ماجدة موريس: نحتاج إلى متغيرات ثقافية تجاه متحدى الإعاقة
تابعت الندوة - فاطمة بدار

أقامت اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين اليوم ندوة لذوى الاحتياجات الخاصة ومتحدى الإعاقة ، وتم مناقشة أزمة الصم وضعاف السمع وضرورة دمجهم فى المجتمع من خلال عرض فيلم ” إنسان ” للمخرج الشاب إسلام بلال ، وفى حضور مجموعة من المجلس القومى لشئون الاعاقة ، والناقدة الصحفية ماجدة موريس والدكتور حسام المساح .

 ويناقش فيلم ” إنسان ” الذى أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعى فى الفترة الأخيرة مشكلة الصم والبكم فى المجتمع ومعاملة الناس ونظرتهم تجاههم وضرورة دمج ذوى الاحتياجات الخاصة فى المجتمع والتركيز على أنهم أٌناس فى المجتمع لهم حقوق فى المجتمع مثل الأسوياء، وذلك من خلال شاب سوىْ يتعرف على فتاة جميلة ويكتشف أنها من الصم والبكم فيتعامل معها بشكل طبيعى ويُكمل معها حياته .

 ويستغرق فيلم ” إنسان ” مدة 7 دقائق عرض بها أن الصم وضعاف السمع مواطنين فى المجتمع يتمتعون بروح معنوية كبيرة وطاقة عالية على الابداع والتواصل مع الآخرين ، وأن المشكلة تكمن فى الأسوياء الذين ينظرون إليهم على أنهم مُعاقين على الرغم ان الاعاقة الحقيقية فى الموروثات الثقافية الخاطئة  والنظرة التقليدية لذوى الاحتياجات الخاصة على أنهم عالة على المجتمع رغم أن لديهم طاقات كبيرة وإبداع لا حدود له .

 كما أن فيلم ” إنسان ” للمنتج والمخرج إسلام بلال حصل على الجائزة الابداعية فى سينما الموبايل ، ويقول إسلام بلال عن الفيلم : إهتميت فى فيلم ” إنسان ” بإبراز القيمة الانسانية فى الفيلم أكثر من أى شيء آخر ، كما تطرقت فى الفيلم إلى التعامل الطبيعى مع متحدى الإعاقة كجزء من المجتمع ، فالمجتمع به 5 مليون متحدى الإعاقة ، كما أن هناك مشاكل كثيرة تواجه الصم والبكم فى مصر وهى أنهم لم يواصلوا تعليمهم  حتى سن معين أو حتى الدراسة الثانوية فلا يستطيعون دخول الجامعة .

 وأضاف: أن الفيلم إستغرق فى عمله من 3 الى 4 ساعات ، مشيداً بأبطال الفيلم الذى كانوا لديهم طاقة كبيرة فى التمثيل والابداع والفن حيث إنتهى الفيلم سريعاً ولم يتكلف أموالاً كثيرة ، ولكنه يقدم مضموناً عظيماً .

 ومن جانبها قالت الناقدة الصحفية - ماجدة موريس - : أن فيلم ” إنسان ” من إسمه يعبر عن إتساع الأفق فى الاختيار حيث أن الانسان الذى يتم ابتلائه بذلك يجب ألا يزداد العبء عليه والاهتمام به والتعامل معه كإنسان سوى وطبيعى ، ولابد من صناع السينما والمنتجين أن يقدموا الدعم الكامل والاهتمام بذوى الاحتياجات الخاصة والذين يمثلوا شريحة من  المجتمع .

 وأشارت ماجدة موريس إلى أنه لابد من تغيير الموروثات الثقافية فى المجتمع تجاه ذوى الاحتياجات الخاصة حيث الاهتمام بهم فلا كافة المناهج الدراسية وإعادة ثقافة التعاون معهم وهذا جزء من الثقافة لابد من تعليمه فى المدارس ، وأن نقول للجيل الجديد والحالى أن هؤلاء زملاؤنا فى الوطن .

 وأضافت : أن فيلم ” إنسان ” جعل التواصل سلساً تجاوز الصدمة للشاب عندما أكتشف ان الفتاة التى أحبها لا تتكلم ولا تسمع وأكمل معها حياته ، أراد هنا المخرج إسلام بلال بأن يجعلنا نؤمن بالاختلاف ، وأيضاً كان التصوير والأداء فى الفيلم جميلاً ، ولابد من إهتمام الدولة بمساعدة صناع السينما على عمل أفلام لذوى الاحتياجات الخاصة بما أنهم جزء من المجتمع فلابد من إلقاء الضوء عليهم كما حدث فى مسلسل : طه حسين ، ومسلسل سارة .

 وقالت نادية عبد الله - رئيس المؤسسة المصرية لحقوق الصم ومحامية بالمجلس القومى لشئون الإعاقة - : أن مشكلة الصم فى مصر أنهم يعانوا من معوقات كثيرة سواء فى العمل أو فى الشارع أو المواصلات العامة أو القانون والدستور أو حتى فى تعاملات الناس معهم .

 ولفتت نادية عبد الله إلى أن متحدى الإعاقة أزماتهم كثيرة ومن أهمها التعليم حيث لا يستطيعون إكمال الدراسة والدخول الى الجامعة وخاصة الصم والبكم ، وأيضاً نظرة الناس إليهم على أنهم معاقين يجب عزلهم عن المجتمع على الرغم أنهم أُناس على قدر عالى من الذكاء والطموح والارادة والعمل ، لذلك يعتبر متحدو الإعاقة أن أقرب وسيلة إليهم هى الفن الذى يعبروا من خلاله عن مشاكلهم التى يردون توصيلها للمجتمع .

 وقال حسام المساح – ممثل ذوى الإعاقة فى لجنة الخمسين لوضع الدستور   - : نحتاج الى وسائط إعلامية وليس وسائل فقط لكى تنقل صوتنا وتعبر عن أرائنا ومشاكلنا ، وبالنسبة للدستور فما ززلنا نطالب بكافة حقوقنا فى جميع المجالات .

وقام عدد من متحدى الإعاقة بحكى قصصهم وتجاربهم مع الاعاقة ومن ضمنهم أية محمد بطلة فيلم ” إنسان” ، ووبعض من أبطال السباحة والانتاج السينمائى ، وفى نهاية الندوة قامت الفرقة الموسيقية ” زيرو خمسين ” بعمل عروض غنائية لمتحدى الإعاقة من خلال تقديم أغنيات تهدف إلى بث روح الأمل والنشاط وعدم اليأس وأن الإعاقة الحقيقية فى الفكر وليس الجسم .

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *