2014-07-26 10:04:52

هل أنتِ شخصية "مفجوعة"؟ .. اختبري نفسك

لهن - تؤكد دراسة أمريكية حديثة أن قلة عدد ساعات النوم اليومية التي يحصل عليها الإنسان عن المعتاد تؤثر بالإيجاب على شهيته وترفعها، مما يجعله أكثر شراهة للأكل، ويعرضه لاكتساب المزيد من السعرات الحرارية ومن ثم زيادة احتمالات إصابته بالبدانة وزيادة الوزن. بالإضافة إلى الحالة النفسية التى قد تؤثر على الحالة النفسية والهرمونية للفتيات وخاصة في مرحلة المراهقة وسن اليأس ، ولكن مع اختلاف المسببات تظل النتيجة واحدة وهي زيادة الوزن والإصابة بالسمنة المفرطة. هناك كثير من السيدات يلجأن إلى تناول الطعام وبشراهة في كل وقت ، في الحزن والفرح والملل والاكتئاب والفراخ الأمر الذي يؤدي على المدى الطويل إلى اضطرابات في القلب وهشاشة في العظام ومشكلات في التنفس.. وللتعرف على شخصيتك نحو الطعام إذا كنتِ طبيعية أو مفجوعة .. اختبري نفسك أنت شخصية شرهة للغذاء؟ هيا تعرفي علي شخصيتك: هل تتناولين الطعام عندما تشعرين بالتوتر؟ A: نعم B: لا هل تحبين تناول الطعام بعد شجار مع إحدى صديقاتك؟ A: نعم B: لا هل ينتابك إحساس بالجوع بعد تعرضك لموقف يغضبك؟ A: نعم B: لا هل الإحساس بالملل والضجر يدفعك إلي تناول الطعام؟ A: نعم B: لا هل تلجئين إلي تناول الطعام عندما تتعرضين لضغوط نفسية؟ A: نعم B: لا هل يكون الطعام ملاذك الأول في حالة تعرضك للإحباط؟ A: نعم B: لا هل يهمك الطعام في حالات الفشل؟ A: نعم B: لا إذا مررت بحالة يأس تلجئين علي الفور إلي تناول الطعام؟ A: نعم B: لا هل لا تتحكمين في أوقات تناولك الطعام؟ A: نعم B: لا احسبي النتائج * إذا كانت إجابتك 5 فأكثر بنعم : كوني حذرة، أنتِ شرهة غذائياَ،وتدل إجابتك علي أنك شخصية شرهة غذائياً، وهو ما يقودك إلي البدانة. ويرجع ذلك إلي تعرضك للعديد من المُشكلات النفسية نتيجة للأزمات والضغوط والقلق والتوترات النفسية التي تمرين بها، إن ذلك يؤدي بك إلي اضطراب سلوكي نحو الغذاء دون أدنى تحكم منك، وهو الأمر الذي يجعلك تتجهين إلي تفريغ كل طاقاتك وإحباطك تجاه التهام كميات كبيرة جداً من الطعام بصرف النظر عن استمتاعك بنوع الطعام أو مذاقه أو كميته أو الوقت المستغرق في الأكل، وذلك علماً بأن كل هذا يحدث دون أدنى وعى أو إدراك أو تفكير منك، فكوني حذرة ولا تجعلي المُشكلات النفسية والضغوط تؤثر بالسلب عليك، إن مواجهتك لهذه المشكلات وإيجاد حلول لها يقيك من الوقوع في براثين شراهة الغذاء، لا تقلقي فبإمكانك أن تتملكي زمام الأمور.

* إذا كانت غالبية إجابتك لا : أنت في دائرة آمنة فحافظي عليها، من الواضح أن مؤشر نتيجتك مُطمئن، فأنت بعيدة كل البعد عن شراهة الغذاء نتيجة للمُشكلات النفسية والضغوط.. من الواضح أنك تملكين مهارة السيطرة علي مشاكلك وتخرجين من دوائرها السلبية سريعا،احتفظي بهذا الأداء الراقي في شخصيتك وحافظي علي قوامك تهنئين بالحياة فالرشاقة أصبحت سمة العصر،إن عدم اتجاه سلوكك نحو تناول الطعام يقيك من الوقوع في أضرار البدانة وشراهة الغذاء التي بدورها تقود إلي الإصابة بالعديد من الأمراض، أنت في دائرة أمانة فحافظي دائماً عليها يتحقق لك السعادة والرشاقة والقوام الحسن.