القهوة على الموبايل..اختراع جديد في عالم الكافيين واليقظة!
إعداد - سماء هاني

لمدمني الكافيين، ربما يكون ذلك الإختراع هو القشة التي ستلقي بهم بعيدا عن الإدمان، فهو برنامج جديد قادر على تتبع آثار مادة الكافيين الموجودة في جسمك، ويمكنه إخبارك بالضبط كم كوب إضافي سيؤثر على نومك ومتى عليك الإقلاع عن القهوة والمشروبات الغازية.

تم تصميم البرنامج من قبل مختبرات Jawbone، وقام موظفي المختبر بتوضيح فكرتهم التي تتمحور في تطبيق يساعدك على فهم المزيد عن خيارات الكافيين الخاص بك عن طريق ربط تناول الكافيين ووقت النوم المتوقع.
فقط قم بوضع القهوة، الشاي، مشروبات الطاقة أو أي من مشروبات الكافيين الأخرى في الكوب الخاص بالجهاز، ومن خلال العرض المرئي يستطيع البرنامج تحليل كيف سيؤثر تناول الكافيين على مستوى نومك ومتى عليك التوقف عن تناوله.
وبعد تتبع الكافيين المتناول والنوم لمدة 10 أيام، يمكن للبرنامج إخبارك بالعديد من الأشياء؛ كمقدار النوم الذي ستفقده في المتوسط لكل 100 مللجرام من الكافيين.
وفي توضيح له ذكر المختبر أنه مع وجود المليارات من الناس في جميع أنحاء العالم ممن يتمتعون بتناول القهوة والشاي وغيرها من المشروبات المحتوية على الكافيين كل يوم، فإن هذا البرنامج يرسل تحليلات يومية مع معلومات جديدة عن مستويات الكافيين المتعلقة بك.
فهو يمكنه إخبارك كم يوجد من الكافيين في كوب القهوة منزوعة الكافيين، وهو ما يقرب من نصف علبة الصودا المحتوية على الكافيين، وأن شرب 3-6 أكواب من القهوة يوميا يمكن أن توفر عوامل الترطيب المماثلة للماء.
وفي حديث له يذكر Travis Bogard نائب رئيس إدارة المنتجات والإستراتيجيات بمختبر Jawbone: ” نحن نستثمر بشكل كبير في البيانات، ونتيجة لذلك، نحن نتعلم قدرا هائلا حول تغيير السلوك وكيفية مساعدة الناس على تحقيق أهدافهم، وفي أحدث اختبار لنا وجدنا أن هؤلاء ممن استخدموا البرنامج سجلوا 23 دقيقة أكثر من النوم عن المتوسط وكانوا 72% أكثر احتمالا للذهاب إلى الفراش في وقت مبكر بما فيه الكافية لتحقيق أهداف نومهم.
ومن خلال الإستفادة من هذه الأفكار مع برنامج القهوة، فقد بدأنا مساعدة الناس على تحقيق تغيير حقيقي.
وبالفعل أظهرت أحدث بياناتنا وجود علاقة قوية بين مقدار نومنا وكيف نشعر في اليوم التالي، وهذه هي بالضبط أنواع الإرتباطات التي يمكن أن تكون محفزات قوية إلى الناس على أساس يومي.”

- كيف يمكن لسبع ساعات نوم أن تحسن من حياتنا؟
قام Jawbone بتحليل بيانات أكثر من 1600 شخص من مستخدمي هذا البرنامج، مع أكثر من 5000 ليلة من النوم لتحقق من وجود علاقة بين النوم وما نشعر به في اليوم التالي.
وقد أوضح مستخدمي البرنامج أنهم أصبحوا أكثر قدرة للشعور بالتفاؤل والصبر القدرة على الإنتاج والتركيز في اليوم التالي، مما يثبت أن أخذ قسط كافي من النوم _يفضل سبع ساعات_ يؤثر على جودة ونوعية حياتنا.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *