

 

وأكد عبد الهادى أن حزب شباب مصر ومنذ سنوات طويلة كان مثارا لتهكم الكثير من قيادات المعارضة والقوى السياسية فى مصر لأنه حذر وعبر برنامجة من الحروب الإلكترونية القادمة عبر شبكة المعلومات الدولية فى وقت لم يكن أحد فى مصر يمتلك جهاز كمبيوتر لتتحقق رؤية وتصورات وتحذيرات حزب شباب مصر بعدها بسنوات طويلة .

 

وأشار إلى أنه يطلق هذا التحذير ضمن عشرات التحذيرات التى أطلقها فى فترة سابقة من نجاح المخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلى فى إختراق المنظومة الإلكترونية والفكرية والعقلية لمصر والكثير من دول المنطقة عبر مواقع التواصل الإجتماعى وهو مايحتم ضرورة إنشاء وزارة لشئون الإنترنت فى مصر يتم إدارتها بعيدا عن الفكر العقيم والمتخلف والغبى لحكومة المهندس إبراهيم محلب التى فشلت فى التعامل مع الحروب الإلكترونية هى وكل حكومات مصر السابقة حتى الآن وتكون أحد مهام وزارة شئون الإنترنت إدارة المعارك الإلكترونية الموجهة ضد مصر وإستغلال العالم الإفتراضى من أجل بناء المستقبل المصرى على أسس وأليات جديدة ويتصدى للحروب الإرهابية الإلكترونية الموجهة ضد مصر .

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *