زيت جوز الهند.. فوائد وأضرار

أيهما أفضل زيت جوز الهند أم الزبدة ؟ يحذر الدكتور إريك ريم الأستاذ المشارك في علوم الوبائيات والتغذية في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد من مغبة الانزلاق وراء هذا الرأي، ويقول: «لا توجد دراسات بعيدة المدى حول زيت جوز الهند، مثلما هو الحال في الدراسات حول زيت فول الصويا أو زيت الزيتون».

واستنادا إلى الأبحاث فإن زيت جوز الهند له نفس تأثير الزبدة تقريبا على تشكيل «اللبيدات» Lipids، أي الدهون. ويضيف لويس: «بالمقارنة مع الأطعمة من الكربوهيدرات المصفاة فإنه (أي زيت جوز الدهن) مصدر أفضل للسعرات الحرارية من الطحين الأبيض، إلا أن هذه النتيجة لا تعتبر مرجعية للمقارنة».

ويمتاز زيت جوز الهند بأفضليته إلى حد ما مقارنة بالزيوت الأخرى، في إنتاج المخبوزات لأنه يبقى صلبا في درجة حرارة الغرفة، ولذلك تسعى شركات كثيرة لصناعة الأغذية إلى استخدامه بدلا من زيت فول الصويا المهدرج، لإنتاج أطعمتها. «ولا يعتبر ذلك أمرا سيئا» كما يقول الدكتور ريم.

زيوت صحية ولكي تحسن من مستويات الكولسترول لديك، يوصي الدكتور بشدة، بضرورة اختيار الزيوت النباتية الأحادية غير المشبعة والمتعددة، مثل زيت الصويا، وزيت الزيتون، زيت الكانولا التي تزيد من مستوى الكولسترول العالي الكثافة (الحميد) HDL، وتقلل في نفس الوقت من مستوى الكولسترول منخفض الكثافة (الضار) LDL.

وبينما يزيد زيت جوز الهند قليلا من مستويات الكولسترول الحميد، إلا أنه يزيد أيضا من مستوى الكولسترول الضار.

أما ما يخص «ماء (أو حليب) جوز الهند» فيحث الدكتور ريم مرة أخرى على ضرورة التريث أمام دعوات الترويج والدعاية له. ويقول: «ماء جوز الهند وسيلة عظيمة لاسترجاع الإلكتروليت المفقود لدى الرياضيين المتمرسين، إلا أنه يملك نفس عدد السعرات الحرارية الموجودة في مشروب «غاتورايد» Gatorade للرياضيين. ولذلك فإن الحاجة له تنتفي إذا كان الرياضي يمارس رياضة الركض لمدة 15 - 20 دقيقة.

 

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *