ماذا أفعل معها ؟ .. زوجة ابني وصمة عار

ابنتي الفاضله الاستاذه عواطف اولا اشكرك علي ما تبذليه من جهد وسعه صدر لاحتواء مشاكل قرائك ابنتي البدايه منذ خمس سنوات عندما حضر ابني ويعمل مهندس وطلب مني ومن والدته ان نسافر معه الي الاسكندريه كي نخطب له بنت تعرف علي اختها في القاهره.

ونصحته بالتريث واعاده التفكير مره ومرتين و ان يحسب حساباته الحياتيه وليست الماديه ويستخير الله ونصحته بان الزواج ليس لعبه وان بنات الناس امانه في اعناق الرجال يسألون عنها يوم العرض علي رب العالمين وسألته عن اسره العروس فأخبرني ان والدها يرحمه الله كان( مبيض محاره ) واخوها ( مبيض محاره ) ,لها اخ كفيف واخت بائعه في محل وهي نفسها بائعه وحاولت انا ووالدته واخوانه واخواته الاربعه اقناعه بانها غير مناسبه فأصربصوره قاطعه انه لن يتزوج غيرها وللاسف امام اصراره وتعنته ذهبت انا ووالدته الي الاسكندريه للتعرف علي اسره العروس وعندما ذهبنا وجدنا انه وضع جميع النقط علي جميع الحروف ومتفق معهم علي كل شيئ .

ويومها علمت ان والده العروس تعمل دلاله واخوها الكفيف لايفيق من المخدرات واخوها الاخر متزوج وله طفل وطفله وطلق زوجته وتزوج من اخري معها طفلين من رجل اخر وشعرت ان الدنيا قد اظلمت امامي انا وامه فقلت للعروس وامها واختها واخوانها ان ابني شرس لأقصي درجه وانه انفعالي وعصبي لدرجه اننا نحن اهله لا نطيقه في كثير من الاحيان لفرط عصبيته فكان ردهم (دي أمور عادية واحنا واخدين عليها ونحن سنتحمله أيا كانت النتائج).

ابنتي العزيزه تزوج الباشمهندس في شقه ايجارها وقتها 750 جنيه في ارقي احياء مدينه السادس من اكتوبر بالقرب من بيتنا واتفقنا ان نحتضن هذه العروس ونعيد تأهيلها لتصبح واحده منا وقد كنا نفضلها علي بناتنا وأولادنا وأرجو أن تعلمي انني مستشار سابق وزوجتي مديره تعليم سابقا وأولادي الأربعه الكبار كل منهم حاصل علي بكالوريس هندسه من جامعه عين شمس وآخر أبنائي طالب بالصف الأول بكليه الهندسه جامعه عين شمس تلك أسرتنا اقسم بالله العظيم انني وزوجتي كنا نعطف عليها في غير من أو معايره ورزق بطفلين وبدأ اصلها يرتد اليها وقامت بأهانه ابني وسبه بأفظع الالفاظ واعتدت عليه بالسكين وأخذت الاطفال وذهبت إلي الاسكندريه وطالبته بأن يشتري لها شقه بجوار والدتها في الاسكندريه وسافرت أنا وأمه إليها لترضيتها من أجل الأطفال فقامت بطردنا وشتمنا وعدنا بخفي حنين بالله عليك ابنتي ماذا تستحق هذه المرأه ولو كنت انت مكاننا فماذا انت فاعله؟ انا أعلم تمام العلم أن ابني هو المخطئ وعليه تحمل نتائج خياراته لك مني كل التقدير .

أحمد - القاهرة

تحياتي لك أخي الكريم ، في الحقيقة سيدي المستشار ، أنا لا أشفق علي ابنك ولا أحمل له أي تعاطف ، لكن أسفي وإشفاقي عليك وعلي والدته الفاضلة ، وما جناه هذا الابن علي نفسه وأولاده وعائلته ، فهو لم يستمع ويعي لأي من الأحاديث الكريمة حول اختيار الزوجة وتخير النسب ” تخيورا لنطفكم فإن العرق دساس “
والحديث الرائع الذي الذي يعد منهاجاً ونبراساً نبوياً وهدياً لكل شاب يريد اختيار زوجة

”عَنِ أَبي هُريرة رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ عَنِ النبيِّ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم قال: ” تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولِجَمَالها وَلدينها: فَاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَربَتْ يَدَاكَ ” مُتّفَقٌ عَلَيْهِ
الحسب : هو الفعل الجميل للرجل وآبائه. وقد فسر الحسب بالمال في الحديث الذي أخرجه الترمذي وحسنه من حديث سمرة مرفوعاً: “الحسب المال؛ والكرم التقوى”.

إلا أنه لا يراد به المال في حديث الباب لذكره بجنبه فالمراد فيه المعنى الأول.

قوله: “تربت يداك” أي التصقت بالتراب من الفقر وهذه الكلمة خارجة مخرج ما يعتاده الناس في المخاطبات لا أنه صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم قصد بها الدعاء.

وقد سئل النبي صلي الله عليه وسلم أي النساء خير؟ قال: ” التي تسره إذا نظر و تطيعه إذا أمر و لا تخالفه في نفسها و لا ماله بما يكره”- رواه أحمد والنسائي .

ابنك اخطأ حين لم يستمع لنصيحة ألأهل ولا حتي لصوت العقل ، فكل الدلائل كانت من البداية تشير إلي فشل الزواج نتيجة الفروق الرهيبة بينه وبين زوجته اجتماعية وثقافية واقتصادية
لكن لأن اختيار القلب وحده يودي بصاحبه نحو التهلكة ، فقد كان هذا هو المصير الطبيعي لمثل هذا النوع غير المتكافيء من الزواج .
الحق أن الكثير من الشباب تأخذه العزة بالاثم ويصر علي رأيه ويعاند أهله متحدياً كل الاعتبارات معتقداً في قرارة نفسه أن بإمكانه تغيير العالم وإخضاع الجميع لإرادته

لا مجال للعتاب هنا ولا فائدة من البكاء علي اللبن المسكوب ، لأن جل ما يمكنكم عمله هو غنقاذ ما يمكن إنقاذه ، فالأباء يزرعون الحصرم ويضرس به الأبناء .
هؤلاء الصغار اللذين لا ذنب لهم أحفادك هم من يجب ان تسعي لاستنقاذهم بأي شكل وبأي طريقة
هذه الزوجة لا أمل من إصلاحها لان كل إناء ينضح بماء فيه ، والرسول الكريم حذرنا من خضراء الدمن قيل ومن خضراء الدمن يا رسول الله ، قال : المرأة الحسنة في المنبت السوء .

لا سبيل أمامك سوي الطلاق واحتضان الصغار والابتعاد بهم عن البيئة التي يعيشون فيها
ومحاولة تنشئتهم نشأة سوية سليمة ، وإقناع ابنك بأن هذا هو الحل الأسلم ، أولاً لأنه سيجنب نفسه عناء ما هو فيه الآن ، وثانياً قد يكون الطلاق هو الحل الذي يردع هذه الزوجة ويجعلها تثوب إلي رشدها وترتد إلي عقلها وتعي أن مصلحتها وأولادها هي في كنفكم وتحت رعايتكم

أسأل الله أن يوفقك للصالح ويهديكم للحق فهو ولي ذلك والقادر عليه .

 

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 6 + 6
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *