في رأس السنة .. ما يجب أن تفعلينه وما لا يجب
إعداد - سماء هاني

بالنسبة لكثير من العائلات، فإن رأس السنة أو ما يعرف بحفل الكريسماس هو ما يجلب الكثير من التوتر والضغط؛ فابتداءا من مارثون الطهي إلى غسيل الصحون وتنظيف المنزل وجلب الهدايا، ينقلب هذا الحفل رأسا على عقب لا يستطيع أصحابها الإستمتاع بعدها بسنة جديدة سعيدة.

ولا عجب في ذلك إذا عرفنا أن أغلب حالات الطلاق تتم في ذلك الوقت عن أي وقت آخر في العام، وهذا مع أكثر من ضعف حالات طلاق الأزواج في الإسبوع الأول من يناير.

وفي هذا النحو أتت إلينا الطبيبة النفسية وخبيرة العلاقات والإستشارات Rachel MacLynn بعدة نصائح، إذا اتبعناها سننعم ببداية سنة جديدة سعيدة حقا.

قومي بـ:
- التخطيط: اجلسي مع زوجك وقوما بكتابة قائمة بكافة احتياجاتكم مع تحديد مهمام كلا منكما والإلتزام بها، وبهذه الطريقة لن يجد أيكما فرصة للإعتذار.

- أخذ وقتا لنفسك: من خلال الذهاب للمشي خارجا أو أخذ حمام دافيء، فأنت بحاجة إلى وقت لإعادة شحن بطاريتك والشعور بالإسترخاء.

- التحدث إلى أهل زوجك: وربما تكوني على خلاف كبير مع والدته، ولكن حديثك معها سيشعره هو بالراحة والسعادة.

- تقديم المساعدة: فإذا رأيت زوجك متوترا أو مضغوطا، فتحلي ببعض الإيجابية والروح التعاونية واعرضي عليه المساعدة في بعض أعماله.
- قول أحبك .. فهي تفيد كثيرا!

لا تقومي بـ:
- البدء في نقاش حاد وعميق أثناء فاعليات الإحتفال، فالنتيجة سوف تكون مزيد من الدموع والخلافات التي أنت في غنى عنها.
- جلب مشاكل الماضي: ففتح الحديث عن العلاقات السابقة هو من أكبر سبب تشويه فترة الأعياد بأكملها، وفي النهاية تذكري أنك في حفل .. نعم حفل!
- الشكوى بمدى تكلفة كل شيء: فمن المعروف أن حفل رأس السنة وغيرها من الحفلات هي أمر مكلف، ولكنها تمنحك ذكريات فرحة وسعادة دائمة، لذا هذبي من نفسك قليلا.

- نسيان أن الإتصال البشري يمكن أن يقول كل شيء: وسواء كانت المصافحة باليد أو الحضن على الأريكة، فالتلامس هو أمر لابد منه.
- نسيان قضاء وقتا ممتعا سويا: ولا سيما إذا كان المنزل مليء بالأقارب، فدعيهم يشرفون على الأطفال في حين تذهبي أنت وزوجك للمشي مع بعضكما البعض.

- تسيير الأمور على حالها: فإذا شعرت بأنك مهملة، اطلبي من زوجك لمسة أو حضن دافيء، وبهدوء اشرحي له كم كنت تشعرين، ولكن احذري الإندفاع إلى الحديث أو الشجار.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *