ببساطة .. الرشاقة دايت ورياضة

الحركة هي أمر ضروري للتخلص من الوزن الزائد ، ويلجأ معظم الناس إلى الايروبيك أو مراكز اللياقة البدنية وتدريب العضلات بحماس قوي في البداية ، وسرعان ما يصبح فاتراً ثم يتلاشى تماماً، ثم يتوقف المرء عن الحركة ويعود إلى كسله السابق حتى قبل بدء الأثر الايجابي للنشاط البدني .

ويرجع الخبراء هذا التلاشي إلى اختيار نشاط بدني يفوق طاقة الإنسان وقدراته ، مضيفين أنه عليكم اختيار الحركة المناسبة والأسهل في البداية ومن ثم بالتدريج، إذا أردتم، اللجوء إلى الرياضة الأصعب ، فيمكنكم البدء مثلا بالمشي الاعتيادي بخطوات نشطة، والمقصود المشي الذي يؤدي إلى تسارع التنفس بقدر معقول تستطيعون معه الحديث في الوقت نفسه، ولمدة 20 دقيقة كحد أدنى ، ولحرق فائض الدهون يحتاج الجسم إلى زيادة نبضات قلبه بصورة تتفاوت من شخص إلى آخر حسب سنه.
ويشير الخبراء إلى أن هناك العديد من أنواع الحركة التي تؤدي إلى التعب السريع من دون زيادة نبض القلب إلى المستوى الضروري للبدء بحرق الدهون (التنظيف، العمل في حديقة المنزل) ، ولكن مثل هذه النشاطات البدنية تظل في كل الأحوال مفيدة لصحة الإنسان ،ويكفي لقياس النبض حساب عدد ضربات القلب خلال عشر ثوان من الوريد وضربها في الرقم 6.
ويوصي الخبراء بركوب الدراجة او الروتوبيد (الدراجة المنزلية المزودة في العادة باجهزة لقياس النبض والسرعة والكيلومترات)، والسباحة، وكذلك تدريبات الايروبيك لتخفيض الوزن شريطة إجرائها تحت إشراف الخبراء ، وفي المقابل لا ينصح المصابون بالسمنة بممارسة الرياضة التي ترهق مفاصل الساقين والقدمين كالركض أو القفز بالحبل.
التعرق لا يعد مقياساً

تقوم بعض مراكز تخفيف الوزن ذات الأساليب التجارية بإقناع الناس بأن التعرق الكثير يذيب الشحوم ويخفف الوزن في حين أن الواقع أن ما يفقده الجسم عند التعرق هو السوائل فقط والتي يستعيدها الجسم مباشرة بمجرد تناول الماء أما الشحوم المسببة للسمنة فلم يفقد منها جراماً واحداً خاصة إذا كان التعرق بدون بذل مجهود جسدي أو عضلي وإنما بسبب الجلوس في مكان حار أو لبس ملابس غير مسامية كالشورتات التي شاعت مؤخراً وراج بيعها في الصيدليات وغيرها أو لبس أربطة خاصة مما يعطي مستخدمها الإيحاء بفقد الوزن.
والحقيقة أن تناول الوجبات المتوازنة التي تمد الجسم بالطاقة المناسبة من حيث الجنس والعمر والنشاط والحالة الجسمية التي يمكن لأخصائي وأخصائية التغذية المؤهلين تحديدها هو السبب الوحيد لإذابة الشحوم والتخلص منها بمساعدة الرياضة المناسبة التى تساعد على تقوية العضلات.
5 وجبات

كما يؤكد الأطباء أن نظام الحمية الغذائية الجديد الذي يعتمد على تناول خمس وجبات في اليوم فعال في إنقاص الوزن من دون التأثير على الصحة العامة للفرد.
وتشمل هذا النظام تناول بيضة واحدة و 50 جرام من الجبنة القريش وربع رغيف صغير مع تناول كوب واحد من عصير البرتقال او الجريب فروت أو بما يعرف بالليمون الهندي إضافة الى كوب من الشاي او القهوة بدون سكر مع قليل من الحليب منزوع الدسم في وجبة الفطور.
وخلال فترة الضحى يمكن تناول كوب من الشاي أو القهوة بدون سكر مع قليل من الحليب منزوع الدسم و 3 قطع من أنواع البسكويت الخفيف .
أما في فترة الظهيرة وعند الغداء يوصى خبراء التغذية بتناول قطعة لحم مشوي أو ربع دجاجة مشوية أو سمك مشوي الى جانب كمية من الخضراوات المسلوقة أو المحضرة بنظام السوتيه أو سلطة خضراوات ما عدا (البطاطا و البقول) و 50 ميلليلترا من عصير الطماطم إضافة الى أنواع مختلفة من الفاكهة الطازجة ما عدا الموز .
ويمكن خلال فترة العصر والمساء تناول مائة ملليلتر من اللبن الرائب وكوب من الشاي او القهوة بدون سكر. وبالنسبة للعشاء يرى العلماء أنه لابد ان يكون خفيفا ويحتوي على بيضة أو 50 جراما من جبن القريش إضافة الى ربع رغيف خبز صغير وكوب حليب منزوع الدسم فضلا عن نوع واحد من الفاكهة أو سلطة خضراوات مشكلة.

وأوضح الباحثون أنه يمكن الحصول على الوزن المثالي بتقليل 250 – 300 سعر يوميا من الغذاء وذلك بتقليل التناول المعتاد من اللحوم بحوالي 3 – 4 أونصات يوميا مع تخفيف تناول الزيت أو الزبدة والمارجارين بحوالي ملعقتي طعام يوميا وتقليل المشروبات الكربونية المحلاة بحوالي علبتين سعة كل منهما 12 أونصا إلى جانب تجنب شرب الكحول وتناول الحلوى.
وبالإضافة إلى الغذاء تلعب الرياضة دورا مهما في تخفيف الوزن؛ فلحرق 250 – 300 سعر يوميا، يوصي الباحثون بالمشي بسرعة معتدلة لمدة 60 دقيقة يوميا ، أو مرتين لمدة 30 دقيقة مع أداء النشاطات المنزلية أو أعمال الحديقة خلال 50 دقيقة إلى جانب السباحة لمدة 30 دقيقة والركض أو ركوب الدراجة لمدة 25 دقيقة يوميا.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *