ماهي فدية إفطار المريض في رمضان؟

أَبلُغُ من العمر ثمانية وثمانين عاماً ، وأنا مريض وأتناول أدوية وحُقَنًا، فما هي الفدية عن صيام رمضان؟

قال الله تعالى: {فمَن كان منكم مَرِيضًا أو على سَفَرٍ فعِدةٌ مِن أَيّامٍ أُخَرَ وعلى الذين يُطِيقُونَه فِديةٌ طَعامُ مِسكِينٍ} (البقرة:184). أي أنه للمريض مرضًا يُرجى بُرؤُه وللمسافر الترخصُ بالإفطار ثم عليهما القضاء بعد رمضان، أما المريض مرضًا لا يُرجى برؤه وكذا الشيخ الفاني والمرأة العجوز الذين لا يَقوُون على الصيام في رمضان ولا في غيره فعليهم الفدية، وهي إطعام مسكين عن كل يوم، وذلك مقداره مُدٌّ من طعام، أي حوالَي كيلو إلاّ رُبُعًا من الأرز أو القمح أو ما شابه.

فالعبرة ليست بالسن مطلقا ولا بالمرض مطلقا، فرًّب كبيرِ سنٍّ يقوى على الصيام بينما لا يقوى مَن هو أصغر منه، ورُبّ مريض بداء عضال ولكنه لا يمنع مِن الصيام بينما هناك مِن المرضى مَن ابتلي بداء يُرجى برؤه ولكنه يمنعه في أثناء مرضه من الصيام أو يجعله شاقا عليه.

وعليه وفي واقعة السؤال فنسأل الله تعالى لك الشفاء والعافية ونقول: إن كنتَ لا تتوقع مِن نفسك القدرةَ على الصيام بعد رمضان وقضاءَ ما تفطره بسبب المرض فيه -وذلك يكون بالرجوع إلى الأطباء المتخصصين- فعليك الفدية عن كل يوم، ولك أن تجمع ذلك كله في نهاية الشهر أو تخرج فديةَ عدةِ أيامٍ انصَرَمَت وانقَضَت، ولا تخرج عن الأيام المستقبلة، فإن أَخرَجتَ الفديةَ في هذه الحالة ثم زال عنك المرض وقَوِيتَ على الصيام فلا يلزمك الصيامُ، ويكفي ما أخرجتَه من الفدية؛ لأنك كنتَ مخاطبا بها، وقد فعلتَ

لجنة الفتوي - دار الإفتاء المصرية

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *